The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

عبده موتة

عبده موتة: فيلم الطبقة الصامتة!

  • حورية فرغليحورية فرغلي...
  • حركة ومغامراتدراما
  • إسماعيل فاروقإسماعيل فاروق
تم التقييم بواسطة
Mohamed Hamdy
قيم
قيم الآن
عبده موتة: فيلم الطبقة الصامتة!

فى مصر طبقة جديدة، تكونت مع نهاية عصر مبارك، وظهرت على السطح بعد ثورة 25 يناير بـ نسميها الطبقة الصامتة.. الطبقة الفقيرة المغلوبة على أمرها اللى بـ تخش كل يوم كفاح جديد علشان لقمة العيش، الطبقة اللى بـ تسمع أغانى المهرجانات وبـ تطول ظافر صباعها الأخير وبـ تلبس خواتم فضي كثير وتصبغ شعرها بلون ذهبى… من أجل الطبقة دى قدمت لنا عائلة السبكى من إنتاجها فيلم “عبده موتة”.

الفيلم بـ يعتبر الجزء الثانى من فيلم “الألمانى” وماشى فى نفس الإطار السردى له، نفس التيمات الرئيسية للبطل الأوحد “محمد رمضان” اللى بـ يقضى حياته بين المخدرات والجنس والبلطجة وفرض الإتاوات، ولازم طبعًا يحب بنت الحارة المطيعة المحترمة (حورية فرغلى)، ولابد من عنصر الإثارة والخيانة فى الفيلم من خلال علاقة “عبده” بالراقصة “دينا” اللى بـ يتم إقحامها فى الأحداث علشان ترقص على أنغام الدى جى مع “أوكا” و”أورتيجا” حوالى 3 أغنيات، شوفنا خلالهم ظاهرة أول مرة نشوفها فى السينمات المصرية أن شباب من وسط الجمهور قاموا واندمجوا فى الرقص بنفس أسلوب أوكا وأورتيجا، رغم أننا حضرنا الفيلم فى سينما محترمة، ورغم أن الشباب اللى رقص كان سنه يتراوح بين 14 و16 سنة.

العظة والعبرة بـ تمثل جزء مهم من الفيلم، زى ما إحنا عارفين كل أفلام السبكى لا تخلو من العبرة والموعظة اللى بـ تنزل الدموع من عيون المشاهدين، ولازم العظة تأخذ حقها ووقتها على الشاشة علشان ربنا يبارك فى العمل اللى معانا، بالتالى بـ نلاقى أن آخر 15 ثانية من زمن الفيلم بـ نعرف بشكل سريع أن الرقاصة اتحرقت والأصدقاء الخاينين انتحروا والأشرار قُتلوا والفاسدين سُجنوا، كان ناقص يجيبوا مشهد سريع يعرفونا فيه أن أزمة البنزين اتحلت وأن الكهرباء ما بقيتش تنقطع وأننا بقينا عايشين فى جنة الله على الأرض.

فيلم “عبده موتة” هـ يحقق أعلى الإيرادات زى ما حققها الألمانى فى يوم من الأيام، مش علشان السبكى وحش أو الجمهور غلطان لكن لأن وراء الإقبال على موجة أفلام البلطجية أسباب نفسية ومادية كثيرة جدًا، عاوزين نستفيض معاكم فى الموضوع ده لكن ده هـ يكون فى موضوع ثانى قريب إن شاء الله.

عجبك ؟ جرب

فيلم "الألمانى".

نصيحة 360

رغم أن الفيلم تم طرحه فى العيد إلا أنه مش مناسب للمشاهدين أقل من 16 سنة بسبب التلميحات الجنسية والعرى فى بعض المشاهد بالإضافة للمشاهد الدموية.

أكتب تقييم

أضف تعليقاً

برجاء تسجيل الدخول لكي تتمكن من اضافة تعليق.

مقترح