The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

London Has Fallen

London Has Fallen: الغرور الأمريكي فى فيلم جديد

  • آرون إكارتباتريك كينيدي...
  • إثارةحركة ومغامرات
  • باببك ناجافيباببك ناجافي
  • في1 Cinema
تم التقييم بواسطة
Mohamed Hamdy
قيم
قيم الآن
London Has Fallen: الغرور الأمريكي فى فيلم جديد

أمريكا ما تبقاش أمريكا لو ما صدرتش لنا كل شوية فكرة وصورة أنها أقوى بلد فى العالم، وأن رؤسائها هم أفضل رؤساء فى العالم، وأن فرقها الأمنية وتدريباتها وجيشها ورجالها و… إلخ هم أفضل ناس فى العالم، وباقي الناس ما تعرفش أي حاجة، وأمريكا هي اللى بتقود كل حاجة فى كل حاجة!

فيلم London Has Fallen بيعتبر استكمال لفيلمOlympus Has Fallen  والأحداث فيه بتدور زمنيًا بعد حوالي 3 سنين من أحداث الجزء الأول، ولو مش فاكرين الفيلم اللى فات كان بيتكلم عن إيه نقول لكم أنه كان بيحكي عن محاولة فريق منشق من كوريا أنه يحتل البيت الأبيض وياخد الرئيس الأمريكي رهينة، ولولا تدخل أحد أفراد الحرس الرئاسي (جيرارد باتلر) كان ممكن المخطط ينجح.

الفيلم المرة دي بيحكي عن اضطرار الرئيس الأمريكي للسفر لحضور جنازة أحد الشخصيات الهامة، إلا أن الوضع بيتحول لمحاولة اختطاف وقتل، بالتزامن مع محاولة مجموعة إرهابية قتل أكبر قدر ممكن من رؤساء الدول المشاركين فى الجنازة، وكالعادة بيتصدى لهم الحارس الرئاسى الخارق مايك بانينج (جيرارد باتلر).

الفيلم بيحتوى على كتير من التفاخر الأمريكي بأسلوب الحياة، والقدرة على تأمين الشخصيات الهامة، وامتلاك أدوات وجيوش وعدة حرب متفوقة على باقي الدول، وفى المشاهد الافتتاحية للفيلم بنشوف استعراض لرؤساء العالم وإزاي بتشوفهم وبتتعرض لهم الـ Propaganda الأمريكية، بعد كده بتستمر أحداث الفيلم فى التتابع علشان نشوف إزاي بيتم رسم شخصية مايك بانينج كسوبر مان أمريكي قادر على قتل وهزم الكل دون التعرض لرصاصة واحدة! وده الفرق بين الجزء ده والجزء السابق، قبل كده كان بيترسم شخصية كريس كضابط شرطة عادي بيحاول يتعافى نفسيًا من خدمته سابقًا فى حرس الرئيس، لكن المرة دي بنشوفه فى دور بطل خارق أكثر منه إنسان عادي، حتى مشاهد رغبته فى الاستقالة فى أول الفيلم مش بنشوف ما يؤيدها فى أحداث الفيلم نفسه.

الموسيقى التصويرية والديكور ما كانش لهم دور كبير أوي فى الأحداث، لكن مشاهد الأكشن وإخراجها كان قوي، وخصوصًا مشاهد الصراع الجسدي ومشاهد مطاردة العربيات فى أول الفيلم، لكن مشاهد التفجيرات وخصوصًا اللى تم تصويرها كلقطات واسعة Wide Shot  كانت ضعيفة وواضح فيها الفبركة.

London Has fallen جيد كفيلم أكشن منفصل، لكن كاستكمال لفيلم Olympus Has Fallen  فهو ضعيف ولا يعتبر جزء ثاني قوي.

عجبك ؟ جرب

الجزء الأول من نفس السلسلة.

نصيحة 360

جيرارد باتلر بطل الفيلم بيشارك فى بطولة فيلم ثاني بيتعرض دلوقت هو Gods of Egypt.

أكتب تقييم

أضف تعليقاً

برجاء تسجيل الدخول لكي تتمكن من اضافة تعليق.

مقترح