The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

Planes: Fire & Rescue

Planes: Fire & Rescue: جزء ثاني مشوق من أفلام الطائرات

  • إد هاريسجولي باون...
  • ثلاثي الأبعادحركة ومغامرات...
  • روبرت جاناوايروبرت جاناواي
تم التقييم بواسطة
Mohamed Hamdy
قيم
قيم الآن
Planes: Fire & Rescue: جزء ثاني مشوق من أفلام الطائرات

على الرغم من الضجة اللى أحدثتها إصدارات أفلام العيد اللى غزت السينمات، إلا أن عيوننا التفتت لإصدار جديد من ديزني من خلال فيلم الأنيميشنPlanes 2 .

الفيلم هو الجزء الثاني من نفس السلسلة اللى بـ تحمل نفس الاسم، وبـ يقدم لنا قصة جديدة ومشوقة، من إخراج روبرتس جاناواي بـ نشوف تكملة لقصة الطائرة داستي (بأداء صوتي متميز لدان كوك) اللى بـ تعرف أنها مش هـ تقدر تدخل حلبة سباق الطائرات من جديد، بالتالى بـ تقرر الالتحاق بالتدريب والعمل كطائرة إنقاذ وإطفاء حرائق، الأمر اللى مش بـ يخلو من المغامرات والمخاطرات اللى بـ تستمر طوال أحداث الفيلم.

الفيلم اللى بـ يمتد لحوالى ساعة ونصف بـ يأخذنا فى رحلة طويلة عبر عدد كبير من الحرائق ومهام الإنقاذ الصعبة، وبـ يعرف يعيشنا جو الأحداث من البداية للنهاية بإثارة وقوة من المعروف عن ديزني قدرتها على صناعتها فى أفلامها.

على الرغم من إخلاص الفيلم للأكشن والرسالة الدرامية فى أحداثه، إلا أن الملل تسرب لنفوسنا شوية خصوصًا فى منتصف الفيلم، يمكن لأن أحداث الفيلم سقطت على مستوى السيناريو بعض الشىء ساعتها، أو يمكن لأن الفيلم مخصص فى المقام الأول للأطفال، لكن اللى لاحظناه وخصوصًا مع بداية الأحداث النهائية للفيلم أن رسالته بـ تتعدى الأطفال وبـ تحاول توصل قيم التعاون والمخاطرة والإحساس بأهمية أى وظيفة بـ يقوم بها الإنسان مهما كانت بسيطة، وهى رسائل ممكن تكون موجهة للمشاهدين الأكبر سنًا.

الموسيقى التصويرية من الأمور اللى لفتت نظرنا بقوة، على الرغم من توجيه الفيلم لشريحة أصغر من المشاهدين إلا أن ديزني ما اغفلتش قوة الموسيقى التصويرية، وقدرتها على تعدي حواجز السن علشان توصل لدماغ وقلب كل مشاهد من خلال أذنه، وقدرت أنها تقدم أكثر من قطعة موسيقية متميزة فى وقت الفيلم القصير نسبيًا، أما جودة الرسوم الكرتونية والقدرة على التحريك بسلاسة وبساطة، وخلق مشاهد بانورامية كاملة فى كثير من المشاهد، كل الأمور دى برعت ديزني فى تقديمها فى كثير من أفلامها، بالتالى الكلام عنها فى Planes بـ يبقى إعادة حكي لأسطورة قديمة لديزني، قد لا ينافسها فيها سوى شركة بحجم Pixar على سبيل المثال.

الجزء الثاني من Planes من الأعمال المتميزة، واللى ممكن يشجع نجاحه ديزني على إنتاج جزء ثالث، فى واقع الأمر إحنا مش من مشجعي الأفلام متعددة الأجزاء ودائمًا بـ نحس أن الأجزاء الجديدة منها مش بـ تكون بنفس قوة الأجزاء القديمة، لكن مع ديزني ممكن نجرب ونشوف… لعل وعسى.

عجبك ؟ جرب

الجزء الأول من نفس السلسلة.

نصيحة 360

الفيلم بـ يعرف باسم ثاني مختصر هوPlanes 2 .

أكتب تقييم

أضف تعليقاً

برجاء تسجيل الدخول لكي تتمكن من اضافة تعليق.

مقترح