The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

Spiders 3D

Spiders: أفلام تضييع الوقت

  • بريان هانكيشيلي فارود...
  • ثلاثي الأبعادخيال علمي...
  • تيبور تاكاكس
تم التقييم بواسطة
Mohamed Hamdy
قيم
قيم الآن
Spiders: أفلام تضييع الوقت

بعض الأفلام بـ نرشحها لجمهور كايرو 360 أنهم يشوفوها فى حالة أنهم عاوزين يضيعوا ساعة ونصف أو ساعتين فى انتظار أصدقائهم، أو أنهم يكونوا عاوزين مكان مظلم ومنعزل للحصول على بعض النوم قبل بداية المرحلة المسائية من اليوم، Spiders فيلم ينتمى للنوعية دى من الأفلام!

فى بداية مشاهدتنا للفيلم كان عندنا الحماسة والاستعداد أننا ننسجم فى أحداث الفيلم، خصوصًا أننا بـ نحب الأفلام اللى بـ تتكلم عن الطفرات الجينية للحشرات اللى بـ تحولها لكائنات عملاقه قادرة على الإيذاء بجدية، إلا أننا مع استمرار الأحداث فى التتابع على الشاشة الضخمة أدركنا أننا أمام مجموعة من مشاهد الأكشن اللى لا يربطها أى رابط درامى من أى نوع.

المخرج “تيبور تاكاس” بـ يقدم فيلم من بطولة كريستينا كامبل وباتريك ملدون وآخرين عن مركبة فضاء روسية بـ تصطدم بالأرض وتحديدًا بمحطة مترو أنفاق فى نيويورك وبـ ينتج عن الاصطدام ظهور فصيلة من العنكبوت ضخمة وغير قابلة للقتل حتى بالمدافع والقنابل!

رغم كل المشاكل فى المونتاج والسيناريو إلا أن المؤثرات الخاصة والخدع السينمائية كانت نقطة نقدر نحسبها كحسنة من حسنات الفيلم، وقد تكون الحسنة الوحيدة، وإحنا من زمان عندنا قاعدة مهمة بـ تقول أن المؤثرات الجيدة وحدها لا تصنع أفلام جيدة بالضرورة، وSpiders من الأفلام اللى بـ تؤكد على القاعدة دى.

الموسيقى التصويرية ما قدمتش أى جديد، كانت موجودة طوال الوقت بدون ما تترك أى أثر كويس لدى المشاهدين اللى لاحظنا انخفاض عددهم بعد الاستراحة بشكل واضح، لكن الفئات العمرية فى سن 14 أو 15 سنة كانت معجبة بالأحداث.

زى ما قولنا قبل كده Spiders فيلم مناسب للفئات العمرية الصغيرة أو الناس اللى عاوزة تضيع شوية وقت بدون ملل.

عجبك ؟ جرب

Crawlspace.

نصيحة 360

فى أحد مشاهد الفيلم بـ نشوف البطل وهو بـ يحطم بطارية موبايله لمنع الجيش من تعقب هاتفه، بعد كده بـ نشوفه بـ يستقبل رسالة على موبايله بدون أى مشهد لحصوله على بطارية جديدة، دى كانت سقطة إخراجية مونتاجية هائلة.

أكتب تقييم

أضف تعليقاً

برجاء تسجيل الدخول لكي تتمكن من اضافة تعليق.

مقترح