The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

أفلام
The Angriest Man in Brooklyn

The Angriest Man in Brooklyn: رسالة أخيرة من روبن ويليامز

  • بيتر دنكلاجروبين ويليامز...
  • كوميدي
  • فيل ألدن روبنسونفيل ألدن روبنسون
  • في1 Cinema
تم التقييم بواسطة
Mohamed Hamdy
قيم
قيم الآن
The Angriest Man in Brooklyn: رسالة أخيرة من روبن ويليامز

قد يكون مستوى الفيلم قوي وقادر على المنافسة، لكن الإحساس العاطفى عندنا كمشاهدين أننا بـ نتفرج على روبن ويليامز ملك الكوميديا فى آخر أعماله قبل انتحاره المُفجع، الفكرة دي خلت كثير من المشاهدين يتوقعوا مستوى أقوى من كده، كأنها رسالة أخيرة من روبن ويليامز لمحبيه، إلا أن الحقيقة أن روبن ما كانش يعرف أنه هـ يموت (أو ينتحر) بعد الفيلم، بالتالى قد يكون مستوى الفيلم مش بنفس مستوى توقعاتنا كمشاهدين.

من تأليف دانيال تابليتز وإخراج فيل ألدين روبينسون وبطولة روبن ويليامز وميلا كونيس وميليسا ليو وآخرين بـ نشوف قصة رجل عصبى ومتوتر طوال الوقت، وبـ يصب جام غضبه على القريب والبعيد، وفى كل الأوقات، ثم بـ تتغير حياته تمامًا لما بـ يجري بعض الفحوصات الطبية ويعرف أن الباقى له فى الدنيا أقل من حوالى 100 دقيقة!

على الرغم من قوة القصة والتميز على مستوى الحوار، إلا أننا كنا نتوقع أكثر من كده من ممثل زي روبن ويليامز، ومن مخرج زي فيل روبنسون، لكن يبدو أن عودته للإخراج كانت محتاجة فيلم بسيط “يسخن” من خلاله قبل ما ينطلق لإخراج أفلام أقوى وأوسع انتشارًا.

زى ما قولنا الحوار كان هو المسيطر على الفيلم، مع تراجع كبير للكوميديا على حساب الاهتمام بالدراما وده كان من الأمور المخيبة لآمال الشريحة الأكبر من المشاهدين اللى كانت بـ تتفرج على الفيلم مع توقع جرعة ضخمة من الكوميديا، مش متناسبة أبدًا مع اللى شوفناه على الشاشة فى النهاية.

الموسيقى التصويرية والديكور لعبوا دور مهم فى تعزيز إحساسنا بالأحداث، والديكور بشكل خاص كان له نصيب كبير فى الموضوع ده، لكن مين قال أن الديكور أو الموسيقى كانوا العناصر الأولى اللى المشاهد العادي بـ يهتم بها فى تقييمه للفيلم؟

The Angriest Man in Brooklyn قد يكون فيلم كويس فى الوقت العادي، لكن مع وفاة روبن ويليامز، ومع التوقعات العالية من المشاهدين، للأسف الفيلم أخذ تقييم أقل من اللى يستحقه.

عجبك ؟ جرب

عمل خفيف وكوميدي لروبن ويليامز زى Night at the Museum.

نصيحة 360

الفيلم عودة للمخرج (فيل ألدين روبينسون) بعد 12 عامًا من الغياب، بالإضافة إلى أن الفيلم يعتبر إعادة إنتاج للفيلم الإسرائيلي Mar Baum.

أكتب تقييم

أضف تعليقاً

برجاء تسجيل الدخول لكي تتمكن من اضافة تعليق.

مقترح