The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

الغش ممنوع

الغش ممنوع: قالب جديد للبرنامج الحواري السياسي

  • توك شو
  • من الآن
تم التقييم بواسطة
Waleed Abuarab
قيم
قيم الآن
الغش ممنوع: قالب جديد للبرنامج الحواري السياسي
كان العرض الأول للبرنامج في شهر رمضان اللي فات على قنوات “OSN هلا”، ومن حوالي أسبوعين بدأ عرض البرنامج على قنوات “القاهرة والناس” اللي أصبحت بـ تبث طوال السنة مش في شهر رمضان بس.

شكل جديد لبرامج التوك شو بـ تقدمه المذيعة منى عبد الوهاب اللي ما كناش نعرفها خالص قبل البرنامج ده، وفكرة البرنامج أن يتم اسقبال الضيف في بلاتوه على شكل لجنة امتحان في المدرسة أو الجامعة ويتم طرح أسئلة عليه بـ يشوفها من خلال شاشة عرض أمامه “السبورة” وبـ يجاوب الضيف حسب قناعاته، وباقي “الطلاب” في اللجنة وعددهم 10 بـ يكونوا من شباب الثورة وبـ يعملوا تقييم لإجابات الضيف بعد كل مرحلة من الأسئلة، وبـ يختاروا بين “مقتنع/ غير مقتنع” وهنا المفروض يبقى اختيارهم بناء على مدى قناعتهم بصراحة إجابات الضيف ومدى قناعته هو بها، وليس قناعتهم هم الشخصية عن الضيف وإجاباته.

منى عبد الوهاب مذيعة جميلة، وده أهم عوامل اختيارها للبرنامج في رأينا، لكن المستوى الثقافي أو إمكاناتها كإعلامية لسه ما ظهرتش بالنسبة لنا. وواضح النية الخبيثة من منتجي البرنامج في إصرارهم على تقديم شكل معين للمُدرسة أو مراقبة اللجنة اللي بـ تلبس ملابس مثيرة وبـ تتحرك بشكل معين في تتر البرنامج، هو عامل جذب أتى بثماره مافيش كلام على البرنامج، لكن الغريب أن مضمونه ونوعية الضيوف كانوا أكثر جدية من الشكل “المنوعاتي” اللي اتعملت به التترات وبروموهات الحلقات.

الضيف بـ يقعد في ديسك صغير في الصف الأمامي من اللجنة، بـ يتم سؤاله على 3 مراحل، كل مرحلة بـ تتكون من مجموعة من الأسئلة الخاصة بمواقف الضيف السياسية المعلنة، “بم تفسر” و”اختر من بين الأقواس” و”ضع علامة صح أو خطأ” وكله مع التعليل، فيه أسئلة لها وقت محدد للإجابة، وفي حالة عدم تمكنه من الإجابة ممكن يأخذ برشامة فيها الإجابة النموذجية من واحد من الطلبة اللي حواليه. وبعد كل مرحلة بـ يقوم الطلاب بعمل تقييم إلكتروني لإجابات الضيف. وهنا أكبر عيوب البرنامج، أن كل مرة معيار الاقتناع وعدم الاقتناع عند شباب الثورة بـ يبقى نتيجة لرأيهم المباشر في الشخص ومرجعيته، مش بناء على مدى منطقية إجاباته أو اتساقها مع أفكاره زي ما قواعد البرنامج بـ تقول، يعني هـ تلاقي دائمًا نسبة عدم الاقتناع 90 أو 100 % لأي ضيف إخواني أو إسلامي أو من مناصري المجلس العسكري مهما كانت إجابته منطقية، والعكس صحيح مع أي ضيف ثوري الهوى أو محسوب على القوى الثورية. والغريب هنا كمان أن معظم الضيوف مش بـ يأخذوا بالهم من عوج نظام التصويت ده وبـ يندفعوا للدفاع عن نفسهم وتبرير إجاباتهم ومهاجمة الشباب غير المقتنعين بإجاباتهم وبـ يغفلوا تمامًا النقطة اللي ذكرناها وهي الانطباعات المسبقة عن الضيف.
ضيوف الحلقات من عينة وائل الأبراشي وصفوت حجازي وباسم يوسف ومحمد أبو حامد وأسامة سراي ومحمد أبو بركة وعمرو مصطفى وأنور البلكيمي. أسلوب منى عبد الوهاب في توجيه الأسئلة فيه طريقة تمثيلية بس مقبولة لأنها في سياق البرنامج، وأحيانًا بـ تأخذ ثغرات في إجابات الضيف وتصيغ منها أسئلة فرعية وبـ تتحول “لجنة الامتحان” لجدل وفوضى يعقبها فاصل إعلاني.
البرنامج فكرة هاني كمال والإخراج المتميز لهشام فتحي، وواضح قوة فريق الإعداد من مستوى الأسئلة، وموسيقى التتر والفواصل عجبتنا جدًا لكن مش عارفين مين اللي عملها. شكل جديد وظريف لبرامج الأسئلة المباشرة، ونتمنى أن الفكرة تكون مصرية خالصة وما يطلعش “مقتبس” من أي برنامج أجنبي.

عجبك ؟ جرب

برنامج "أجرأ الكلام" على نفس القناة، برنامج "العصابة" عرض على قناة الحياة في رمضان قبل اللي فات.

نصيحة 360

برنامج "الغش ممنوع" يذاع يوميًا على قناة القاهرة والناس، والقاهرة والناس +2 بعد ميعاد عرضه بساعتين، العرض الأول بـ يكون الساعة 11 مساءً، وبـ يُعاد أكثر من مرة على مدار اليوم. إشراف عام خلود أبو الحمص وإخراج هشام فتحي.

أكتب تقييم

أضف تعليقاً

برجاء تسجيل الدخول لكي تتمكن من اضافة تعليق.

مقترح