The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

فندق دينا

فندق دينا: الإقامة للأجانب والمصريين في هوستيل وسط البلد

تم التقييم بواسطة
Cairo 360
قيم
قيم الآن
فندق دينا: الإقامة للأجانب والمصريين في هوستيل وسط البلد

“هوستيل
دينا” أو “نزل دينا” مكان مناسب لواحد أجنبي نازل القاهرة كام يوم
وماشي، الأسعار معقولة، والجو مناسب، والموقع كمان في قلب وسط البلد، سهل التحرك
من خلاله والرجوع له، صاحبة المكان اسمها دينا وواخدة الدور الأخير من عمارة أثرية
في منطقة وسط البلد، تحديدًا في شارع عبد الخالق ثروت، ومسمياه على اسمها، الموضوع
نسائي بالكامل وده الموضوع الفريد من نوعه، المالكة واحدة ست والمديرة ست، والخدمة
من سيدات.

تُهنا عقبال ما روحنا، ولفينا كثير جدًا رايحين جايين في
شارع عبد الخالق ثروت، لحد ما اكتشفنا أن العمارة رقم 42 مدخلها مش على الشارع مباشرة،
لكن لازم تدخل وتمشي حوالي أربع أو خمس خطوات في ممر علشان توصل للباب، غالبًا هـ تلاقي
البواب قاعد على ناصية الممر، رجل أسمر لو سألته هـ يقول لك رقم 42 جوه.

لما تدخل العمارة هـ تلاقيها مظلمة، أو منورة نور ضعيف
شوية، السلالم قديمة جدًا، ونظافتها مش كويسة قوي، لونها ترابي، والحوائط على طول
السلم لونها بني مُقبِض، السلم مخيف فعلاً، إحنا ما طلعناش عليه، وقفنا انتظرنا
الأسانسير، والغريب أنه ينفع تطلبه من الأرضي ينزل لك ويطلعك الخامس، لكن لو أنت
في الخامس عاوز تنزل وحاولت تستدعيه فيه عطل هـ يخليه ما يطلعش، إلا بقى لو كان
حظك حلو، وحد من تحت طلع في اللحظة اللي أنت نازل فيها.

الأسانسير قديم جدًا برضه، أثري فعلاً، ومع كل الحاجات دي
تصورنا أن الفندق أي كلام وحاجة مش ولا بد، لكن اكتشفنا أنه مريح، ونسبة الخصوصية
فيه عالية، لما بـ تطلع بـ تستقبلك بنت اسمها نرمين، بـ تحجز لك، وبـ تخلص
الإجراءات، جادة جدًا، وبشوشة في الوقت نفسه.

الفندق مكون من 11 غرفة، وبـ يقدم نفسه من خلال شبكة
الإنترنت بكلام زي: “أنه دافئ وهادئ ونظيف وأسعاره معقولة، لكن الكلام مش
خيالي، السقوف فعلاً مميزة في المكان، لأنه قديم، والأرضية خشب، والشبابيك فرنسية
عالية، ورغم أنه في قلب القاهرة لكن طريقة البناء والتأسيس للمبني مخلياه هادئ جدًا،
رغم الزحام اللي هو فيه، المبنى تم بناؤه سنة 1910، الأفطار مجانًا كل يوم من
الساعة 8 صباحًا لحد الساعة 11 صباحًا، الغرفة المشتركة عبارة عن مساحة مريحة
للناس اللي هـ تبات ليلة وما عندهاش مشكلة تشارك في الغرفة مع ناس ثانية.

الغرفة الخاصة مع بلكونة وحمام مش خاص سعرها 110 جنيه في
الليلة، بـ توفر غرف للأعداد الكبيرة من الأصدقاء بحوالي 240 جنيه، وعلى كل الفندق
موقعه مثالي قريب لمنطقة رمسيس، والعتبة، والتحرير.

الفندق بـ يحاول يقدم أنشطة ثقافية على ما قسم، زي الفيلم
الأجنبي اللي بـ يتم عرضه كل يوم خميس، والطرقة الكبيرة بـ يتم استخدامها كمعرض فني
من وقت لآخر، آخر معرض كان في المكان كان خاص بإبراهيم البريدي، والأعمال الفنية
كانت معروضة للبيع.

نصيحة 360

كنا فاكرين إن الإقامة هناك للأجانب فقط لأن كل الموجودين وقت زيارتنا كانوا اجانب. الإقامة متاحة للمصريين والأجانب.

أحسن حاجة

الروح اللي في المكان والجو الهادئ القديم.

أسوأ حاجة

مدخل البيت مُقبض، والسلالم مظلمة، ومش سهل الوصول له لأن مدخل البيت داخل ممر جانبي، مش على الشارع مباشرة.

Map Data
Map data ©2016
Map DataMap data ©2016
Map data ©2016

أكتب تقييم

أضف تعليقاً

برجاء تسجيل الدخول لكي تتمكن من اضافة تعليق.

مقترح