The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

أطفال الشوارع

أطفال الشوارع: دراسة شيقة تقربك من عالم لا يمكن تخيله

  • د.رضوى فرغلي
  • صحة
  • من الآن
  • عربي عربي
  • 22 جم
  • كل المكتبات
تم التقييم بواسطة
Rehab Loay
قيم
قيم الآن
أطفال الشوارع: دراسة شيقة تقربك من عالم لا يمكن تخيله

كان فيه مرة جملة منتشرة على الفيس بوك بـ
تقول: لو شُفت واحد هدومه مقطعة ومش نظيفة ووشه مبتسم ابتسامة رائقة أحضنه، ولو
واحد هدومه نظيفة وتمام لكن شرير من جواه سيبك منه ماتتعاملش معاه أبدًا. مش عارفين ليه افتكرنا الجملة دي وإحنا بـ نقرأ
كتاب «أطفال الشوارع» للدكتورة رضوى فرغلي، حسينا مع الكتاب ده يعني إيه طفل عايش
في الشارع، ورغم أن فيه تفاصيل كثيرة مؤلمة ومفزعة لكن بجد عرفنا معلومات ماكُناش
نعرفها خليتنا نغير وجهة نظرنا في أمور كثيرة.

لما بـ نشوف حد أخلاقه مش كويسة بـ نشتمه
نقوله يا “شوارعي”، وبـ نقول ببساطة على الأطفال اللي مالهمش مكان غير
الشارع نفس اللفظ، رغم أن دي حاجة غصب عنهم، ولو فكرنا شوية هـ نلاقي أننا في
الوقت اللي بـ نكون فيه مش متحملين البرد وقاعدين تحت مليون بطانية بـ يكونوا هم
في عز الثلج على الأسفلت، ونرجع لما نشوفهم ننظر لهم بقرف ونبعد عنهم وبعضنا ممكن
يشتمهم أو حتى يضربهم لو قربوا قوي.

مؤلفة الكتاب بـ تقول في الموضوع ده: أشعر بالخجل والضيق من مفهوم “طفل شارع”، ذلك التعريف اللا إنساني الذي ينسبهم
منذ البداية إلى مساحة جغرافية عابرة (الشارع) تجعل منهم أشخاصًا عابرين، لا نتوقف
أمام مشاكلهم أو احتياجاتهم كثيرًا، مصطلح قاس لإنسان فقد أبجديات الحياة العادية
رغمًا عنه.

المؤلفة كتبت الكتاب مش بصيغة علمية
قاسية رغم أنه مكتوب عليه من الخارج دراسة، لكن هـ تحس من السطور قد إيه هي شفافة
وبـ تكتب بروحها، قد إيه لمست القضية بضميرها وقد إيه درستها بعمق، هـ تخرج من
الكتاب متصالح مع فكرة طفل الشوارع، هـ تعرف معلومات كثير عنهم، أخلاقياتهم، سلوكهم،
نسق تفكيرهم، إزاي الشارع هو كل ما يملكوه، مجتمعهم بقوانينه وكل ما فيه، وفي
النهاية هـ تعذرهم وهـ تشفق عليهم، ويمكن تحضنهم لما تشوفهم.

مجموعة من المعلومات و المفاجآت هـ تكتشفها  من خلال الكتاب، زي مثلاً أن طفل الشارع مش بـ يتألم
نفسيًا من الاعتداء الجنسي قد ما بـ يتألم لما حد بـ يشتمه أو بـ يعامله بطريقة
سيئة معنويًا أو بدنيًا طبعًا. الحكاية قد تبدو غريبة، لكن المؤلفة بـ توضح ده بأن
الإساءة الجنسية بـ تكون دائمًا ثمن لحاجة طفل الشارع بـ يشوف أنها قيمة وغالية،
زي الأكل،أو النوم، أو المال، أو الحماية، أما أكثر حاجة تضايق الطفل اللي عايش في
الشارع هي السباب، والإهانة اللفظية
ومناداة الأطفال بألفاظ نابية، وشعوره بعدم القيمة والأهمية في الحياة.

الغريب شوية أن الكاتبة رغم اعتراضها
على مسمى أطفال الشوارع، لكنها سمت كتابها
بنفس الاسم اللي هي مش بـ تحبه، وده تناقض مش عارفين نفسره.

عجبك ؟ جرب

«سيكولوجية التطرف» للدكتور محمد المهدي.

عن الكاتب

د. رضوى فرغلي، مُعالجة نفسية، متخصصة في العلاقات الزوجية واضطرابات الأطفال.

أكتب تقييم

أضف تعليقاً

برجاء تسجيل الدخول لكي تتمكن من اضافة تعليق.

مقترح