The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

أنا جوزي مفيش منه

أنا جوزي مفيش منه: عن المواقف الأسرية اليومية والزوجات المفترية

  • ياسر قطامش
  • أدب ساخر
  • من الآن
  • عربي عربي
  • 25 EGP
  • منافذ بيع نهضة مصر ومكتبات الشروق ومدبولي وعمر بوك ستور
تم التقييم بواسطة
Cairo 360
قيم
قيم الآن
أنا جوزي مفيش منه: عن المواقف الأسرية اليومية والزوجات المفترية
لفت نظرنا جدًا كتاب “أنا جوزي مفيش منه” كل مرة عيوننا تقع عليه نلتفت له كأنها أول مرة نشوفه، تصميمه مبدع ومناسب جدًا لفكرة الكتاب الساخر، قليل جدًا لما الواحد يلاقي كتاب “فوشيا” عليه صورة لست قاعدة متهنية، ورجل واقف شايل طفل صغير ومقشة، وبـ يطبخ.

ما نقدرش نقول غير أنها تجربة جريئة جدًا من المؤلف ياسر قطامش اللي حاول يتكلم عن علاقة الستات بالرجالة من خلال مجموعة من المواقف بينه وبين زوجته، أو شافها في حياة أزواج ثانيين، لذلك لاحظنا في المقدمة كم التوضيح والتقديم اللي كان موجه في المقام الأول لزوجته، واللي أهدى لها الكتاب، وقال: “إلى زوجتي التي تملأ حياتي تغريدًا، وتعديني كل يوم لحنا جديدًا، أهدي هذا الكتاب إليها، لعله يكون في ميزان حسناتي لديها، ويجعل ناري بردًا وسلامًا عليها”.

بـ يبدأ الكتاب بمقال دمه خفيف جدًا عنوانه: “باركولي واحدة طلبت إيدي” رسم الضحكة على وجهنا وخلانا متحمسين جدًا نكمل الكتاب، من بعده مجموعة كبيرة من المقالات اللي دمها خفيف برضه زي “يا سلام على جمالك يا متخلف”، و”أنت حاوي ولا مخاوي جتك البلاوي” وغيرها، لكننا ما ضحكناش من ثاني ضحكتنا القوية الأولى إلا مع المقالة اللي اسمها على اسم الكتاب: “أنا جوزي مافيش منه”.
اللغة في الكتاب ما بين عامية شوية وفصحى شوية، لكن الغالب عامية، وده بادئ من أول الكتاب، وله تفسير عند المؤلف اللي طوال الوقت بـ يكتب فصحى، التفسير أن العامية الأقرب للتواصل والتعبير عن موضوعات الكتاب اللي بـ تدور في نطاق حياتنا اليومية، والثاني لأن العامية أحيانًا بـ تكون أقدر على التعبير من الفصحى، ولذلك لو كان عنوان الكتاب: ” أنا زوجي ليس منه” أكيد ما كانش هـ يوصل للقارئ زي: “أنا جوزي مفيش منه”.
رغم أن الموضوع الغالب على الكتاب هو المواقف اللي بـ تدور بين الأزواج والزوجات بشكل كوميدي، إلا أنه في المنتصف بـ يتناول موضوعات مهمة زي فكرة “الدعاة الجدد” والناس الكثير اللي بقوا بين يوم وليلة رجال دين، وكل واحد برأي، لدرجة أن الناس تاهت وتعبت بين الآراء المتعددة اللي بـ يقولوها.
الكتاب اللي نصفه مقالات بعنوان “مشاغبات” والنصف الثاني اللي بعنوان “مناسبات” عجبنا، جدًا وقدر أنه يخرجنا من حالة الاكتئاب العامة اللي بـ تمر بها البلد ككل، ننصحكم بقراءته.

عجبك ؟ جرب

"وداعًا للطواجن" للكاتب محمود السعدني، وكتاب "الأغاني للأرجباني" لأحمد رجب.

عن الكاتب

ياسر قطامش خريج كلية الهندسة جامعة القاهرة دفعة 1984، بـ يشتغل مهندس استشاري في نقابة المهندسين، ومدير تحرير مجلة المهندسين، وعضو باتحاد كتاب مصر وعضو برابطة الأدب الحديث، وجمعية حماة اللغة العربية، بـ يكتب مقالات في كل من صحف الوفد، وجريدة أخبار اليوم، والأهرام والوفد، كتب عدد من الأعمال الدرامية، للإذاعة والتليفزيون، تم إعداد رسالة ماجيستير في فن المقامة الأدبية في كتاباته، له العديد من الكتب الساخرة، فضلاً عن بعض الدواوين.

أكتب تقييم

أضف تعليقاً

برجاء تسجيل الدخول لكي تتمكن من اضافة تعليق.

مقترح