The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

أنا يهودية

أنا يهودية: رواية تكشف لك حقيقة المجتمع الإسرائيلي

  • مصطفى النجار
  • روايات
  • من الآن
  • عربي عربي
  • 20 جم
  • مكتبات الشروق وديوان
تم التقييم بواسطة
Mostafa Maher
قيم
قيم الآن
أنا يهودية: رواية تكشف لك حقيقة المجتمع الإسرائيلي

وسط الأحداث الجارية والكلام عن مؤامرات إسرائيلية ضد
مصر هـ يكون مهم جدًا أننا نتعرف على المجتمع الإسرائيلي من الداخل، ومن خلال
القصة الواقعية “أنا يهودية” هـ نقدر نعرف بعض المعلومات المهمة عن
الجيش الإسرائيلي وطبيعة التفاعلات الاجتماعية داخله، القصة تقديم الروائي د. علاء
الأسواني وتأليف الكاتب مصطفى النجار.

يقول د. علاء الأسواني في تقديمه: “القصة تُعري
المجتمع الإسرائيلي بكل سلبياته وإيجابياته، والكاتب اعتمد في كتابته على شخصيات
إسرائيلية حقيقية!، تم تحريف أسماؤهم في القصة حفاظًا على مناصبهم الوظيفية”.

“ماري ميشيل” هى بطلة القصة، طالبة في كلية
الحقوق بجامعة “حيفا”، في البداية يبدأ الكاتب برسم صورة سريعة ليومها
الطبيعي، ثم تبدأ أحداث القصة تظهر من خلال ظرف بريدي وصل لماري مبعوث من الجيش الإسرائيلي
يطالبها بتأدية الخدمة العسكرية (أنتِ مطلوبة للتجنيد الإلزامي على وجه السرعة)،
ماري ما صدقتش اللي مكتوب واعتقدت أن صديقتها “كريستيان” بـ تهزر معاها،
وقررت أنها ترد لها المقلب لما توصل الجامعة، لكن لما وصلت صُدمت لما عرفت أن معظم
صديقاتها طُلب منهن نفس الطلب، حتى صديقتها “كريستيان”!

وصلت ماري لمكتب التجنيد علشان تسلم نفسها للجيش، وفعلاً
تم تجنيدها ونقلوها للموقع العسكري اللي هـ تأدي فيه خدمتها، أول شىء طُلب من
المجندات الجُدد عند وصولهم للمعسكر هو أخذ حمام بارد. ثم أخذت ماري مكانها في
غرفة تشاركها فيها مُجندة اسمها “لومينا أندريا” وهى من أصل  إيطالي بعكس ماري اللي من أصل بولندي وده
يعطيها صلاحيات أكثر لأنها تعتبر من الطبقة اليهودية الأولى اللي أسسوا إسرائيل.

داخل المعسكر تعرضت ماري لمواقف صعبة سواء من خلال
المُجندات الشواذ جنسيًا أو من الجنرال “آلوف” اللي طلب منها في مرة بكل
صراحة أنها تقضي معاه ليلة! وحاول يقنعها أن ده شىء مش غلط وأكد لها أن
“التوراة” بـ تدعو للاستمتاع بكل شىء! رفضت ماري طلبه وحاولت تمتنع بكل
الطرق لكنه هددها أنها بكده مش هـ تخرج من مكتبه طول عمرها أو هـ تموت برصاصة
طائشة أثناء التدريب!

بعدها بـ يقول الكاتب: “هذه هى دنيا الجيش
الإسرائيلي.. كل شىء وارد وممكن.. ولا يمكن تغيير أي شىء”.

في الجزء الثالث من القصة هـ نبدأ نتعرف أكثر على شخصية
ماري ومعلومات أخرى مهمة. وهـ نعرف أنها قبل تجنيدها كانت ناشطة حقوقية اهتمت بالإفراج
عن الفلسطينيين المعتقلين في السجون الإسرائيلية. وفي الجزء الرابع نعود بالأحداث
مرة أخرى للمعسكر لكن المرة دي بشكل مختلف، هـ نعرف قصص واقعية حدثت على أيدي الجنود
الإسرائيليين ضد الفلسطينيين، واللي بـ يحكيها ضباط المعسكر في جلسة سمر بعد انتهائهم
من التدريبات على اقتحام منازل الفلسطينيين، على سبيل المثال يحكي
“أفيخاي” عن أول يوم له في الخدمة في شوارع “رام الله” ويقول
أنه قام بإيقاف سيارة فلسطينية دون أي سبب وحطم 
زجاجها وانقض على سائقها وعنفه بأفظع الشتائم والضرب بعد أن أخرجه من
السيارة بالعنف”.

القصة مقسمة على 18 فصل في كتاب 134 صفحة فقط مليئة بمعلومات
تاريخية مفيدة جدًا لربط الأحداث، بالإضافة إلى روايات شخصيات القصة اللي بـ توصف
لنا شكل المجتمع الإسرائيلي بصورة واضحة.

عجبك ؟ جرب

رواية "جوانتانامو" لإسلام فاروق.

عن الكاتب

مصطفى النجار صحفي شاب بجريدة اليوم السابع وكاتب في مجال القصص القصيرة، بالاضافة لبعض الكتابات الشعرية ما بين الفصحى والعامية.

أكتب تقييم

أضف تعليقاً

برجاء تسجيل الدخول لكي تتمكن من اضافة تعليق.

مقترح