The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

الأخلاق في الفكر المصري القديم

الأخلاق في الفكر المصري القديم: كتاب جامع لنصائح وحكمة الفراعنة على مر الزمان

  • د. شاهيناز زهران
  • من الآن
  • عربي عربي
  • 15 جم
  • فروع الهيئة المصرية العامة للكتاب، وبائعي الكتب
تم التقييم بواسطة
Cairo 360
قيم
قيم الآن
الأخلاق في الفكر المصري القديم: كتاب جامع لنصائح وحكمة الفراعنة على مر الزمان
ناس كثير بـ توصم الحضارة الفرعونية بصفات مش فيها، ويمكن أشهر مثال على ده كلمة “الفرعنة” اللي بـ تُقال على حد مفتري، وكأن صفات الافتراء والتجبر كانت واحدة من الصفات المصرية القديمة، وبعض الناس بـ تختذل تاريخ مصر كله في كلمة فرعون، لكن الحقيقة غير كده، ممكن نعرفها من كتاب مهم اسمه “الأخلاق في الفكر المصري القديم” للدكتورة شاهيناز زهران.
وإحنا صغيرين بـ يفضلوا أهلنا يعلمونا الصح والغلط، ويحاولوا يوصلوا لنا مكارم الأخلاق طوال الوقت، ولما بـ نكبر، ساعات بـ نكون محتاجين من وقت للثاني أن حد ينصحنا أو يقول لنا نتصرف إزاي في موقف معين، وفي اعتقادنا مافيش أحسن من جدودنا الفراعنة يقولوا لنا النصيحة ويقدموا لنا حلول لكثير من المشاكل اللي بـ نقابلها يوميًا من خلال النصوص الهيروغليفية اللي سابوها لنا على ورق البردي، واللي بـ توثق لأخلاقيات ونصائح قالها حكماء الفراعنة، يعني مثلاً فيه نص بـ يقول: “لا تكن جشعًا، إياك أن تغتصب أي شيء من يد غيرك، الرجل العظيم يعطي من بجواره، الإنسان الفاضل هو الإنسان الحليم الرزين”.
النصائح مش بـ تنتهي، فصول وصفحات متصلة من النصائح المهمة، اللي كثير بـ نغفل عنها وبـ نحتاج حد يفكرنا بها. إزاي تكون إنسان فاضل؟ سؤال بـ يجاوب عنه الكتاب وبـ يقول: “الإنسان الفاضل الذي يجعل العقل يتحكم في سلوكه، فـ يجعله متسقًا مع نفسه، حائزًا للفضائل، فـ يكون بذلك الإنسان العاقل، ثم يتصف بالاستقامة والصدق، فـ يكون الرجل المستقيم، ثم هو الإنسان الذي يتحكم في رغباته المادية، فيكون الإنسان العظيم، وهو الإنسان الذي يسعى لإرضاء الإله وعبادته، ليس للأهواء والانفعالات سلطان عليه، فهو الإنسان الحليم، وكل هذه الخصال يستطيع أن يكتسبها بعمله وإرادته فيكون فاضلاً أو لا يكون”.

الأخلاق في الفكر المصري القديم كانت سبب أساسي من أسباب عظمة الحضارة الفرعونية، لأنه لولا قيم زي الأمانة واحترام العلم والصدق والمثابرة والتفاني والصدق عمر ما كانت الدولة المصرية القديمة هـ تقوم لها قومة أبدًا، وعلينا كلنا أننا نفخر بالنصوص دي، وبالحضارة دي ككل ويكفي أننا نقول أن فلاسفة اليونان زي أرسطو وسقراط وأفلاطون تأثروا بشكل مباشر بالفكر الأخلاقي في مصر القديمة، فمثلاً هـ نشوف أن فكرة زي فكرة العدالة أول مرة تم الحديث عنها، كان في عهد الفراعنة، بعدين ظهرت في كتابات “أفلاطون” بعد زيارته لمصر، كمان فضيلة “ضبط النفس” اللي كانت واحدة من الأسس الفكرية اللي قامت عليها فلسفة أفلاطون، وغيره كثير من فلاسفة اليونان، ده غير أفكار ثانية كثير استمرت لحد النهارده زي عقيدة خلود الروح، وقيمة العمل، والعدالة، وحرية الإرادة الإنسانية، وغيرها من الأفكار المهمة.

عجبك ؟ جرب

"تاريخ الفلسفة الغربية - الكتاب الأول: الفلسفة القديمة" لزكي نجيب محمود، و"تاريخ الأسطورة" لكارين أرمسترونج.

عن الكاتب

د. شاهيناز إبراهيم السيد مدرس فكر شرقي قديم وفلسفة أخلاق بقسم الفلسفة في كلية البنات جامعة عين شمس.

أكتب تقييم

أضف تعليقاً

برجاء تسجيل الدخول لكي تتمكن من اضافة تعليق.

مقترح