The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

كتب
الخبيث

الخبيث: رواية رعب لغتها قوية ولكن!

  • محمود الجعيدي
  • روايات
  • من الآن
  • عربي عربي
  • 35 EGP
  • مكتبات وسط القاهرة
تم التقييم بواسطة
Ahmed Abd El Gawad
قيم
قيم الآن
الخبيث: رواية رعب لغتها قوية ولكن!

غموض وشك وأحيانًا قليل من الرعب بيكون كافي علشان الخلطة تبقى تمام، والطبخة تستوي على مهل، ها دخلتوا معانا الجو ولا لسه؟ طيب حضروا نفسكم، علشان هننطلق في رحلة مرعبة شويتين.

كتير من كتاب الرعب بياخدوا كام (تيمة) ويلعبوا عليها، يعني العفاريت والجن، والخيالات اللي بتظهر وتختفي، وتدور القصة حوالين الموضوع ده، والقليل منها هو اللي بيعلم مع الناس، لإن القليل بيصنع الرعب اللي ممكن تصدقه، من عالمك اللي بتعيشه، من تفاصيل حياتك، فخلي بالك.

غلاف الرواية معمول بشكل جيد، وإن كان مش هيديك دليل على اللي جوه الرواية، وإنما هيقولك بس إن الرواية بتنتمي لأدب الرعب، شكل الإنسان اللي مرعوب، واللي مش واضحة ملامحه، وإن كان باين فيها الرعب، والسواد اللي مالي الغلاف، والكتابة باللون الحمر، كلها إيحاءات جيدة، وبتلعب على عقل اللي هيشتري الكتاب.

الكتاب من جوه تنسيقه جيد بشكل كبير، وصراحة بقى قليل لما نلاقي حد بيهتم بتنسيق الكتب، وبيختار خط مريح للعين، وورق نوعًا ما جيد، وكمان القطع بتاع الرواية متوسط علشان هي مش كبيرة قوي في عدد الصفحات.

الخبيث رواية بتتداخل فيها الحقيقة مع الحلم، الجن مع الإنس، هيبقى صعب تفرق ما بين الواقع والخيال.

 فاكر مرة لما صحيت من النوم وأنت مش عارف هو أنت كنت بتحلم ولا ده حصل بجد؟ البطل بيصحى وهو مش عارف، قتل البنت الصغيرة فعلًا، ولالسه بيحلم، اللعب على فكرة العقل الباطن واللى بيمتلك قدرات منقدرش نحددها ولا نفهم طبيعتها حتى، كانت حلوة، ودخول الجن في أوله كان جيد، لكن بعد كده التجربة شوية بقت مملة.

رواية لازم تكملها لآخر صفحة عشان تفسر أو تفك اللوغاريتمات الخاصة باللي بيحصل، كان ممكن ده يكون عامل مشوق، ورواية هايلة زي ما فيه ناس كتيرة بتقول عنها، لكن صراحة عندنا مشكلة شوية في النهاية الخاصة بالرواية، والمشهد غير المفهوم فيها، والنهاية السوداوية تمامًا، وعدم وضوح فكرة الخبيث، اللي تقدر تخليها إسقاط على كل حاجة (سيئة) حواليك.

لكن السرد مميز واللغة متماسكة، والفلاش باك في أغلب الفصول حلو، مع إنه كتير بزيادة، ومشهد وصف الموت، لما هتقروه، هتعرفوا إن الكاتب ده، أكيد عاين تجربة الفقد، وعلمت في قلبه، علشان كده كتبه حلو، عمومًا في النهاية الرأي ليكم.. اقروا وقولوا لنا رأيكم.

عن الكاتب

محمود الجعيدي، كاتب مصري، تخصص في الرعب، وصدر له مجموعة من الراوايات مثل (صائد الرؤوس – هيراطيقية – الخبيث).

أكتب تقييم

أضف تعليقاً

برجاء تسجيل الدخول لكي تتمكن من اضافة تعليق.

مقترح