The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

كتب
الروح الحلوة “لدون داميان”

الروح الحلوة “لدون داميان”: خيال فى خيال

  • ترجمة: محمد إبراهيم مبروك
  • من الآن
  • عربي عربي
  • 3 جم
  • مكتبات وسط البلد، ومكتبات الهيئة العامة لقصور الثقافة
تم التقييم بواسطة
Rasha Zeidan
قيم
قيم الآن
الروح الحلوة “لدون داميان”: خيال فى خيال
قرأتوا قبل كده “ألف ليلة وليلة”؟… ما تستغربوش.. آه “ألف ليلة وليلة” و”احكى يا شهرزاد” والجو ده.. نقول لكم ليه؟.. الموضوع مش فى شهرزاد اللى عمالة تحكى لشهريار.. الموضوع فى القصص نفسها، القصص اللى بـ تحكيها شهرزاد وكأنها حصلت بالفعل، وكأنها عاشتها مع أنها خيال فى خيال، وهو ده بالضبط مبدأ الكتاب فى أمريكا اللاتينية واللى ظهر بوضوح فى المجموعة القصصية “الروح الحلوة”.

المجموعة بـ تتكون من 10 قصص منها: “الروح الحلوة لدون داميان، والمحارب والأسير، والمراقبون، وسيدة، والكنز، والخاتم، وكليوتيده”.        
ومن بين القصص اللى بـ تحرك المشاعر قصة الروح الحلوة “لدون داميان” هى حكاية روح قررت أنها تفارق جسد صاحبها، معلش يا جماعة كلنا لها، والجسد ده لواحد اسمه “دون داميان” بـ يمر بسكرات الموت وهـ نعرف حكايته عن طريق روحه اللى ما قدرتش تستحمل درجة حرارته العالية واللى حست أنها لو صبرت شوية هـ تتحرق فـ قررت الانسحاب ولعبت دور المتفرج والحاكى فى نفس الوقت، المشهد كان عبارة عن سرير يرقد عليه جثة “دون داميان” والخادمة العجوز اللى بـ تبكى بمرارة، والحماة، والزوجة الشابة.
الروح عارفة كل واحد فيهم بـ يفكر فى إيه بالضبط وهى كمان شايفاهم وسامعاهم، الروح بـ تحكى عن كل واحد فيهم، عن الخادمة اللى حبته وخدمته بإخلاص 40 سنة وعن قصة زواجه من شابة صغيرة وإزاى الزوجة ما كانتش حزينة على موت زوجها لغاية ما أمها لفتت نظرها. الروح لسه بـ تتفرج لغاية ما بـ ييجى القسيس اللى ما حدش عارف هو جاء ليه وهو بـ يبرر ده أنه جاء علشان الاعتراف وهنا الخادمة صوتها بـ يعلى وتقول: “يعترف بإيه هو روحه كانت حلوة” وهنا بـ تفكر الروح ولأول مرة هى فعلاً حلوة ويا ترى هـ ترجع ثانى لدون داميان ولا إيه!
هاه دخلتوا فى جو المجموعة ولا لسه؟ طيب اعرفوا معانا إيه هى قصة “الخاتم” لإيلينا جارو “المكسيك” واللى لسان حالها بـ يقول “قليل البخت يلاقى…” وطبعًا كلنا عارفين بقية المثل وأنت بـ تقرأها هـ تفتكر فيلم لـ” إسماعيل ياسين” لما لقى الفانوس السحرى بس الفانوس كان وشه حلو على إسماعيل ياسين أما الخاتم فكان وشه وحش قوى على كاميلا الست الفقيرة قوى ربت أسرة لا تملك أى شيء حتى الأرض اللى كانوا بـ يزرعوها راحت منهم بالقوة علشان يبنوا عليها نادى لصيد الحمام.. والحكاية دي راح فيها ابنها الكبير، أما عن حكاية الخاتم كاميلا كانت خارجة فى يوم على باب “الله” شافت الخاتم مرمى على الأرض أهديته لابنتها الكبيرة سيبيرينا ويا ريتها ما أخذته.

المجموعة عبارة عن درر إبداعية من غير حدود أو قيود.. خيالها عالى جدًا.. لغتها فى قمة السلاسة.. وأهميتها أنها بـ تقدم لك أرقى ما وصل إليه فن القصة القصيرة فى أمريكا اللاتينية، بساط سحرى كبير بـ يأخذك عليه مجموعة من كبار القصاص والحكائين فى أمريكا اللاتينية وأسبانيا: خوان بوش (الدومينيكان)، خورخى لويس بورخيس (الأرجنتين)، لويسا بالنثويلا (الأرجنتين)، خوان كرلوس أو نيتى (الأورجواى) وده عن طريق مترجم مبدع حكى معاهم بترجمته الرائعة اسمه “محمد إبراهيم مبروك”.  

عجبك ؟ جرب

"عطشى لماء البحر" لنفس المترجم.

عن الكاتب

المترجم: محمد إبراهيم مبروك ولد فى يناير عام 1943، نشر أعماله القصصية فى مجلات "المجلة" ، و"الفكر المعاصر"، ثم أصدر أول مجموعة قصصية له "عطشى لماء البحر" التى صدرت لها ثلاث طبعات.

أكتب تقييم

أضف تعليقاً

برجاء تسجيل الدخول لكي تتمكن من اضافة تعليق.

مقترح