The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

السنجة

السنجة: عالم البلطجة

  • د. أحمد خالد توفيق
  • روايات
  • من الآن
  • عربي عربي
  • 30 جم
  • كل المكتبات
تم التقييم بواسطة
Mohamed Hamdy
قيم
قيم الآن
السنجة: عالم البلطجة
أولًا، إحنا عاوزين نقول لكم أنه كان من الصعب علينا كتابة موضوع نقدى عن كاتب أثر فينا إحنا شخصيًا، وساهم فى تشكيل وعى ووجدان الغالبية العظمى من شباب مصر، وكان موجود بكتاباته وأفكاره فى ميدان التحرير أثناء الثورة، وفى روح وفكر الشباب اللى قاموا بها، بالتالى إحنا بـ نقدم لكم نقد قائم على التذوق كقراء عاديين مش كنقاد محترفين.
لو مش عارف يعنى إيه “سنجة” نحب نقول لك أنها كلمة عامية مصرية لها أكثر من معنى، ممكن تكون كلمة معبرة عن سلاح أبيض شبه السكين أو المطواة، وممكن تعبر عن قطعة من المعدن بـ تستعمل فى ربط عربات القطار بعضها ببعض، وممكن تدل على قطعة من المعدن بـ تستعمل لضبط كفات الميزان عند بائع الخضار، د. توفيق قدر يعبر عن كافة المعانى دى فى روايته الجديدة بشكل خلانا نكتشف أسلوب جديد ومحترف فى توظيف المعانى فى كتاباته، وده كان أمر يحسب له جدًا.
الرواية بـ تحكى عن كاتب بـ يختفى ومحاولة لمعرفة السبب وراء اختفاءه، لكن مع بداية الصفحات الأولى للرواية بـ نكتشف أن اختفاء الكاتب ما هو إلا خيط صغير بـ يشد وراءه جريمة انتحار غامضة السبب، بـ تسحبنا وراءها فى كم كبير من الأحداث الشخصية والعامة ومنها أحداث الثورة المصرية.
يبدو أن عالم الطبقات المعدومة فى مصر بـ يستهوى كثير من الفنانين مؤخرًا، قرأنا قبل كده لنفس الكاتب رواية “يوتوبيا” عن التفاوت الطبقى الكبير فى مصر، واللى حول الأغنياء لمجموعة من المرضى النفسيين اللى بـ يخرجوا فى حفلات سفارى لاصطياد الفقراء فى الأحياء الشعبية، ويبدو أن د. توفيق لا يزال فى نفس المنطقة، من خلال تقديم رواية بـ تتكلم عن منطقة شعبية مصرية، حيث القوة هى  القانون، وحيث غياب الأمن وسيطرة البلطجية وفرض الإتاوات وغيرها، البيئة الشعبية تم استهلاكها مؤخرًا فى كثير من الأعمال السينمائية والأدبية، وكنا نتمنى تناول مختلف من د. توفيق لكن ما كانش فيه جديد يذكر فى التناول ده.
الأنثى محور أساسى فى الرواية، وشوفنا فى “عفاف” بطلة الرواية عدة نماذج لعدة أنماط للفتيات المصريات بشكل عام، د. توفيق حاسس أن المرأة مضطهدة فى بلدنا وإحنا موافقينه على الرؤية دي بشكل كبير، ونقتبس من الرواية جملة بـ يقول فيها: “صغيرة جدًا.. لكنها أدركت بشكل ما أنها تُعاقب لأنها أنثى.. الجريمة الشنعاء هي أنها لم تولد ذكرًا، وهذا هو الخطأ الأعظم”.
بـ يتعرض د. توفيق من خلال أحداث الرواية لأشكال كثير من الظلم اللى بـ يقع على الأنثى فى مصر، بداية من جريمة الختان وحتى الاغتصاب أو حتى القتل، مرورًا بالتحرش والخوض فى الأعراض والتعامل مع المرأة كسلعة مش كإنسانة.
رغم تعرضه لمساحات شاسعة من المشاهد اللى لعب فيها الجنس دور أساسى، إلا أن لغة د. توفيق وأسلوبه السردى قدروا يوصلوا لنا المعنى بدون خدش حياء القارىء أو الوقوع فى فخ مداعبة الغرائز، كان بـ يكتفى بالتلميح الخفيف من عينة “أنت فاهم وأنا فاهم إيه اللى بـ يحصل” وده درس للروائيين الشباب أصحاب فكرة الوصف التفصيلى كطريقة وحيدة لوصف الأحداث الحسية، د. أحمد بـ يعبر عن مدرسة أدبية بـ تنتهى حاليًا بـ تنتهج أسلوب الرقابة الذاتية وإخراج عمل لا يخجل منه رب الأسرة، وفى رأينا أنه نجح تمامًا فى عمل معادلة بين الوصف الدقيق وبين التهذب فيه.
أحداث الثورة المصرية بـ تظهر بوضوح خلال الأحداث، إلا أن شعورنا الشخصى أنها كانت مقحمة على الحدث، وكنا نتمنى كتاب أو مجموعة مقالات من د. أحمد عن الثورة، أو حتى عمل أدبى كامل ومنفصل عنها، مش مجرد إقحامها فى الأحداث وتناولها بشكل شعرنا أنه كان ضعيف وكان يحتاج مساحة سردية أكبر بكثير من اللى تمت فى الرواية.
لو ده أول دخول لك لعالم د. أحمد خالد توفيق ننصحك “تتذوق” بعض أعداد سلسلة “ما وراء الطبيعة” ثم رواية “يوتوبيا” وبعدها تقرأ رواية “السنجة”، أما لو كنت عضو من أعضاء نادى محبى ومريدى د. توفيق هـ تلاقى نفس العلامات المميزة لأدب هذا الكاتب الرائع، قد لا تكون بنفس إمتاع باقى أعماله، إلا أنها لا تزال رواية تستحق القراءة والاهتمام.

عجبك ؟ جرب

رواية "يوتوبيا" لنفس الكاتب.

عن الكاتب

كاتب مصرى من مواليد مدينة طنطا محافظة الغربية عام 1962 أثر فى عدد كبير من الشباب المصرى من خلال تأليفه سلسلة روايات للجيب بعنوان "ما وراء الطبيعة" بالإضافة لعدة سلاسل أخرى، اتجه مؤخرًا لكتابة الروايات الطويلة، وحققت روايته الطويلة الأولى "يوتوبيا" مبيعات كبيرة ونالت استحسان القراء والنقاد.

أكتب تقييم

أضف تعليقاً

برجاء تسجيل الدخول لكي تتمكن من اضافة تعليق.

مقترح