The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

الشوارع الجانبية للميدان

الشوارع الجانبية للميدان: مجموعة قصصية من قلب الثورة

  • طارق مصطفى
  • روايات
  • من الآن
  • عربي عربي
  • 20 جم
  • مكتبات "أ" - ومكتبات وسط البلد (تنمية - أبجدية - عمر بوك ستور - التاون هاوس) - ومكتبات قصر العيني (آفاق - روزاليوسف)
تم التقييم بواسطة
Mostafa Maher
قيم
قيم الآن
الشوارع الجانبية للميدان: مجموعة قصصية من قلب الثورة

الثورة ما غيرتش النظام السياسي
فقط.. الثورة غيرت كمان في الأدب، وده اللي بـ تأكده لنا المجموعة القصصية الجديدة
«الشوارع الجانبية للميدان» تأليف طارق مصطفى وتقديم نوال السعداوي اللي بـ تقول
في مقدمتها: “في الشوارع الجانبية لميدان الثورة نلتقي بشابات متمردات ضد
الكذب، بجبروت الرقة والكرامة والإباء، ونلتقي بشباب يثور ضد الفحولة والذكورة،
وخنوع الإناث والإماء…”.

الكتاب ثوري إلى حد كبير، خاصة
الغلاف اللي صَوّره وصَممه “عُمر عون”، وكمان الصور الموجودة بالداخل مع
كل قصة واللي صَممها إبراهيم إمام، كل شيء في الكتاب يُحمسك على الثورة وتحطيم
القيود.

الكتاب فيه 14 قصة قصيرة، بـ يبدأ
بقصة “MP3”
وهى مش بـ تتكلم عن ثورة يناير بشكل مباشر، إنما ثورة من نوع آخر، تكاد تكون ثورة
على الواقع الرتيب اللي عايشه بطل القصة، خاصة بعد وفاة أمه وفقده لحُضنها، وبقى
والده صاحب الصوت الأجش اللي مش قادر يستوعب اهتمامات ابنه كريم -بطل القصة- وما قدرش
يفهم ليه كريم بـ يقضي معظم أوقاته في رسم الفساتين والمجوهرات والرقص زي البنات
(زي ما وصفه والده)، ما فهمش ليه قرر كريم يكون الـ MP3 بديل عن رحيل أمه وبقى صديقه
الدائم!

خلق الـMP3  لكريم ربيع ما بـ ينتهيش، خلاه
يشوف الناس كلها بـ ترقص أمامه حتى وهم بـ يتشاجروا أو بـ يتسابقوا على ركوب الميكروباص،
ويسمع شتائمهم لبعضهم كأنهم بـ يغنوا أغنيات “داليدا”! لكن سرعان ما انتهيت
الحالة دي بعد تعرض كريم لمحاولة سرقة كانت ممكن تأخذ منه روحه، لكنها أنهت ربيعه وصدمته
بواقع ما كانش متوقعه.

ومن أكثر القصص جرأة في الكتاب
“عَرش الرحمن” وهى بـ تحكي عن البطل “أحمد عبد الرحمن”
وارتباطه بالمسجد المجاور لمنزله في مدينة نصر، ارتباط مش لأداء الصلاة، لكن
لمقابلة  صديقه الجديد “محمود”، وكل
اللي كان بـ يشغلهم وهم في المسجد هو لعب “الأولى” مرورًا بـ “الكهربا”
ووصولاً إلى الـ”أونو”!

وأنت بـ تقرأ “الشوارع
الجانبية للميدان” هـ تلاحظ أنها مُحرضة على التحرر المُطلق من أي قيود، حتى
إن كان ضد ثوابت المجتمع، ودائمًا بطل القصة ينتظر شخص أو حدث معين يحدث في حياته الروتينية،
وكثير من أبطال القصة مشتركين في حبهم للرقص والموسيقى، ودائمًا فيه محاولات للبحث
عن الأمان المعنوي، ومحاولات للعيش في الحقيقة، مش في شبه الحقيقة.. وصراع دائم
للانتصار على الأحزان.

القصص اللي لها علاقة مباشرة
بالثورة بـ تبدأ بقصة “الشوارع الجانبية للميدان” مرورًا بـ”الثورة
مستمرة” و”غُرباء” و”دوائر آمنة”.. ويبدأ الكاتب يخوض
أكثر في متاعب المرأة سواء متاعبها الداخلية أو الخارجية من خلال “كارمن
شُبرا”، لكن طريقة مناقشته تبدو برضه جريئة خاصة أنها تحتوي على بعض الألفاظ
اللي ما تعودناش نقرأها كثير في الأدب، ومع ذلك فالكاتب ما اخترعش شيء، فهو نقل
الواقع لكن بصورته المجردة الصادمة.

وقدر الكاتب من خلال بطلة القصة
-والقصص التالية لها- أنه ينتصر على ذكورية المجتمع واعتباره المرأة كائن ضعيف ما يقدرش
يعيش بدون رجل يحميها، وبـ تتجلى مشاهد الصراع بين الذكورية وتحرر المرأة في مشهد
بسيط لما دخلت كارمن وسط الثوار يوم 28 يناير في مظاهرات ميدان رمسيس وفجأة سمعت
شاب بـ يقول: “الحريم يرجعوا ورا”! وكان رد كارمن: “يعني أنا انضرب،
وأنت علشان راجل تخش الجنة؟”.

الكتاب لسه ما انتهاش.. تقدر
تكتشفه بنفسك وتقرأه بوجهة نظر مُختلفة تمامًا.

عجبك ؟ جرب

"وطن راجع من التحرير" للشاعر مصباح المهدي

عن الكاتب

طارق مصطفى كاتب صحفي وناشط حقوقي، ترأس منصب رئيس قسم الفن بمجلة روزاليوسف، وانضم بعد الثورة للعمل الحقوقي نظرًا لاهتمامه بتاريخ الحركة التحررية والنسوية بمصر.

أكتب تقييم

أضف تعليقاً

برجاء تسجيل الدخول لكي تتمكن من اضافة تعليق.

مقترح