The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

الطبعة الحداشر

الطبعة الحداشر: ذكريات الزمن الجميل

  • عصام منصور
  • أدب ساخر
  • من الآن
  • عربي عربي
  • 10 جم
  • مكتبات وسط البلد
تم التقييم بواسطة
Ahmed Abd El Gawad
قيم
قيم الآن
الطبعة الحداشر: ذكريات الزمن الجميل
“الصلاة ع الزين الصلاة ع الزين.. يا ورد مفتح ع الخدين.. جبتى الجمال ده يا حلوة منين؟، البركة فى ريرى يا ضى العين.. البركة فى ريرى.. ريرى”.

إعلان قديم تربينا عليه وعيشنا معاه أيام التليفزيون الأبيض والأسود، يااااه، فاكرينه؟، كانت أيام جميلة، أيام الأتارى مش البلاى ستيشن، أيام اللبان السحرى والجيلي كولا واللوليتة وسكر البنات ومنتجات سيما، أيام بقلظ وأليس فى بلاد العجائب، أيام تاكسى السهرة واختارنا لك ومسلسل هند والدكتور نعمان وبوجى وطمطم وفوازير نيللى وشيريهان، أيام مجلات ميكى وسمير وعلاء الدين، كل ده هـ تعيشه مع عصام منصور فى كتابه “الطبعة الحداشر”.
وسبب تسميته بالاسم ده هو أن الكاتب بـ يتمنى أن كتابه يعمل 11 طبعة ويبقى كاتب مشهور، علشان كده اختصر المسافة وقرر يسميه الطبعة الحداشر، هو كتاب بـ يتكلم عن جيل الثمانينات والتسعينيات، بـ يفكرنا بحاجات استقرت فى قاع الذاكرة ورقدت هناك، بـ يعيد لك لما تقرأه الزمن الجميل، أيام الدراسة والطفولة أيام كانت بـ تحرسنا فيها الملائكة، ولم يجر علينا القلم بعد.
بـ يقول: “لو كنت بـ تفتخر أنك من جيل اليوتيوب وجوجل وتامر حسنى فأنا افتخر أنى من جيل المغامرين الخمسة والأتارى وفيلم E.T، هنا بـ يظهر لنا قد إيه عصام متمسك بفكرة جيله والعوامل اللى أثرت عليه واللى كانت فى أغلب الأوقات عوامل بـ تساعدنا وبـ تصنع جيل مختلف، الحاجات اللى كنا بـ نسخر منها زمان، مهما كانت بسيطة نعتقد كانت مؤثرة جدًا فى حياتنا، تعرفوا لو وقفنا شوية وركزنا فى كمية الموتيفات اللى كانت حولنا ومدى تأثرنا بها، والله ممكن نقول ليه الثورة قامت، وإزاى قدر جيل الأتارى ومازنجر وريرى أنه يعمل ثورة.
الكتاب بـ يدور حول أفكار كثير كلها متعلقة بالذكريات زى ما قولنا وبـ يعمل مقارنات هـ تموتك من الضحك بين إعلانات زمان وإعلانات دلوقتي، وبـ يعمل تحليل جميل وبسيط لإعلانات دلوقتي، تحليل لازم تصدق بعده أننا بـ يتضحك علينا كثير، هو عمل حاجة لطيفة جدًا بـ يحكى لك الإعلان وأنت تقول هو بتاع إيه، مثلًا يقول لك: “سيدة تقذف بحذائها على سيارة نقل لعدم نقل أغراضها”، إيه.. هاه؟ إعلان عن إيه صحيح؟، أو إعلان عن مجموعة شباب بـ يلعبوا كرة وبـ تخبط شباك رجل فـ يطلع ويأخذ منهم الكرة، وبعدين ينزل لهم ويلعب معاهم، إيه علاقة ده بالمشروب اللى الإعلان بـ يتكلم عنه؟.
حاجات كثير وتعبيرات كثير هـ نسيبكم مع شوية منها كانوا بـ يستخدموها زمان وما تنسوش تشتروا الكتاب لو عجبكم الموضوع: “نهارك سعيد يا محترم، إيه ده يا أخى أنت نمرة (عند الاستغراب)، أنا هـ اعمل تلفون للموحافظة (يعني تليفون للمحافطة)، قولى والله يا حضرت هو.. (صيغة للسؤال)، أنت حيرت فكرى معاك، أنتى كلك إنسانية يا مدموزيل (مافيش دلوقت لا إنسانية من بتوع زمان، ولا مدموزيل من بتوع زمان)، طيبون يا أفندى سلامات كده، احترم ذاتك يا محترم”.

عجبك ؟ جرب

"مصر من البلكونة" للساخر محمد فتحى.

عن الكاتب

كاتب مصرى شاب بـ يحب القراءة ومتابعة الأحداث وتسجيلها وده كتابه الأول فى حياته ونفسه يعمل حداشر طبعة.

أكتب تقييم

أضف تعليقاً

برجاء تسجيل الدخول لكي تتمكن من اضافة تعليق.

مقترح