The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

كتب
الطبعة الشعبية

الطبعة الشعبية: كتاب مصر الحزينة والأمل

  • ديوان شعر
  • من الآن
  • عربي عربي
  • 20 EGP
  • مكتبات وسط البلد
تم التقييم بواسطة
Ahmed Abd El Gawad
قيم
قيم الآن
الطبعة الشعبية: كتاب مصر الحزينة والأمل

يا أيها الناس البسيطة

يا كل واحد

ما امتلكش الكون فى إيده

النيل يا دوب

كرباج معلِّم ع الخريطة

والعبد ما بيخترش سيده

ده اللى اختاره الشاعر خليل عز الدين علشان يكون ظهر الغلاف الخاص بديوانه الطبعة الشعبية.

 

الاسم:

وقفنا جدًا أمام اختياره لاسم الطبعة الشعبية.. ليه؟ هل داخل الشاعر علاقة بين الشعر والشعب.. لا.. غير تشابه الحروف نقصد حاجة ثانية.. نقصد تشابه الروح.. أول ما يلفت الانتباه للغلاف الخلفى بساطة التصميم والاسم مع علاقة بأنه نفسه يكون لكل الناس، كل الشعب، وتبقى الطبعة دى فعلًا اسم على مسمى، طبعة شعبية يعنى متداولة مع كل الناس.. يبقى كده إحنا أمام شاعر مصرى أصيل بجد.

 

مصرى:

ملامح خليل مصرية بجد، وشه قمحى وكتابته قمحية شبهه.. كتابة بـ تحب مصر.. مصر الحزينة ومصر الأمل.

مستحيل حرب الأهالى

تفرض المعنى المرادف للهوية

هنا لازم نقف وقفة مع الشاعر اللى خايف على روح البلد على الهوية على معنى الوطنية وتم اختزال كل اللى فات فى جملة سهلة جدًا لكنها فى قلب الشعر المقاوم لما ربط بين حرب الأهالى والهوية.. ولما هـ يقول كمان:

الأهالى بيقفلوا صدورهم

 كماين للغريب

يسجدوا للخوف إيمانًا باللى

عادى

 

وفى قصيدة “جدير بالذكر” خليل بـ يحلل بحرفية فكرة مقاومة الأهالى لبعض والاختلاف من أجل فكرة أو معتقد وده جدير بالذكر أنه يُقال فعلاً وبـ يعمل ده بأسلوبه الرشيق وجمله اللى معجونة بروح الفصحى لكنها ناضحة بالعامية.

الكتايب كل دورها

محض إجهاض للطوارئ

والنجوم خيرة رجالها

لها تهديدها المثالى

النجوم بتسيح

إذا قربلها دم الأهالى

هنا كاتب عارف مصر ومشى فى شوارعها، هنا شاعر عاش فى وسط الناس وشرب منهم، ما قعدش فى برج عاجى وكتب من فوق.. هنا شاعر كتب من قلب الحكاية فـ عرف يحكى بحرفية.. وعرف يعبر عن الناس واشتبك مع تراثه المصرى الكامل فى قصيدة نسجت حروف التوحد بين الثقافتين لما قال:

وقف المسيح

على كوبرى قصر النيل

شاف الحسين مقتول

عيط عليه وغنى

يا مدبوحين بالحب والمواويل

أنتوا الدليل

على أن فيه جنة

يبقى الخيال عند خليل مستوعب إزاى يعمل التركيبة دي بين المسيح والحسين والتجاذب ما بينهم وربطهم بمصر وبقصر النيل الكوبرى الأثرى صاحب العشاق.. خليل بـ يحب البلد علشان كده كتب “هذا البلد”:

بكتب قصيدة شعر

عن طعم الرجوع

بكتب عشان الشعر باقى

بكتب لأن الدم

أصدق من بكائى

ولأن الشعر باقى فلازم يكون شعر حقيقى صادر من شاعر عاش التجربة الإنسانية وحاول ينقلها لكل الناس فى ديوان حمل عنوان “الطبعة الشعبية”.

عجبك ؟ جرب

البعيد عن العين لسالم الشهبانى.

عن الكاتب

خليل عز الدين، شاعر عامية من مواليد أكتوبر 1987 صدر له ديوان "نص عمر" عن دار مزيد فى 2009 وديوان "الطبعة الشعبية" عام 2014.

أكتب تقييم

أضف تعليقاً

برجاء تسجيل الدخول لكي تتمكن من اضافة تعليق.

مقترح