The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

كتب
الملائكة تبكى أحيانًا

الملائكة تبكى أحيانًا: تصالح مع نفسك

  • من الآن
  • عربي عربي
  • 18 EGP
  • مكتبات وسط البلد
تم التقييم بواسطة
Rasha Zeidan
قيم
قيم الآن
الملائكة تبكى أحيانًا: تصالح مع نفسك

ولما رأى الجموع صعد إلى الجبل، فلما جلس تقدم إليه تلاميذه وقال:

“طوبى للمساكين بالروح لأن لهم ملكوت السماوات، طوبى للحزانى لأنهم يتعزون”.. ده كان جزء صغير من موعظة السيد المسيح واللى مشهورة باسم “موعظة الجبل”، احفظوا الكلام ده كويس ويا ريت نخاول نطبقه.. مش لوحدنا اللى عرفنا الكلام ده لكن كمان ناهد صبرى عرفته وتأثرت به وكانت النتيجة المجموعة القصصية “الملائكة تبكى أحيانًا” اللى طول ما إحنا ماشيين معاها فى حكايتها هـ تحسوا قد إيه هى متأثرة بالدين المسيحى واسمعوا معانا حكاية “أحزان مدينة تتآمر على”.

بـ تبدأ بالكلام عن نفسها وعن الروتين اليومى وبـ تحكى فى النص قصة واحدة صاحبتها عايشة مع أسرتها المكونة من (8) أفراد فى حجرة واحدة وطبعًا صاحبتها دى تركت الدراسة مش علشان مستواها ضعيف.. لأ.. لكن علشان الظروف الاقتصادية والدنيا مش سايباها فى حالها.. لأنها بـ تتعرض لحالة تحرش من ابن بائع الخضار ولما كتمت على الخبر وما قالتش لحد اتحول التحرش لحالة اغتصاب من نفس النذل.

هنا ناهد بـ تعرض لحال شريحة من المجتمع موجودة وإزاى لازم نتعامل مع المشاكل اللى من النوع ده.

أما قصة “اللهم اجعله خير” فالحكاية بـ تبدأ بواحدة بـ تصحى من النوم وبـ تحس أن فيه “كائنين” ظهروا فى حياتها فجأة وبعدين الكائنات بـ تكتر وناس كتير فى الشقة وتبدأ تتعرف عليهم “عماتها.. خالتها.. العائلة كلها” كلهم لابسين أسود وما حدش فيهم شايفها ولا حاسس بها ومع أنها بـ تحاول تلفت نظرهم لكن “نقول لكم ابقوا اتفرجوا على فيلم على جثتى”.

“الملائكة تبكى أحيانًا” من القصص اللى باين فيها التدين قوى لناهد صبرى هـ تحس وأنت بـ تقرأها كأنك أمام شبيه السيد المسيح، تعالوا نسمع مع بعض:

“واحد صاحب ناس أنجب ولد والولد ظاهرة نادرة الوجود لأنه ببساطة طالع له جناحين صغيرين “جناحين ملك” والحكاية ما وقفتش على كده، لأ ده كمان وجهه زى الملائكة وكلم أمه وهو صغير جدًا “فى المهد” وقال لها العالم مش محتاج مبادئ وأخلاق ولا عدة وعتاد لكنه محتاج لروح الله علشان يغير اللى فيه من قسوة وعناد.

الحالة المسيحية واضحة فى القصة لكنها مش مسيطرة عليها اللى مسيطر أكثر هو اللغة الجميلة والهادئة اللى بـ تكتب بها وقدرتها على الحكى بهدوء ممكن تكون متأثرة بموعظة الجبل وتعاليم السيد المسيح وبعض الأفلام برضه لكنها فى النهاية كاتبة جيدة.

عجبك ؟ جرب

"فى كل أسبوع يوم جمعة" لإبراهيم عبد المجيد.

عن الكاتب

ناهد صبرى قاصة مصرية وصحفية فى موقع المحيط فى القسم الثقافى صدر لها مجموعة قصصية بعنوان "الملائكة تبكى أحيانًا" وهى تجربتها الأولى فى الكتابة.

أكتب تقييم

أضف تعليقاً

برجاء تسجيل الدخول لكي تتمكن من اضافة تعليق.

مقترح