The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

كتب
دوامات الصمت والتراب

دوامات الصمت والتراب: ياما دقت على الراس طبول

  • مصطفى البلكى
  • من الآن
  • عربي عربي
  • 2 EGP
  • مكتبات وسط البلد، وبائعى الجرائد
تم التقييم بواسطة
Rasha Zeidan
قيم
قيم الآن
دوامات الصمت والتراب: ياما دقت على الراس طبول
آه والله ياما دقت على الراس طبول، فى الأول الاحتلال والملك، ثورة العسكر وتحكم عبد الناصر، ولا بلاش نحكى لكم عن السادات والانفتاح سداح مداح.. وفى الآخر أتى البوب “المخلوع” واللى تفوق على نفسه فى….. والله محتارين نقول إيه ولا إيه: إحباط، تخلف، جهل، تواكل.. لكن الحمد لله أهو مشى وراح لحاله وكل الشباب هتفت وقالت: “هـ نتجوز هـ نتجوز”.. بس يا فرحة ما تمت خدها الإخوان وطاروا…
من الأول كده المجموعة اسمها مش عادى مش منتشر عنوان يشدك ويخليك تسأل نفسك تعرف إيه عن دوامات الصمت والتراب، وده كان الانطباع الأول لما شفنا عنوان المجموعة.
مصطفى البلكى أسلوبه موحد فى كتابة المجموعة فهـ نشوف أنه استخدم الكتابة الرمزية فى معظم القصص وبـ يحكى بالفصحى غير المتكلفة.. لكنها فصحى تقترب من فصحى المثقفين لو جاز التعبير.
المجموعة بـ تتكون من 14 قصة قصيرة منها: “رائحة الأموات، ما زالت العصافير تغرد، صرة ومسافة وعلم، ليلة مليئة بالخوف، الطريق، ظل الخوف”.
من إيحاءات الثورة جاءت قصة “رائحة الأموات”، عادى جدًا واحد بـ يحكى عن مراته اللى مستغربة وضعه الجديد أنه بقى مناضل وثورجى وبـ يحط الكمامة حول أنفه وهو خارج من البيت وأنه حاول كثير يقنعها أن اللى بـ يحصل ده ظرف طارق وهـ يعدى لكن كالعادة ما اقتنعتش وبـ يبدأ يصور لنا ميدان التحرير فى صورة رمزية جميلة على أنه شقة وفيها صالة وحجرة نوم وكل حاجة بس فيها رائحة كريهة، فتش فى كل حتة فى الشقة بس ما وجدش حاجة، ظهر له مساعد وده كان ابنه بس الرائحة بـ تروح شوية شوية كل ما الهتاف بـ يعلى ويكثر.
القصة بـ ترمز للحى والميت، الحى اللى نزل الميدان وهتف أما الميت أبو رائحة كريهة اللى قعد فى البيت وتفرج على مسلسل نور ومهند.
ومن أجمل قصص المجموعة “دوامات الصمت والتراب” اللى برضه البلكى استخدم فيها أسلوبه الرمزى فى الحكى، تعالوا نشوف، هى بـ تحكى عن رجل عجوز السكون من طبعه ومش مهتم بأى حاجة بـ تحصل من حوله ولا بالتراب اللى غباره بـ يغطى غبار الخيول وكل من حوله بـ يدفعه دفع أنه يتغير مرة، ويعمل أى حاجة وعلى حد قولهم أن الضرب فى الحكومة مش حرام، الحكومة اللى بـ تسحل وتضرب بالبنادق وطبعًا كلنا عارفين مين هو الرجل العجوز.

عجبك ؟ جرب

قصص "صورة مؤجلة للفرجة" لنفس الكاتب.

عن الكاتب

مصطفى البلكي، قاص وروائى، عضو اتحاد الكتاب حصل على العديد من الجوائز منها: أفضل رواية من هيئة قصور الثقافة، وجائزة ساقية الصاوى فى الرواية.

أكتب تقييم

أضف تعليقاً

برجاء تسجيل الدخول لكي تتمكن من اضافة تعليق.

مقترح