The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

دون أثر لقبلة

دون أثر لقبلة: محاولة جريئة من صحفية شابة للتعبير عن أفكارها

  • سارة علام
  • ديوان شعر
  • من الآن
  • عربي عربي
  • 15 جم
  • مكتبات وسط البلد
تم التقييم بواسطة
Cairo 360
قيم
قيم الآن
دون أثر لقبلة: محاولة جريئة من صحفية شابة للتعبير عن أفكارها
في مجتمعنا، قليل جدًا لما بنت تكتب عمل أدبي، سواء رواية أو شعر، لأنه بـ يتم اعتبار كل حرف كتبته على أنه تجربة شخصية لها، وبـ يبدأ كثير من القراء يقرأوا العمل ويدوروا على كل التفاصيل المذكورة، بنهم شديد، مش حبًا في القراءة ولا رغبة في الاستمتاع، لكن في المقام الأول علشان يتلصصوا على حياة البنت أو الست اللي كاتبة الكلام، لذلك بـ نعتبر أي بنت بـ تقدم على تجربة الكتابة والنشر والتعبير عن نفسها بحرية تمامًا.
“دون أثر لقبلة” ديوان جرئ للصحفية الشابة سارة علام، اللي بـ تغطي شئون التربية والتعليم في جريدة اليوم السابع، ده الكتاب الأول لها، اختارت له أنه يكون ديوان، واختارت أنه يكون تحت بند “قصيدة النثر”، الجراءة اللي بـ نتكلم عنها واضحة جدًا حتى من العنوان “دون آثر لقبلة” وممتد لعناوين القصائد الـ 25 اللي بـ يضمها الديوان، ومن بين العناوين اللي نقصدها: ” محاولة للإجهاض، حبلى، منتفخة بكم، وكفنوني”.

سارة حاولت تبدأ بداية قوية، تثبت من خلالها أنها متحررة، ومش ملتزمة بالإطار اللي المجتمع المصري بـ يحطها فيه كبنت، عبرت عن نفسها وعن مشاعرها وأفكارها ورؤيتها للحياة زي ما حبت بدون خوف أو وجل، وبألفاظ أكثرها جرئ جدًا، ممكن نلاحظ ده جدًا مع القصيدة الأولى بعنوان “بضربة غيم” من أجواء القصيدة:
دثريني..
امح من وجهي آثار قبلك
دعيني أرتدي نظارة سوداء
لا تعكس لي عريك
ابصقي على جسدي بعنف
أسف..
نسيت أن لعابك قد جف أيضًا..
اقذفي كبدي للسماء
فأموت بضربة غيم
الديوان الصادر عن دار العين، في رأينا أنه مميز جدًا في كم الجراءة، وفيه كثير من الألفاظ المستخدمة، تجربة جديدة لصحفية شابة عبرت بجرأة عن نفسها وعن أفكارها، الديوان يخلي كثير مننا يعيدوا نظر في حياتهم، مش لجودته بقدر جرأته، في النهاية الديوان تجربة أولى لصحفية شابة، يمكن لنا ملاحظات كثير على تنوع الموضوعات، وعلى اللغة في بعض الأحيان، زيه زي أي تجربة أولى، فيها مآخذ كثيرة، لكن كمان فيه جرأة كبيرة، وتجربة مميزة جديرة بالقراءة.

عجبك ؟ جرب

ديوان "سأكون ليوناردو دافنشي" لسمير درويش، وديوان "صانع الفرح" لفاطمة ناعوت.

عن الكاتب

سارة علام، صحفية في اليوم السابع، تخرجت من كلية الإعلام سنة 2010، وده أول ديوان لها.

أكتب تقييم

أضف تعليقاً

برجاء تسجيل الدخول لكي تتمكن من اضافة تعليق.

مقترح