The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

سبع ليالى سلف على القهوة

سبع ليالى سلف على القهوة: سلاح التلميذ فى كى جى تو

  • محمد مختار
  • سياسة
  • من الآن
  • عربي عربي
  • 15 جم
  • مكتبة البلد- عمر بوك ستور
تم التقييم بواسطة
Heba Hasab
قيم
قيم الآن
سبع ليالى سلف على القهوة: سلاح التلميذ فى كى جى تو

مقدمة
الكتاب أكثر شيء جاذب لقراءته، الكاتب بـ يصور القهوة على أنها انعكاس للى بـ يدور
فى “مطبخ” الحياة المصرية، كل اللى بـ يهم الناس بـ يقولوه مع بعض ع
القهوة اللى هى بـ تعتبر متنفس كل الفئات الطبقية والمجتمعية، ودى كانت أفضل حاجة
وردت خلال الكتاب.

“سبع
ليالى سلف” بـ يتكون من 7 فصول اللى هما الـ 7 ليالى: “يعنى إيه سلف”،
و”العلمانية حرام”، و”يعنى إيه علمانية”، و”العلمانية مش
حرام”، و”الديموقراطية حرام”، و”يعنى إيه ديموقراطية”، و”الديموقراطية
مش حرام”.

بـ يبدأ
الكتاب بحوار سطحى بين الأستاذ محمد “بطل الحكى فى الكتاب” وبين حمادة
“القهوجى” عن السلفيين والاستبشار بوجودهم وأنهم باين عليهم كده ناس
كويسين، وده اللى دفع الأستاذ محمد أنه يرجع يقرأ عن السلفيين والعلمانيين
“اللى بـ يقولوا عليهم كفرة” علشان يتمنظر باللى بـ يقرأه أمام الواد
حمادة لما ييجى يشرح له الكتب اللى يقرأها (ده زى ما قال أستاذ محمد) وكمان علشان
يبرر لحمادة هو ليه كاتب على الفيسبوك أنه علمانى، يعنى هو كتب على الفيسبوك
علمانى وبعدين قال أنه هـ يقرأ كتب علشان يشرح لحمادة يعنى إيه سلفية وعلمانية
وديموقراطية وهو ليه علمانى، ونعتقد دى أسوأ صورة ممكن تتصدر عن العلمانيين ولا
يصح أنها ترد فى الكتاب حتى ولو من باب الدعابة اللى اتكأ عليها المؤلف أكثر من
اللازم.

الكتاب
بـ يتكلم بالعامية المصرية وبشكل طفولى كأن حمادة القهوجى ده عنده 12 سنة مش أكثر،
ويشبه لحد كبير كتب التاريخ المدرسية فى أنه بـ يتكلم عن “خصائص” العلمانية
والديموقراطية وبـ يرتبها في نقط وبعدين فجأة بـ يصنفها ج و د، وفى آخر كل فصل من
فصول الكتاب بـ يسأل حمادة القهوجى إيه اللى استفدته النهارده من كلامنا يا حمادة؟
فيرد يا حمادة “في نقط برضه” عرفت كذا وكذا، ولما يبدأ فى شرح مفهوم من
المفاهيم بـ يتكلم بطريقة: “وده بقى يا حمادة اللى هـ نعرفه مع بعض النهارده..
يلا بينا”.

محمد
مختار بـ يقول أن المسيحية دين روحانى ينظم العلاقة بين الله والعباد لكنه لا يهتم
بالعلاقة بين العباد وبعض، وده مش صحيح لأن الإنجيل مثلاً بـ يقول “إذا ضربك
أحد على خدك الأيمن أدر له خدك الأيسر” فى دعوة للحث على التسامح بين العباد،
وعند الحديث عن الديموقراطية بـ يقول كان فيه أكثر من حادثة بـ يقولوا فيها عاوزين
البلد ديموقراطية منها: كذا جمعية من جمعيات المجتمع المدنى قعدوا يطالبوا
بالديموقراطية!

كمان
الكتاب فيه عدد من الأخطاء اللغوية لا بأس بها لكن لما يقول الكتاب على لسان فرعون
“ما علمت لكم ما إله غيرى” بدلاً من “ما علمت لكم من إله
غيرى” دى غلطة مش عادية لأن الغلط يخص نص قرآنى.

وطبعًا
فى ختام الكتاب بعد الفصل السابع طلب الأستاذ محمد من حمادة أنه “يفكره بقى
بكل اللى طلع به من أول ليلة لسابع ليلة يعنى من طقطق لسلامو عليكم”.. وللأسف
نسى الأستاذ محمد أنه يشكر حمادة القهوجى اللى سأله فى الليلة الأولى وخلاه يروح
يقرأ وييجى يحكي لنا السبع ليالى.

عجبك ؟ جرب

"مفهوم الحرية فى الإسلام" لفرانز روزنتال، و"الحريات العامة فى الدولة الإسلامية" للشيخ راشد الغنوشى.

عن الكاتب

باحث متخصص في شئون الإسلام السياسي وخريج إقتصاد وعلوم سياسية، له أكثر من دراسة منشورة في العديد من المراكز البحثية، باحث سياسي بمركز ابن خلدون للدراسات الإنمائية ومدير المركز الديمقراطي العربي للدراسات السياسية.

أكتب تقييم

أضف تعليقاً

برجاء تسجيل الدخول لكي تتمكن من اضافة تعليق.

مقترح