The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

كتب
ست الحاجة مصر

ست الحاجة مصر: مقالات قديمة وجديدة لبلال فضل

  • بلال فضل
  • واقعية
  • من الآن
  • عربي عربي
  • 20 جم
  • مكتبات الشروق
تم التقييم بواسطة
Mostafa Maher
قيم
قيم الآن
ست الحاجة مصر: مقالات قديمة وجديدة لبلال فضل

“ست الحاجة مصر” كتاب مجمع لأكثر من 24 مقالة لبلال فضل
بعضها قديم قبل الثورة، وبعضها نُشر من وقت قريب.. لكنك حتى لو كنت من مُتابعي
بلال ومقالاته فده مش هـ يمنعك من قراءة الكتاب خاصة وأن المقالات اللي تم جمعها مرتبطة
جدًا ببعضها.

وفي “تصدير” الكتاب هـ تقابلك
ملحوظة مهمة للكاتب بـ يقول فيها: “إذا شعرت أن السطور التي تقرأها في هذا
الكتاب لم يعد لها صدى في واقعك المحيط بك فقد اكتمل نجاح ثورتنا، أما إذا شعرت
أنها لا تزال جزءًا من واقعنا فتأكد أنك لازلت تحتاج إلى ثورة.. ثورة تكتمل”.
ده تقريبًا الهدف الأساسي من الكتاب، أنك تسأل نفسك هل فيه ثورة حصلت في مصر ولا لأ؟
وهـ تقدر توصل للإجابة المُقنعة لك في نهاية الكتاب.

“صباحك زي وِشك يا مصر..
جميل وحزين” أول مقالة هـ تقابلك، وهى بشكل مُباشر بـ توصف ملامح الحياة في مصر
ببساطتها وجمالها وفقرها وحزنها.. وهى فكرة تقليدية كتبها بلال أكثر من مرة،
وكتبها غيره بأساليب مختلفة، لكن فعلاً بلال له ألفاظه وجُمله الخاصة جدًا اللي بـ
تتجدد في كل كتاب جديد.

هـ تستمتع بجمله القصيرة زي: “صباح
الخير على كل الناس اللي بـ تشقى علشان تجيب اللقمة من بُقّ الأسد ومراته.. على عربيات
الكبدة والسجق لحمة الفقير، وعربيات الدوم تفاح الفقير، وعربيات السوبيا خمرة
الفقير…”، تقريبًا الكاتب ما نسيش حاجة في القاهرة والإسكندرية إلا ووصفها
بطريقته وتركيزه على إظهار التناقض اللي يخليك تبتسم لحد آخر كلمة في المقال.

هـ تكمل قراءة وهـ تعيش شوية مع
علاقة بلال بوالدته من خلال “يبدو حميدًا” وهى المقالة اللي كتبها بعد
خروج والدته من المستشفى وشفائها من ورم حميد، وانتهز الفرصة أنه يخوض في أزمة
الرعاية الصحية في مصر، ووصفه للمستشفيات الحكومية بالحقيرة.

وزي ما تعودنا من بلال أنه من
أفضل اللي بـ يقدروا يوصفوا المصري زي ما هو بدون إضافات أو تغيرات هـ تستمتع جدًا
وأنت بـ تقرأ “صباح الخير يا جاري” بـ يحكي بلال فيه عن جاره “أبو
يحيى” الملتزم بدينه بدون تشدد أو تطرف وغير ساعي لافتعال مشاكل أو خناقات مع
حد، مُسالم، ذوق، كريم، ومش بـ يطلب حاجة من حد أو يتطفل على جيرانه.. وبـ يذكر
لنا بلال أكثر من موقف لأبو يحيى يُدل فيه على أخلاقه وحُسن تعامله مع باقي الناس،
ويتمنى في النهاية أن أمثال أبو يحيى من المصريين يظلوا على قيد الحياة بعيد عن
خطر الانقراض.

كمان هـ يهمك تقرأ “حديث
اللفافة” وهى مقالة يتخيل فيها بلال لفافة المخدرات بـ تتحدث عن نفسها وبـ تشرح
للقارئ أشكال استخدامها ومين اللي بـ يكون نصيبه يموت بحجة بلعه لفافة، وطبعًا
القصة بـ تفكرنا بقضية “خالد سعيد”، وتقول اللفافة عن نفسها: “أنا
اللفافة, أنا الحل السحري، أنا المبرر، أنا العذر، أنا الحجة، أنا الخلاص، أنا
المهرب، أنا المَخرج، أنا سبيل الظالمين إلى النجاة، متى ستلبسني؟”.

في نفس السياق هـ تقرأ عن مشكلة
تشبيه الثوار بالبلطجية من خلال “كنت بلطجيًا” وهنا بـ يناقش بلال قضية
تصنيف الناس للثوار لمجرد النظر لملابسهم ومدى نظافة وجوههم، وأن بعض الناس اعتبروا
التصنيف حق مكتسب بحجة الحفاظ على الثورة!

كمان بـ يستشهد بلال بنفسه وقت ما
كان لسه بـ يدرس في الجامعة، وأنه كان مهمل في مظهره لانعدام الذوق في اللبس! وبـ
يؤكد أن الإنسان يجب أنه ما يخجلش من ذوقه لكن الخجل من انعدام الضمير، وأنه
كمخلوق ضعيف هو أقل من أنه يُصدر حكم شكلي على الآخرين.

الكتاب لسه ما انتهاش وفيه مقالات
أكثر هـ تهتم أنك تقرأها وغالبًا لازم تقرأ الكتاب لآخره علشان تجاوب على التساؤل:
هل حدثت ثورة في مصر؟

عجبك ؟ جرب

كتاب "في العضل" لمحمد فتحي.

عن الكاتب

بلال فضل كاتب صحفي وسيناريست ساخر، بدأ صحفيًا من خلال عموده في جريدة الدستور، وإعلاميًا من خلال برنامج "عصير الكتب"، وله العديد من المؤلفات والأفلام، بـ يكتب حاليًا "بوكس" في جريدة التحرير.

أكتب تقييم

أضف تعليقاً

برجاء تسجيل الدخول لكي تتمكن من اضافة تعليق.

مقترح