The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

صوتك طالع

صوتك طالع: الديوان الشعرى الأول لأحمد دومة

  • أحمد دومة
  • ديوان شعر
  • من الآن
  • عربي عربي
  • 15 جم
  • مكتبات وسط البلد
تم التقييم بواسطة
Ahmed Abd El Gawad
قيم
قيم الآن
صوتك طالع: الديوان الشعرى الأول لأحمد دومة

باعتباره الديوان الأول له، وباعتباره طالع فى وقت مختلف
جدًا جدًا، وباعتباره ديوان لواحد من شباب 6 أبريل فإحنا أمام شعر مختلف، للشاعر
والثورى “أحمد دومة”.

بـ يقول فى التقديم: “يصدر هذا الديوان –وهو الأول
لى– فى خضم هزائم لا تنتهى لكل ما هو ثورى وإنسانى بين جنبات هذا الوطن.. فلربما
تكون هذه القصائد هى المبرر الوحيد الذى يمنعنى عن فقد الانتماء”. هنا بـ يخلص
التقديم، وإحنا حاسين أنه تقديم لابد منه، يعنى كان لازم يقول كده فى الأول، عارفين
ليه؟، لأنه إحساس غريب جدًا أنك تعدى على حاجات ممكن تهزمك فى حياتك لكن تلاقى
اللى يوقفك ثانى على رجلك، ويخليك قادر تعافر وتتعب، ويزود إيمانك بالقضية، القصائد
اللى كتبها دومة هى المبرر لحب الوطن، لكن الحب الكبير فى حياته هو المبرر الأكبر.

الحب فى حياة أحمد دومة بـ يظهر من أول الإهداء لحبيبته
“نورهان” اللى بـ يعتبرها صاحبة الفضل عليه فى أنه أصبح “أحمد
دومة” والإحساس عنده كثير ما يفرَّقش بين حب نورهان أو حب مصر، بـ يقول:

نادت سلامة جهاد

سلامة قال حاضر

ف عنيها لف بلاد

رحّالة ومسافر

من نبضها بقى حىّ

بعنيها حضنوا الضى

وبوحيها النازل

من فوق سبع سموات

آمن ..

فـ بقى كافر

ما بين جهاد اللى ممكن تكون “نورهان” أو ممكن
تكون “مصر” بـ يعدى الشعر بهدوء على أحمد اللى لا يشغله التفكير بشكل كبير
فى أهمية التأويل أو الناس هـ تفسر القصيدة إزاى، بـ يهمه هنا الحالة.. حالة جهاد
اللى لف البلاد فى هنيها.. جهاد الحبيبة القريبة من قلبه، وجهاد اللى حضن الضى
فيها ومنها كان الوحى فكانت مصر الحبيبة والحبيبة مصر.

ومن الحالة دى بـ نروح لحالة ثانية بعيدة فيها إحساس
وفيها حزن ودم وغضب واشتعال، وهى حالة بـ تظهر فى كذا قصيدة منها “اضرب
كمان” للجندى اللى أطلق الرصاص على زهرة شباب مصر أمام ماسبيرو، ولرفيق دومة “مينا
دانيال”.

اضرب كمان

احرق بنار طلقات رصاصك

كل رجل اتوجهت يوم للميدان

احرق قلوبهم يا بطل

اطلع واعلن نصر جيش جبار وقول

مينا اتقتل

اشعل لنارك ميت لهيب

مينا اللى مات

ما كانش ليك أو للى حاكمك

يوم حبيب

قال إيه عاوزها تبقى حرة

اضرب وخلى الطلق جوه القلب

ما يطلعش بره

ويدور الديوان حول فكرة المحبوبة والشهداء ومصر والثورة
والنظام الفاسد، والجميل أنه بـ يؤرخ القصائد بتاعته وتقريبًا كلها مكتوبة فى
السجون أو فى عربيات الترحيلات لسجون، ما عدا بعض القصائد مكتوبة فى قطاع غزة،
عمومًا تابعوا الديوان واعرفوا القصائد كُتبت فين وإمتى وهى القصائد “إذا
الشعب يومًا، مظاهرة، كافر، سلامة، انتى مين، لحظة توهة، بعد الرصاص، اظهر وبان،
حان الميعاد، عمدة بلدى، صباح الخير، ما تدمعيش، فكرة الحصار، وحشتينى، رسالة إلى
أحمد دومة”.. وغيرها كثير.

عجبك ؟ جرب

ديوان "لوحات لموت مشتهى" للشاعر محمد سلامة.

عن الكاتب

أحمد دومة، شاعر عامية، أحد مؤسسى حركة 6 أبريل، ناشط سياسى.

أكتب تقييم

أضف تعليقاً

برجاء تسجيل الدخول لكي تتمكن من اضافة تعليق.

مقترح