The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

صولو

صولو: ديوان متفرد فى تشكيل الجماليات

  • ديوان شعر
  • من الآن
  • عربي عربي
  • 10 EGP
  • مكتبة البلد وعمر بوك ستور ومكتبات وسط البلد
تم التقييم بواسطة
Samah Nageh
قيم
قيم الآن
صولو: ديوان متفرد فى تشكيل الجماليات

“صولو” ديوان شعر بالعامية المصرية يضم مجموعة قصائد ذات مقاطع قصيرة منها: “عن الأحزان بـ تسألنى، حلم أيل للسقوط، نصيب، خيل المغول، ترحال” وبالرغم من النظرة التشاؤمية وحالة الحزن اللى مسيطرين على الديوان إلا أنه قدر يصيغ الحزن ده فى شكل متفرد الجمال وفى الآخر يوصل للمتلقى إحساسين متناقضين تمامًا، إحساس المتعة والألم فى نفس الوقت، والنوعية دي من الإبداع بـ تخلى المتلقى يقرأ الديوان عدة مرات ويتألم من نفس الجمل ويتأثر بها كما لو كان بـ يقرؤها لأول مرة، زى بالضبط الأفلام الحزينة اللى بـ نتفرج عليها أكثر من مرة وفى كل مرة نبكى فى نفس المشاهد ولا نمل الاستمتاع بها.

بـ يبدأ محمد جمعة الديوان بقصيدة “خارج نطاق البهجة” ليعلن من خلالها عن ما يدور بداخل الديوان فـ يقول فى بداية النص:

جوَّاك زحام

والكون فـ عينك مهما ساع

تلقاه فضا

والفكر رغم البلبلة

واخدك بعيد

يغرس فـ صمتك 100 جرس

ولو لاحظنا مفردات المقطع كالتالى “ساع.. فضا.. البلبلة.. الصمت.. جرس” هـ نلاقى حالة التناقض واضحة جدًا فى المقطع وبما أنه بدأ المقطع بـ “الكون” فدلالة المفردة بـ توحى بعمومية الحالة وإطلاقها على المجتمع بالكامل، وبالرغم من تناقض الألفاظ إلا أن اتساق المعنى وجمال التركيب فى الجمل أعطى للمقطع عمق واتساع لحالات شعورية كثيرة بالرغم من صغر المقطع.

ولما نقرأ شوية أكثر فى الديوان هـ يستوقفنا نص مهم جدًا بعنوان “يوم بـ أعيش ويومين بـ أموت) عنوان النص بسيط جدًا فى تركيبه لكنه مؤلم جدًا فى المعنى ويزداد عمق المعنى والشعور مع بعض لما نقرأ أول مقطع فى النص اللى بـ يقول فيه الشاعر:

بيلِمّ أحلامي فـ تابوت

واسرح كتير بين الوشوش

مشتاق لوش مالوش رتوش

مشتاق لحضن ياخدني لِيه

من أي حزن أنا عشت فيه

ينزف دموعي

أنا من عينيه

وفى المقطع ده الشاعر لخص كل حالات الافتقاد والحرمان حتى أن كلمة “ألم” لا تكفى للتعبير عما بداخل المقطع لأنه يحتوى على مشاعر حاولت قصائد كثير فى دواوين أخرى التعبير عنها ولم تصل لعمق المعنى.

وعلى مستوى الألفاظ، قصائد الديوان بالكامل تشكلت من ألفاظ بسيطة أضاف إليها التركيب عمق كبير وده بـ يساهم كثير فى وصول النص إلى المتلقى وهـ نلاحظ ده فى نصوص كثير، نصوص سريعة الانطلاق من الورق إلى المشاعر زي نص “صولو” اللى سمى به الشاعر ديوانه واللى بـ يمثل حالة من التفرد فى الصياغة والتركيب والحالة الشعورية، وبالرغم من قصر النص إلا أن تأثيره ممتد بعد القراءة، وده إن دل على شيء فيدل على صدق الحالة فـ يقول الشاعر:

بيحز فيه قوس الكمان

لحني الرتيب،

كروان زهق

خايف يقصَّر في الدُعا

يثبَت عليه ضعف الإيمان

مقسومة دايما بسمتي

بين شِفَّة لحروفك نَدت

وشفة كَربجها الرّضَا

حَنّت لجلادها البعيد!

نقدر نقول بثقة أن الديوان حالة من الاستمتاع، حالة من الإبداع الحقيقى غير المتكلف، سريع الوصول للمتلقى.

عجبك ؟ جرب

ديوان "صحاب" للشاعر محمد على إبراهيم.

عن الكاتب

محمد جمعة الإسناوى، كاتب وشاعر له دواوين تحت الطبع وصدر له حديثًا ديوان "صولو".

أكتب تقييم

أضف تعليقاً

برجاء تسجيل الدخول لكي تتمكن من اضافة تعليق.

مقترح