The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

كتب
في سبيل التاج

في سبيل التاج: كتاب مهم ما تخلاش منه مكتبة محترمة

  • مصطفى لطفي المنفلوطي
  • واقعية
  • من الآن
  • عربي عربي
  • 15 جم
  • مكتبات وسط البلد
تم التقييم بواسطة
Cairo 360
قيم
قيم الآن
في سبيل التاج: كتاب مهم ما تخلاش منه مكتبة محترمة
 فكرة حلوة أوي عملتها الدار المصرية اللبنانية وهي أنها بدأت في نشر سلسلة كتب اسمها “الكلاسيكيات”، الكتب دي قد إيه مهمة، في رأينا أن أي حد بـ يبدأ مشوار القراءة، ضروري يعدي على الكلاسيكيات الأول، مش بس لأنها مهمة وقوية، لأ وعلشان كمان اللغة بتاعتها محترمة وقوية، ومفهومة، ودي معادلة صعبة، فنادرًا مثلاً لما نلاقي كتاب حلو لغة وموضوعًا، ده غير أن كثير من الكتاب بـ يتصوروا أن اللغة القوية المحترمة مرادف للكلام المكلكع والمفردات اللي مش مفهومة.

“في سبيل التاج” رواية مهمة جدًا مش ممكن نشوف رواية مترجمة للغة العربية زيها مرة ثانية لأسباب كثير، أولاً زي ما قلنا لأن لغتها قوية جدًا، وده اللي خلى الناس تنسبها لمصطفى لطفي المنفلوطي كأحد مؤلفاته رغم أنها أصلاً رواية مترجمة عن الفرنسية للكاتب فرنسوا كوبيه أحد أدباء القرن الـ 19 في فرنسا، وده مش ظلمًا للمؤلف بقدر ما هو بسبب جودة اللغة، ثاني سبب يخلي الرواية دي استثنائية هو موضوعها اللي يمكن ناس كثير جدًا دلوقت يخافوا يترجموه بسبب التهم اللي ممكن يتوصفوا بها، الرواية بـ تتكلم عن رجل دين مسيحي بـ يدافع عن بلاده “البلقان” ضد الاحتلال التركي، وإزاي كان الأتراك بـ يظلموا أهل البلاد دي ويبنوا المساجد بدل الكنائس، يمنعوا أهل البلد الأصليين من ممارسة شعائرهم.

مترجمين كثير يخافوا أنهم يترجموا الرواية، لكن المنفلوطي ترجمها، والجميل أن الناشر وضح خلال الكتاب أن المؤلف ما كانش تفكيره ضيق للدرجة اللي يبين فيها الصراع على أنه بين مسلمين ومسيحيين، لكنه كان عاوز يوضح الصراع الخفي بين الخير والشر، وأن الخير ضروري بـ ينتصر، وأن الساعي للسلطة بـ يخسر أمور كثير جدًا، وبـ يخون نفسه قبل ما يخون وطنه وأهله، وأن الأديان ما بـ تأمرش بالوصول للسلطة على جثث البؤساء والفقراء والشعوب المطحونة.

المنفلوطي نقل الرواية من الفرنسية للعربية بـ تصرف، الرواية عبارة عن مأساة شعرية تمثيلية، بعد لما ترجمها المنفلوطي أهداها للزعيم سعد زغلول في العام 1920، أكثر حاجة عجبتنا فيها الصدق والقوة والغريب أن الصفحات كانت بـ تجري مننا بدون أي ملل أو ضيق، لغة قوية وسلسة وممتعة، واكتشفنا بعد ما خلصنا أننا اكتسبنا مفردات جديدة ممكن نستخدمها في حياتنا، سهلة وبسيطة وقوية.

عجبك ؟ جرب

رواية "ماجدولين" لمصطفى لطفي المنفلوطي، ورواية "زينب" لمحمد حسين هيكل.

عن الكاتب

مصطفى لطفي المنفلوطي، كاتب مصري ولد ببلدة منفلوط عام 1876، تأثر بالشيخ محمد عبده، كان شاعرًا وكاتب صحفي، ومترجم ومؤلف، له سمات أسلوبية في الكتابة استثنائية، وله أعمال أدبية وصحفية غزيرة.

أكتب تقييم

أضف تعليقاً

برجاء تسجيل الدخول لكي تتمكن من اضافة تعليق.

مقترح