The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

محاكمة سقراط

محاكمة سقراط: خلاف أفضى إلى موت

  • ترجمة: نسيم مجلى
  • فلسفة
  • من الآن
  • عربي عربي
  • 5 جم
  • مكتبات وسط البلد، ومع باعة الجرائد
تم التقييم بواسطة
Ahmed Abd El Gawad
قيم
قيم الآن
محاكمة سقراط: خلاف أفضى إلى موت
لما نيجى نتكلم عن الفلسفة بـ يبقى الموضوع صعب.. ولما نسيب كل الفلسفة ونتكلم عن سقراط يبقى الموضوع أصعب.. ولما الموضوع يبقى مغامرة فكرية بجد بالمعنى الحرفى لفكرة المغامرة الفكرية اللى بـ يقوم فيها “ستون” بمراجعة للفكر الإغريقى والثقافة الكلاسيكية، وخاصة فكرة حرية التعبير والديمقراطية من خلال محاكمة الفيلسوف المعروف “سقراط” وبـ يكشف جوانب مهمة فى الصراع بين سقراط ومعارضيه من السوفسطائيين وقادة الديمقراطية، علشان يبقى هو ده الدافع الأساسى لمحاكمة سقراط بتهمة الإلحاد وإفساد عقول الشباب والحكم عليه بشرب السم سنة 399 ق.م.

أما عن قصة الكتاب فهى عجيبة برضه هـ نقول لكم عليها.. الموضوع بدأ بالأستاذ “ستون” اللى كان مؤلف صحفى مرموق وكان من المهتمين بالحقوق الإنسانية والدفاع عنها وكانت مقالاته بـ تنشر فى الصحف الأمريكية الكبرى، ولما هجمت عليه الذبحة الصدرية عام 1971 بدأ يدرس حرية التعبير على أساس مهم وقوى جدًا.. الأساس اللى عنده كان فكرة أن مافيش مجتمع فاضل مهما كان قوته ومثاليته.. المهم أن رجال المجتمع ده ونساؤه لازم يبقوا قادرين على التعبير عن اللى بـ يدور فى عقلهم فى أى وقت وفى العلن.

المهم مؤلفنا درس الثورات الإنجليزية ضد الحكام واكتشف أنه مش هـ يفهم كل الثورات دى إلا لو فهم فكرة الكفاح من أجل الحرية، وبدأ يرجع للتاريخ والمصادر الأساسية للكتاب والمفكرين القدماء لحد ما وصل إلى مصادرها الأولى فى أثينا القديمة وهى أقدم المجتمعات اللى ظهرت فيها الديمقراطية وحرية التعبير.

وفضل يدور لحد ما وصل لسقراط هنا بقى قرر يدرس اللغة اليونانية علشان يدرس المصادر الفلسفية بأصولها وبلغتها.. ولما تتعرف على سقراط وحياته وكتاباته.. قرر أنه يبرئه ويبرئ الديمقراطية ويبقى الكتاب دفاعًا عن الحرية والمبدأ الأساسى اللى لازم تعتمد عليه وأنت بـ تقرأ الكتاب.. واللى هـ يوصلك له “ستون” أن سقراط كان يقدر يبرئ نفسه لو اعتمد على مبادئ الديمقراطية الآثينية.. وحقه فى حرية الكلام لكنه رفض واستكبر.. وكمان قعد يشرح لنظام المحاكمة فى آثينا وهـ تعرف أن هيئة المحكمة كانت بـ تتكون من 500 عضو من المحلفين.. وبعد ما قال سقراط دفاعه تمت المداولة والتصويت وكانت النتيجة هى 220 صوت فى جانب البراءة، و280 صوت فى جانب الإدانة.. وهنا بـ يدلل المؤلف على أن سقراط كان ممكن يقنع الباقى أو على الأقل يعادل نسبة الأصوات، ويبقى برئ إلا أن سقراط تمادى فى استفزازه للقضاء وحكموا عليه بالموت وبكده نعرف صدام سقراط مع الدولة ومع الفكر لكنه بالفعل ما عملش شيء يستحق عليه الموت.. هو بس كان خلاف فى الفكر أفضى إلى الموت.

عجبك ؟ جرب

كتاب "الجمهورية" لسقراط.

عن الكاتب

آى. أف. ستون صحفى أمريكى كتب فى العديد من الجرائد الأمريكية زي "هاربر، نيويورك ريفيو" كانت طريقته فى الكتابة تشبه التحقيقات الصحفية اللى بـ تقع بين الأسلوب الصحفي والبحث الثقافي اللي بـ يبتعد عن التعقيدات الأكاديمية علشان يقدم للقارئ مادة بحثية فكرية بأسلوب صحفي يصل للقارئ العادي وغير المدرب على نوعية القراءات الأكاديمية الجافة ومن رواد المدرسة دي الكاتب والصحفي والمفكر الأمريكي الكبير أيسدور فاينستين ستون والمعروف في الوسط الصحفي بـ "آي أف ستون" الكاتب اللي لم يتوقف عن التعلم لحد ما رحل في عام 1989 عن عمر يناهز الـ 82 عامًا.

أكتب تقييم

أضف تعليقاً

برجاء تسجيل الدخول لكي تتمكن من اضافة تعليق.

مقترح