The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

نادي السيارات

نادى السيارات: رواية طال انتظارها لعلاء الأسوانى

  • روايات
  • من الآن
  • عربي عربي
  • 60 EGP
  • كل المكتبات
تم التقييم بواسطة
Mohamed Hamdy
قيم
قيم الآن
نادى السيارات: رواية طال انتظارها لعلاء الأسوانى

فى واقع الأمر كنا منتظرين الرواية الجديدة من الأديب العالمى علاء الأسوانى بفارغ الصبر، كنا عارفين من مصاردنا العامة والخاصة أن الأسوانى قضى ما يقرب من 5 سنوات من الإعداد للرواية، أربع سنوات للكتابة والإعداد، وسنة واحدة اضطر فيها الروائى الكبير للتوقف عن العمل على روايته بسبب ظروف الثورة المصرية اللى شغلته- وشغلت كل المصريين- فى أحداثها الجسيمة.

رجعنا البيت وبين أيدينا الرواية الضخمة (ما يقرب من 650 صفحة من القطع المتوسط) وقررنا نأخذ جولة سريعة فى السطور الأولى من الرواية، الجولة السريعة أسفرت عن قراءة ما يقرب من 200 صفحة فى اليوم الأول ثم 400 فى اليوم الثانى ثم اقتلعنا نفسنا اقتلاعًا للاحتفاظ بآخر وأمتع 50 صفحة من الرواية لليوم الثالث والأخير، وده اللى عودنا عليه علاء الأسوانى.. أسلوب سردى سلس وسهل ومباشر، تنقلات سريعة جدًا بين الأحداث وتشويق لا يعرف الرحمة.

الرواية بـ تبدأ -دون إهداء أو شكر خاص- بتمهيد للأحداث اللى هـ تتناولها، التمهيد استمر لما يقرب من الخمسين صفحة عن قصة أول سيارة فى التاريخ، والتفاصيل الشخصية لمكتشفها كارل بنز وزوجته وعلاقتهم وزواجهم ووقوفها بجانبه رغم فشله المتكرر، للحظة حسينا أن الرواية بالكامل هـ تتكلم عن تاريخ السيارات فى مصر، ثم فوجئنا بعد التمهيد الطويل أن الرواية بـ تتناول نادى السيارات فى مصر اللى تم إنشاؤه قبل ثورة 23 يوليو لتجميع صفوة رجال المجتمع المصرى وأغنى رجال الأعمال وأجمل النساء بقيادة مدير إنجليزى قاسى وبمساعدة ما يعرف بالـ “كوو” وهو رئيس ومدير الخدم المصريين اللى تم الاستعانة بهم لخدمة رواد النادى.

الإسقاط السياسى فى الرواية قوى ومفهوم ومباشر من اللحظة الأولى للأحداث، الخدم المصريين بـ يرمزوا للشعب المصرى اللى عانى الأمرين فى فترة حكم مبارك اللى بـ يتم الرمز له بالـ “كوو” اللى بـ يضرب الخدم ويعذبهم بسبب أو بدون سبب مقابل إحساسهم بالأمان المادى الناتج عن المرتب والبقشيش اللى بـ يتركه رواد النادى الأجانب اللى بـ يرمزوا للقوى الغربية والولايات المتحدة الأمريكية اللى بـ يتحول أمامها الـ “كوو” لخادم مطيع.

بـ تستمر الشخصيات فى التفرع من نادى السيارات اللى بـ يلعب دور مهم فى الأحداث -كعادة الأسوانى فى استعمال الأماكن كأبطال حقيقية لرواياته- وبـ يستمر الأداء السردى الرائع للكاتب العالمى فى التدفق، إلا أننا لاحظنا أن أسلوبه السردى ما اختلفش عن سابق رواياته “يعقوبيان” و”شيكاجو” وكأنه بـ يلعب على نفس خيط النجاح اللى جربه وتأكد من عدم فشله ورغبه جمهور القراء فى المزيد من الروايات اللى بـ يتم كتابتها بنفس الأسلوب.

الوصف الجنسى لكل أبطال الرواية كان متواجد بكثرة مقارنة بباقى روايات الأسوانى، إلا أنه لم يكن حاد كرواية “يعقوبيان” أو مقحم كرواية “شيكاجو”، إلا أن اهتمام الأسوانى بالجانب الجنسى لكل أبطال روايته يخلينا ما نرشحش الرواية للقراء أقل من 20 سنة على الأقل.

العلاقة بين كمال (المصرى الوطنى) وميتسى (الإنجليزية ذات الضمير المستيقظ) بـ تعرفنا الكثير عن وجهه نظر الأسوانى فى “الآخر” بشكل عام، وهى خيط لطالما صادفنا فى باقى رواياته وبالأخص رواية شيكاجو وهموم الأسوانى بالواقع السياسى المصرى كانت ظاهرة فى كل مشهد فى “نادى السيارات” إلا أنه اكتفى بالكلام عن حقبة مبارك السياسية، وما تطرقش لفترة حكم الأخوان يمكن بسبب حداثتها وعدم خضوعها للتقييم الحقيقى فى زمن كتابة الرواية.

“نادى السيارات” ضربة جديدة وموفقة من أديب عالمى قدر يحصد النجاح فى كل رواياته وكتبه ومقالاته، ونتوقع أن روايته الجديدة تحصد مزيد من النجاح واللى ظهر من اهتمام دار بحجم الشروق للرواية وتقديمها فى حفل توقيع شارك فيه الفنانة يسرا والفنان عزت العلايلى فى قراءة مقتطفات من الرواية اللى بـ نتوقع أنها تتحول لفيلم مصرى فى القريب العاجل لتلحق برواية عمارة يعقوبيان.

فى انتظار العمل الجديد من الدكتور علاء الأسوانى، ونتمنى أنه ما يغيبش عننا سنوات كثيرة لأننا محتاجين لقلمه الواعى المحترم والجرىء والمتجدد لتوصيف الحال المصرى ووصف روشته العلاج لكل أمراضه.

عجبك ؟ جرب

روايات علاء الأسوانى الأخرى: شيكاجو، وعمارة يعقوبيان.

عن الكاتب

علاء الأسوانى طبيب أسنان مصرى من مواليد 26 مايو 1957 قدم عدد من المجموعات القصصية، قبل أن يصدر روايته الأولى عمارة يعقوبيان (اللى لاقت نجاح كبير وتم تحويلها لفيلم مصرى ناجح)، أعقبها رواية شيكاجو (اللى تمت ترجمتها لعدد كبير من اللغات)، وتعتبر نادى السيارات أحدث رواياته اللى بـ تستقبلها المكتبات المصرية بعد 5 سنوات من الإعداد .

أكتب تقييم

أضف تعليقاً

برجاء تسجيل الدخول لكي تتمكن من اضافة تعليق.

مقترح