The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

كتب
نوافذ مواربة

نوافذ مواربة: طاقات على الإنترنت

  • من الآن
  • عربي عربي
  • 10 EGP
  • مكتبة مدبولى وعمر بوك ستور والبلد
تم التقييم بواسطة
Samah Nageh
قيم
قيم الآن
نوافذ مواربة: طاقات على الإنترنت

“نوافذ مواربة” كتاب يعبر عن عنوانه بشكل حقيقى، فإذا اعتبرنا أن المدونات تعتبر نوافذ للتعبير عن فكر أو مشاعر أو رأى يبقى عنوان الكتاب اسم على مسمى زى ما بـ يقولوا، لأن الكتاب بـ يضم 100 تدوينة لمدونين مختلفين منهم من شارك فى الكتاب بخواطر ومنهم من شارك بمقالات اجتماعية أو سياسية ومنهم من شارك بشعر أو قصص قصيرة.

نوافذ مواربة يعتبر الإصدار الثانى من سلسلة دورية من الكتب الإلكترو ورقية ضمن مشروع كتاب “المائة تدوينة” المهتم بالنشر التفاعلى، بعد نجاح تجربة الإصدار الأول “أبجدية إبداع عفوى” بدأت فعاليات نوافذ مواربة فى بداية أغسطس 2012 بفتح الباب لترشيحات المدونين والمدونات من نتائجهم التدوينية وبعد كده بـ يتم تصفية التدوينات على حسب شروط فنية معينة.

وبما أن فيه تنوع فى أنواع الكتابة داخل الكتاب يبقى فرصة الكتاب كبيرة علشان يلقى إعجاب لأنه بـ يرضى أذواق كثيرة فمثلًا تدوينة “عندما تعشق التفاصيل” من مدونة lunar sense للمدونة إيمان صلاح: تحمل الكثير من المشاعر والفلسفة فى نفس الوقت، وأجمل ما فيها من تقديس للتفاصيل إلا أنها عامة وتمس أى شخص ممكن يقرأها فبـ تقول مثلاً: “أتعلم أن من يحبك سيعشق تفاصيلك الصغيرة أولاً.. سيعشق حتى تفاصيلك التافهة. سيعرفها.. ويذكرها.. ويحفظها.. سيعتادها دون أن يدرى لماذا وكيف، بل سيتقنها ويمارسها.. حتى أنك بـ تحسبها عادته هو”.

ولما نقرأ السطور دى وهـ نشوفها فى نفسنا وفى تعاملاتنا مع الناس اللى بـ نحبهم.

ولما ندخل فى الكتاب شوية هـ نلاحظ أن أفكار المدونات مختلفة ومتنوعة إلى حد كبير فمثلاً فى تدوينة “محاولات لتحطيم الأقنعة” للمدون محمد الوكيل يقول فيها: “أعشق نازعى الأقنعة، هؤلاء المتخففين من تلك الأثقال الاجتماعية الكاذبة، المتخلصين من جرثومة الكذب والنفاق والخوف” ولو حبينا نصنف موضوع التدوينة دى ممكن ندرجه تحت بند الأخلاق، الكاتب بـ يحاول فيها أنه يشيل النقاب عن آفة مجتمعية كلنا ملاحظينها فى الأيام دى خصوصًا وإحنا فى مرحلة تغير مجتمعى فهـ نلاقى كثير بـ يحاولوا يتلونوا حسب مصالحهم الشخصية فى المجتمع الجديد وبالتالى بـ يحتاج أقنعة كثير وده اللى بـ يثيره المدون فى تدوينته وبـ يحاول يثبت أن المجد للمتخلصين من الأقنعة دي.

كل تدوينة فى الكتاب بـ تطرح فكرة جديدة وهـ نلاحظ كمان تنوع فى الأنواع الأدبية المقدمة فهـ نلاقى مثلاً مقال زي “المراهقون الثوريون” وخواطر وقصص قصيرة ومقالات نقدية وساخرة. كل التنوع ده بـ يضفى حالة من التشويق والإصرار على اكتشاف إيه اللى بـ يفكر فيه الشباب وإزاي بـ يعبر عن نفسه بشكل مثقف وواعى.

عجبك ؟ جرب

أبجدية إبداع عفوى.

عن الكاتب

مجموعة من الشباب تختلف تخصصاتهم وأفكارهم ولكنه اتفقوا فى حبهم للكتابة فقام كل منهم بعمل مدونة يعبر فيها عن نفسه.

أكتب تقييم

أضف تعليقاً

برجاء تسجيل الدخول لكي تتمكن من اضافة تعليق.

مقترح