The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

1980 وأنت طالع

1980 وأنت طالع: نوستالجيا السنين

  • واقعية
  • من الآن
  • عربي عربي
  • 30 EGP
  • مكتبات وسط البلد، ديوان، ومكتبة أ
تم التقييم بواسطة
Ahmed Abd El Gawad
قيم
قيم الآن
1980 وأنت طالع: نوستالجيا السنين

النوستالجيا:

سيبك من النص وخليك فى العرض.. مين ما اتفرجش على عرض 1980 وأنت طالع؟.. طب مين ما سمعش عنه؟ طب مين ما عداش عليه حاجة من ريحة الثمانينات؟ ياااه فاكرين ولا لأ؟ "كاراتيه، بوزو، تاكسي السهرة، بانوراما فرنسية، بمبم بيقدم جوايز، الشمعدان، ريري، الأفلام الأبيض وأسود".. لو قعدنا نعد مش هيكفينا كتاب مش مقال واحد، محمود جمال برضه بيقول كده، بيقول فى مسرحيته أننا لو قعدنا نتكلم عن الثمانينات والذكريات والجيل العجيب ده مش هنخلص، ومش هيكفينا كتاب.. عارفين ليه؟

 

ليه:

المسرحية بتلعب على النوستالجيا وفيها شخصيات كتير، بيحاول فيها أنه يجيب شخصيات شبابية مختلفة تغطي طبقات المجتمع وكمان تغطي نفسيات الشباب، إحنا شايفين أن له سببين:

السبب الأول: المسرحية نجحت علشان لعبت على النوستالجيا بشكل جيد.

السبب الثاني: المسرحية نجحت علشان لعبت على الحالة النفسية للشباب، وناقشت قضاياهم بضحك.

 

الضحك:

السر فى الضحك.. ركزوا كده فى أشهر المسرحيات اللى نجحت فى تاريخ مصر واشتهرت من أول نجيب الريحاني لحد تياترو مصر.. هتلاقوها معتمدة على الضحك بشكل كبير والإفيه اللى بيجيب مع الناس (فى لغة أهل المسرح) لكن أن مسرحية تتشهر وكتابها كمان يحقق مبيعات عالية يبقى كان لازم نقف وقفة علشان نشوف هو فيه إيه.

 

الوقفة:

أبطال المسرح هما أبطال الحياة، كلهم فى العشرينيات والثلاثينيات، يعني قطاع واسع قوي من المجتمع.. والمسرحية بتبدأ بلقطة كاميرا نتعرف من خلالها على الشخصيات.

وليد: متفائل

سمر: متفائلة

مى: لسه عندي شوية أمل

حاتم: مش شايف

خليفة: ما بقيتش عارف

الليثى: مش قادر أفهم

محمود: عندي.. خمسة وثلاثين سنة.

نقدر فى المسرحية نشوف الشخصيات والنفسيات المختلفة للشباب، وكمان طريقة السرد المسرحى فيها تقنية عالية بتعتمد على الصورة الذهنية للى بيقرأ أو بيتفرج، علشان تلمس معاه على ذكرياته وعلى نفسيته، أنه لازم يلاقي نفسه فى واحدة من الشخصيات دي.

هتلاقوا كلام ومعانى عن الحلم والشباب ومصر والصدق والكدب والحب والعلاقات بين الناس، والمجتمع والإنسانية والفرح عن الثورة واللى حصل فيها.

 

الإخراج:

لازم وإحنا بنتكلم عن الكتاب واللغة نتكلم على الإخراج الفنى له، علشان هو معمول بشكل جديد يعنى فيه حاجات معمولة إنفوجرافيك، وحاجات معمول فيها صور (سكرين شوت) من تعليقات مختلفة عن المسرحية، وتويتات اتقالت من مشاهير عن العرض، الكتاب مخدوم حلو ومكتوب حلو كمان، نصيحة اقروه ومش هتندموا.

عجبك ؟ جرب

"إيروس" لنفس الكاتب.

عن الكاتب

محمود جمال، تخرج من كلية التجارة جامعة عين شمس عام 2008، كاتب وممثل ومخرج مسرحي، وبدايته جاءت في السنة الأولى من الجامعة عندما عمل مع فريق التمثيل في مسرحية "الهالفيت" كان عام 2001.. كتب 24 مسرحية منهم "إبليس، هالبيل، وربع ساعة والموضوع يتحل"، وأخرج 5 مسرحيات، وله رواية "إريوس".

أكتب تقييم

أضف تعليقاً

برجاء تسجيل الدخول لكي تتمكن من اضافة تعليق.

مقترح