The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

أيام ما تتعوضش

آمال ماهر: أيام ما تتعوضش

  • آمال ماهر
  • بوب
  • من الآن
  • مزيكا
تم التقييم بواسطة
Mustafa Abd Rabu
قيم
قيم الآن
آمال ماهر: أيام ما تتعوضش

آمال ماهر بـ تقدم ألبوم "أيام ما تتعوضش" بعد النجاح الكبير للألبوم اللي فات، بـ تقدم 10 أغاني من خلال نفس المفردات ومن الواضح أنها لقيت سكتها واشتغلت عليها كويس، ومش محتاجين نقول أن آمال ماهر من أهم الأصوات النسائية على الساحة حاليًا، ونقدر نعتبر الملحن القدير وليد سعد اللي كان له نصيب الأسد في تلحين أغاني الألبوم شريك أساسي في النجاح.

 

القدير وليد سعد بـ يقدم لحن حيوي ورشيق في أغنية سكة السلامة، وليد تعامل بذكاء مع كلمات أيمن بهجت قمر اللي بـ تجسد كسر الحبيبة لقيود العلاقة وخروجها من الأسر، أيمن كاتب مفردات متداولة لكن بشياكة.

الموزع توما استعمل المقسوم بسرعة بطيئة نسبيًا، علشان يؤكد على طابع الخفة والشقاوة، الفواصل أو مَرَدّات الكمانجات في أماكن السكوت كانت جُمل قصيرة لكن مختلفة.

 

في أغنية مافيهاش بعدين الملحن الموهوب تامر عاشور بـ يقدم لحن بسيط في مجمله لكن مبني على تتابعات نغمية جديدة ومختلفة، تميم عمل جملة فواصل ممتازة وشيك، استخدم القانون والوتريات والأكورديون الفرنساوي في الخلفية، وجملة الفاصل من نفس نسيج لحن المذهب.

 

وليد سعد بـ يقدم لحن مختلف عن أغلب ألحانه في أغنية أيام ما تتعوضش، جملة الوتريات في الخلفية أضافت عمق للأغنية وساعدت في تجسيد الحالة أكثر والفضل في ده يرجع لتميم، لكن جملة الجيتار والإيقاع كانوا قريبين جدًا من أغنية "وافتكرت" لمحمد حماقي وتميم كان هو الموزع برضه، وكمان جملة الوتريات والناي.

 

أنا حبيتك ثاني لحن لتامر عاشور لأغنية Slow، الدفء واضح جدًا من البداية، الموزع أحمد عبد السلام كتب خط وتريات في الخلفية أكثر من رائع، ويحسب للشاعر عمرو يحيى الشاعر جملة "ولو ينفع أخد من عمري وأديلك".

 

نقدر نقول عن أغنية ظروفي صعبة أنها الجزء الثاني لأغنية "سكة السلامة"، وليد سعد بـ يؤكد على موهبته الكبيرة المتجددة وبـ يقدم لحن خفيف وحيوي، الشاعر نادر عبد الله ابتكر كلمة جديدة لما قال "تتشمّت فيا"، طبعًا هو يقصد تشمت، لكن علشان الوزن يضبط.

الكلمات بـ تعكس حالة القوة اللي بـ تؤكد عليها آمال ماهر في أكثر من أغنية، اللحن بـ يبقى أبطأ وأهدأ من بداية الكوبليه عند "وأنا في الظروف اللي زي دي".

 

في أغنية "ما هونتش عليا" الموزع أحمد عبد السلام بـ يلعب دور مهم جدًا ومحوري، البداية والتمهيد للغُنا بالكمانجات، وخط وتريات حزين ورقيق في الخلفية.

رد الوتريات على غُنا آمال بـ يتغير في كل مرة، وده بـ يوضح مجهود الموزع وقدرته على أنه يلاقي حلول كثيرة، تعامل أحمد عبد السلام مع الإيقاع، والهارموني بين البيانو والوتريات والجيتار الإلكتريك على طول الأغنية بـ يكشف عن احترافية ومجهود كبير، وجملة الفاصل برضه من نفس نسيج اللحن وما خرجش عن إطار الميلودي الأساسي خالص.

والمهم نقول أن خط الوتريات بـ يعبر عن حالة آمال ماهر نفسها وهي بـ تغني، وبـ يؤكد على إحساسها بالشوق والانكسار، أما الجيتار الإلكتريك بـ يعبر عن الغضب المكبوت أو بمعنى أصح عن اللي ما عرفتش تقوله، أو عن الكلام اللي بين السطور.

لحن مدين صياغته القوية واضحة من البداية، وهـ نلاحظ من أول عند "ما هونتش عليا" أن اللحن راكب تمامًا على صوت آمال، الذروة عند "ما كونتش معايا" لكن صوت آمال بـ ينطلق ويحلو أكثر عند "بـ تعرفني أكثر".

 

في أغنية غلطت أنا وليد سعد بـ يبدأ بتتابع نغمي جديد حلو جدًا ولايق على صوت آمال، اللحن في مجمله متماسك وقوي على الرغم من رقته.

وللمرة الثانية الموزع بـ يقدم لنا وجبة دسمة بس المرة دي الموزع هو طارق عبد الجابر، ومن المرات القليلة اللي بـ نسمع فيها الفلوت في الخلفية، طارق تعامل مع البيانو -خاصة في منطقة الختام- بطريقة الجاز، الإيقاع مختفي تقريبًا طوال الأغنية، أو بمعنى أصح موجود لكن مش محسوس، جملة الكمانجات اللي ماشية معانا على طول الأغنية مكتوبة بوعي وحرفية، والترومبيت في جملة الفاصل كانت مفاجأة.

 

بـ نرجع مرة ثانية للمقسوم وللأغنية الخفيفة في أغنية بحبك، الموزع توما لثاني مرة بـ يخلي الأغنية أشبه لأغاني حماقي.

كلمات أيمن بهجت قمر مختلفة عن الأغنية اللي فاتت، هنا الحبيبة بـ تصالح حبيبها، أيمن كشاعر محترف قدر يجسد الحالة باقتدار، هـ نسمع مفردات ما جاتش قبل كده في أغنية زي "كل دي زعلة" و"خلاص بقى صافي يا لبن"، وطبعًا لازم يسيب لمسته وهـ نلاقي حاجة زي "باصالحك وابتدي ليه كده دي واجب ولا دي بدعة.. تزعلني واسيب كل ده وأقول خليني أنا الجدعة".

 

أغنية ذكرياتنا نقدر نقول أنها ماركة مسجلة باسم وليد سعد، هـ نلمس روحه في الكريشندو –التصاعد النغمي– من أول الأغنية لحد ذروتها عند "ليه بـ ننسى كل حاجة لما نسمع كلمتين" وليد اختار مقام الكرد الرقيق الحزين، وهـ نلاحظ حرفيته واقتداره في نقلة مقامية صغيرة جدًا من الكرد للبياتي، وفي كلمة واحدة بس عند كلمة "الجراح" في المرة الأولى.

 

أفضل ختام للألبوم مع أغنية إحنا ولاد النهارده، تميم اعتمد على التكنو كقالب موسيقي، ولحن وليد سعد مليان حيوية ومحبة، وعند "تعالى أنا مش ممانعة" بـ تبان قوة الجملة اللحنية.

تميم عمل جملتين مختلفتين للفواصل، أول مرة استخدم الناي وأضاف طعم حلو أوي للحالة، أداء آمال ماهر كالعادة مبهر وفيه احترافية عالية.

عجبك ؟ جرب

ألبوم أحمد جمال "يلا نعيش".

أكتب تقييم

أضف تعليقاً

برجاء تسجيل الدخول لكي تتمكن من اضافة تعليق.

مقترح