The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

أفلام
بوليفار لندن – London Boulevard

بوليـﭭـار لندن – London Boulevard: إحذر قاع المدينة

  • راي وينستونكولين فاريل...
  • دراما
  • ويليام موناهانويليام موناهان
  • في1 Cinema
تم التقييم بواسطة
Mohamad Adel
قيم
قيم الآن
بوليـﭭـار لندن – London Boulevard: إحذر قاع المدينة

عادة زائر
السينما بـ يخرج من القاعة بعد العرض حاسس أنه شاف فيلم كويس جداً أوالعكس،
الحقيقة إن فيلم «
London Boulevard » هـ يخلي
الواحد يحس إن عنده الشعورين دول ناحية فيلم واحد!

نتعرف
على “ميتشل” اللي لسه خارج من السجن وبـ يلجأ لصديقه “بيلي”
اللي وفر له سكن،  ومفيش في حياته غير أخته
المتهورة “بريوني”، وبالصدفة يتعرف “ميتشل” على الكاتبة
“بيني” اللي تطلب منه حماية صديقتها الممثلة “شارلوت” من هجوم
البابارتزي، ومع إن فيه أقاويل كثير على “شارلوت”، لكن
“ميتشل” يقبل المهمة وفي الوقت اللي بـ يحمي فيه “ميتشل”
“شارلوت”، تظهر شخصية “جانت” وهو زعيم عصابة يطلب من
“ميتشل” تنفيذ مهام اغتيال محددة، ونكتشف إن سبب ظهور “جانت”
هو “بيلي”، وبالتالي تتعقد الأمور أكثر بالنسبة لكل شخصيات الفيلم، ولـ
“ميتشل” بالتحديد، وفي الوقت اللي يحاول فيه “ميتشل” حل
الأمور، ويقدر فعلاً يحل جزء منها، نوصل لنهاية مش متوقعة على الإطلاق، لكنها بـ
تخلينا نقعد في الصالة نسأل نفسنا أسئلة كتير عن تشابه حياتنا بحياة
“ميتشل” نفسه، واللي هي في الفيلم تشعر بأنها حياة عبثية .

السبب
في أسئلتنا دي هي إن “ميتشل” اللي المفروض عايش في قاع المدينة، هو في
الحقيقة عايش وسطنا، يمكن عايش جوانا كمان، بدليل إن معظم مشاهد الفيلم اللي بـ
تتكلم عن القتل والإغتيال وغيرها متصورة في أماكن نظيفة وراقية جداً، فـ تحس وكأن
الفيلم  بـ يسلط الضوء على إن الظروف ممكن
تجبر البني آدم على القيام بأفعال على عكس تركيبته، وبالتالي الشر ممكن ييجي من أي
مكان حتى لو الواحد إتصور العكس، لكن مشكلة الفيلم أنه ماقدرش يورط المشاهد (الغير
مدقق) في أسئلة من النوع ده عن نفسه وعن العالم، وده لإن في برود وإيقاع ساعات
يبقى مُمل في بعض أجزاء الفيلم، وخلى الواحد يحس إنه ممكن يروح يعمل أي حاجة ويرجع
ويقدر يكمل الفيلم بعدها، وكمان يفهم الأجزاء اللي فاتته.

ميزة
الفيلم إنه قدم قطعات المونتاج بشكل إحترافي، فـ بعيداً عن إيقاع الفيلم اللي في
أجزاء مِنه مملة، المونتاج كان محكم، وقدم كل مشهد بالشكل المطلوب، بدون زيادة ومط
عشان تزيد مدة الفيلم، كمان شخصيات الفيلم اللي رسمها بعناية المؤلف والمخرج ويليام
موناهان محطوطة في أماكنها، بحيث مفيش شخصية ظهرت إلا وكان ليها دور فعلي، وبـ
تحرك الأحداث، كمان أداء الممثلين خاصةً ويل فاريل  في شخصية “ميتشل” وراي ويستون  في دور “جانت”  من أفضل ما يكون، وعلى مستوى الصورة مفيش جديد، غير
إختيار ويليام موناهان للأماكن اللي تشوف بيها لندن بشكل مختلف ويخدم قصة الفيلم ورسالته
الأخيرة اللي بـ تقول في عالم المدينة؛ القاع هو اللي بـ يحكم حتى لو تصورنا العكس.

عجبك ؟ جرب

« The Departed » ، « Body of Lies ».

نصيحة 360

الإستهانة بكل ما هو إسلامي واضح في الفيلم، والربط الدائم بين الإسلام والإرهابيين، وكأن الفيلم بـ يأكد على معنى "الإسلاموفوبيا" المنتشر في أوروبا.

أكتب تقييم

أضف تعليقاً

برجاء تسجيل الدخول لكي تتمكن من اضافة تعليق.

مقترح