The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

ذات الرداء الأحمر – Red Riding Hood

ذات الرداء الأحمر – Red Riding Hood: إثارة طفولية

  • أماندا سيفريدجاري أولدمان...
  • رعبغموض وتشويق...
  • كاثرين هاردويككاثرين هاردويك
تم التقييم بواسطة
Mohamad Adel
قيم
قيم الآن
ذات الرداء الأحمر – Red Riding Hood: إثارة طفولية

كُلنا
فاكرين قصة “ذات الرداء الأحمر”، البنت اللي لابسة جاكت أحمر ورايحة لبيت
جدتها في الغابة، وتكتشف وجود الذئب مكان الجدة لإنه طبعاً أكلها، وتقعد البنت
الصغيرة تسألها: “هي ليه سنانك كبيرة يا جدتي ؟ وليه ودانك كبيرة برضه؟ وليه
عينيك أكبر عن زمان؟ وفي النهاية تقدر “ذات الرداء الأحمر” تتخلص من
الذئب اللي كان عاوز ياكلها بـ مُساعدة حطاب الغابة.

طبعاً
قصة ياما قريناها أو سمعناها أو حتى إتحكت لنا قبل النوم، وهو ده أجمل ما في
الفيلم إن الواحد هـ
يشوف نفس القصة بـ شكل جديد خالص عليه – لكن مش بالضرورة أحسن! الحكاية إن “فاليري” – واللي
هنا بـ تلعب دور “ذات الرداء الأحمر” – بـ تحب “بيتر” من
زمان، لكن فيه عادات في القرية مابـ تسمحش بده والأهل بـ يكونوا عاوزين يجوزوها لـ”هنري”،
في الوقت اللي تـ تقتل فيه “لوسي” – أخت “فاليري” – على إيد
الذئب، ونعرف إنه كُل فترة كان بـ يتقدم بنت للذئب كنوع من أنواع القرابين عشان
مايهجمش على القرية، وبعد مقتل “لوسي” يقرر أهل القرية يقتلوا الذئب،
وفعلاً بـ يقدروا يقتلوا ذئب، لكن يظهر “الأب سولمون”، ويقولهم إن ده مش
هو الذئب اللي بـ يدوروا عليه، لكن أهل القرية مايسمعوش نصيحته ويحتفلوا، في الوقت
اللي يهجم الذئب فعلاً لثاني مرة على القرية، ولما ييجي ناحية “فاليري”
نلاقيه بـ يكلمها ويطلب منها تهرب معاه، وإلا هـ يقتل كُل أهل القرية، ويبدأ
“الأب سولمون” – وفرقته العسكرية – يشكوا في كُل أهل القرية لإن الذئب
هو في الأصل واحد من أهل القرية بـ يتحول لمذؤوب مع إكتمال شكل القمر لبدر، ويبدأ
“الأب سولمون” يعامل أهل القرية بقسوة، في الوقت اللي يفكر يخلي
“فاليري” طُعم عشان يجيب الذئب القرية، و”فاليري” نفسها تبدأ
تشك في جدتها الغريبة، لدرجة إن الشك يوصل لحبيبها “بيتر”، في الوقت
اللي تكتشف فيه شخصية الذئب الحقيقية واللي هـ تكون أبعد عن خيال أي حد.

مكان
التصوير يُعتبر من أفضل الحاجات في الفيلم. الفيلم كُله متصور في غابة وبعض
إستوديوهات في كندا، وتمكنت المُخرجة كاثرين هاردويك بإستخدامها لزوايا
كثير في تصوير أحداث الفيلم إنها تخلي الواحد يحس بإتساع موقع التصوير، وده هـ
يبان أكثر في مشهد تضحية “الأب سولمون” بـ “فاليري” عشان
يخليها طُعم للذئب، وجهد مهندسين الديكور كان واضح مع إستخدام الألوان الخضراء
والبيضاء للغابة والأرض اللي عليها ثلج وكإنك بـ تقرأ كتاب مش بـ تشوف فيلم.

أداء أماندا سيفريد في دور “فاليري” واقعي، خصوصاً إن جوه شخصية “فاليري” صراعات كثير جداً، وده
محتاج مُمثلة مُتمكنة، وطبعاً جاري أولدمان في دور “الأب
سولمون”، مع إن دوره ظهر في أول نصف ساعة من الفيلم وإنتهى قبل آخر نصف ساعة،
لكن جاري أولدمان ممثل متمكن جداً.

الفيلم فيه إجماع من النقاد العالميين على فشلة، وده راجع لضعف عنصر الإثارة ولأن الرومانسية في الفيلم مستهلكة وما أضفتش حاجة. فلو انت مش مغرم بالقصة الأصلية بزيادة ولا من عشاق النوع ده من الإثارة بلاش تروح أحسن.

عجبك ؟ جرب

«توايلايت - Twilight »، «سليبي هولو – Sleepy Hollow ».

نصيحة 360

تكلفة إنتاج الفيلم 42 مليون دولار، ممكن الواحد يتخض ويقول ليه كُل ده، لكن بعد ما يشوف الفيلم هـ يلاقي إنه يستاهل، لكن ياريته نفع!

أكتب تقييم

أضف تعليقاً

برجاء تسجيل الدخول لكي تتمكن من اضافة تعليق.

مقترح