The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

أفلام
غداً، ستبدأ الحرب – Tomorrow, When the War Began

غداً ستبدأ الحرب – Tomorrow, When The War Began: الشباب يعلن الحرب!

  • دينيز أكانديسراشيل هورد-وود...
  • حركة ومغامراتدراما
  • ستوارت بيتيستوارت بيتي
  • في1 Cinema
تم التقييم بواسطة
Mohamad Adel
قيم
قيم الآن
غداً ستبدأ الحرب – Tomorrow, When The War Began: الشباب يعلن الحرب!

بداية
الفيلم لا تنبئ بنهايته على الإطلاق، وأغلب توقعات المتفرجين وهم خارجين من قاعة
السينما أن الفيلم ده تمهيد لجزء ثاني منه.

البداية
التقليدية؛ شلة شباب، كل واحد فيهم له شخصية غير الثاني، تجمعهم القرية اللي
عايشين فيها، “إيلي” تعتبر قائدة المجموعة، و”كوري” صديقتها،
و”هومر” المشاغب، و”فيونا” الأرستقراطية، و”لي”
الهادئ الكتوم اللي بـ يحب “إيلي”، و”روبن” المتدينة جداً،
وينضم ليهم في آخر الفيلم “كريس” الضائع واللي مالوش غير في شرب المخدرات!

بـ
يتفقوا يطلعوا في رحلة لمكان في الغابات ماحدش راحه قبل كده، والأهالي بـ يطلقوا
عليه إسم “الجحيم”!

طبعاً قصص
الحب، واللعب في المية، وغيرها من الحاجات اللي متعودين نشوفها في النوع ده مِن
الرحلات، لكن الرحلة تختلف لما يشوف الشباب في مرة طائرات عسكرية متجهة لقريتهم،
طبعاً هما في مكان في حضن الغابات، فـ رجعوا يناموا ثاني مطمنين، ولما صحيوا قرروا
يرجعوا للقرية مع عهد على نفسهم بالرجوع للـ “جحيم” مرة ثانية، لكن لما
يرجعوا قريتهم يُفاجئوا إن أهاليهم إختفوا!

ولما
يحاولوا يعرفوا اللي حصل يكتشفوا إن قريتهم تم إحتلالها مِن قِبل إحدى القوات
المعادية، وهنا بعد سلسلة مِن المغامرات الكثيرة قدروا يهربوا من القوات المحتلة عشان
يرجعوا مرة ثانية للـ “جحيم”، لكن بعدها يقرروا الرجوع لقريتهم عشان
ينقذوها من الإحتلال، وتتوالى الأحداث.

الحقيقة
عدم التوقع هو أفضل ما في الفيلم ده، يعني توقعك في البداية إن الواحد ممكن يشوف
فيلم شبه فيلم «أوقات فراغ» المصري أو «Wrong Turn»
المرعب، لكن الفيلم بـ يفاجئنا بأحداثه. المشكلة بس إن هدف الفيلم الأساسي إتقدم
بعد ثلث ساعة تقريباً، يعني أول ثلث ساعة الواحد يحس إنه بـ يشوف فيلم ثاني خالص،
والفيلم أصلاً مدته ساعة وثلث.

كمان
ميزة الفيلم ده أن الشباب الحضور في صالة السينما حسوا أن الفيلم عنهم بشكل من
الأشكال، عشان أجواء النضال والثورية في الفيلم، ده غير أن تقريباً أي شلة شباب بـ
تضم شخصيات زي “إيلي” و”كوري” وغيرهم، عشان كده كنا حاسين إن
الفيلم قريب منهم جداً.

التصوير
والمونتاج في الفيلم  ماكنش بالمستوى الرائع،
لكنه أدى المطلوب لأن واضح أنه كان فيه تركيز على رواية جون مارسدين المأخوذ عنها
الفيلم، والتركيز كله كان على كتابة سيناريو متميز. وأبطال الفيلم كلهم شباب فالأحداث
كانت مليانة حيوية وإمكانات الممثلين كانت ممتازة وحسينا بالواقعية في الآداء، لكن
يمكن بس مشكلة السيناريو إنه حاول يقدم قصص حب في إطار الأكشن والمغامرات، لكن
ماتبلورش ده بالشكل الكافي لأن أكيد ده محتاج فيلم أطول في المدة الزمنية عشان
نتشبع بالحكايات العاطفية، وإن كان تقديمها بشكل هامشي ونهاية الفيلم المفتوحة
يخلينا متأكدين إن في جزء ثاني هـ توضح فيه الحاجات دي كلها.    

عجبك ؟ جرب

« V For Vendetta»، «Inglourious Basterds».

نصيحة 360

هاجس الحرب، مع الإعتماد على الترميز والإسقاط، والقرية اللي بـ تمثل أمريكا، والشباب هم جنود المستقبل اللي لازم يحرروها  من العدو المجهول، نفس الخوف والفزع اللي كان موجود بعد هجمات 11 سبتمبر مباشرة.

أكتب تقييم

أضف تعليقاً

برجاء تسجيل الدخول لكي تتمكن من اضافة تعليق.

مقترح