The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

مياه للأفيال – Water for Elephants

مياه للأفيال – Water For Elephant: سحر السيرك

  • روبرت باتينسونريز ريثرسبون...
  • دراما
  • فرانسيس لورنسفرانسيس لورنس
تم التقييم بواسطة
Mohamad Adel
قيم
قيم الآن
مياه للأفيال – Water For Elephant: سحر السيرك

قصيدة
شعر ممتعة ومحكمة، ده إحساسنا وإحنا بـ نتفرج على فيلم «
Water For Elephants».

الحياة
دائماً لا تعطي البشر ما يستحقونه، هو ده أول درس إتعلمه مِن الحياة البولندي “جاكوب”
اللي عايش في أمريكا، فقبل ما ينهي دراسة الطب البيطري، فجأة مات الأب والأم في
حادثة، وفجأة وجد نفسه في الشارع، وده بسبب أن الأب كان طيب ويقبل سداد ديون الناس
بالبيض والفراخ في وقت الكساد التاريخي في أمريكا، هنا لم يجد “جاكوب”
غير الشوارع يمشي فيها في إتجاه المدينة للبحث عن أي عمل، ولما تعب من المشي، حاول
يركب قطار ماشي بسرعة جداً، ولما نجح وركب إفتكر إن القدر إبتسم له مرة ثانية،
وطبعا كان ساذج جداً.

الحقيقة
إن الحياة إبتسمت لـ “جاكوب”، لكن بشكل ثاني، لإن القطار اللي كان راكبه
كان في الحقيقة قطار مملوك لسيرك صاحبه “أوجست”، واللي معروف عنه قوته
وبطشه في السيطرة على أمور الرجال والسيرك، لدرجة قتل ناس بـ يشتغلوا عنده لمجرد
إنه مش لاقي فلوس يدفعها لهم! لكن “جاكوب” يستحمل ده، بعد ما إتعين
كطبيب بيطري لحيوانات السيرك، ويقع في حب “مارلينا” نجمة السيرك الأولى،
وللأسف زوجة “أوجست”، لكن بسبب قدسية الزواج، ترفض هي في البداية حب
“جاكوب”، ويبدأ الصراع بين الثُلاثي ده، حتى بعد ظهور الفيل
“روزي” عشان تكون نجمة العرض، بعد إكتشاف إنها بـ تسمع الأوامر اللي ممكن
تنفذها باللغة البولندية واللي هي لغة “جاكوب” بإعتباره بولندي ومع إن
أمور السيرك تزدهر، وكل التذاكر تباع، بس الحب بـ يكون أقوى من أي إستقرار، ويشتد
الصراع، واللي ينتهي بإن الحب أكيد أقوى شئ في الحياة، حتى لو مش ممكن يدوم للأبد.

أجمل
ما في الفيلم هو السرد والحكي اللي يخلي الواحد متابع جداً للتفاصيل، كمان شخصيات
الفيلم مش شخصيات أحادية الجانب – يعني مِش شريرة قوي أو طيبة قوي – هي شخصيات من
لحم ودم، حتى “أوجست”صاحب السيرك، واللي نحسه في أوقات قاسي جداً، فيه
مشهد رائع بعد ضربه للفيل “روزي” نتيجة لعدم طاعتها الأوامر، يبكي بعدها
مباشرة لأنه ضربها بقسوة.

أداء
الممثلين خاصةً كريستوفر والتز في دور “أوجست”  من أرقى ما يكون، وده مغلف بعنصر موسيقي مبهر
وحالم لـ جيمس نيوتون هوارد واللي إستخدم البيانو في اللحظات الهامسة والحالمة والمليانة
حب بين “جاكوب” و”مارلينا” .

كان فيه
إهتمام كبير جداً مِن جانب المخرج فرانسيس لاورنس بعنصرين هما الملابس والإكسسوار،
بإعتبار إنه لازم يحقق شكل السيرك وروحه في صورة الفيلم، وده كان متحقق بشكل كبير
جداً، والأهم إنه واعي بحياة أفراد السيرك، يعني إزاي بـ يعيشوا، وياكلوا،
ويلبسوا، حتى في إحتفالاتهم الخاصة وكان واضح العناية بأدق التفاصيل، وتم إستخدم
التوثيق بإستخدام أفلام 16 مللي في نهاية الفيلم، وكأنه فيلم وثائقي أكثر منه
روائي، وده للتأكيد على إنه حتى لو الفيلم بـ يحكي حكاية من الماضي،أكيد  ليها وقع علينا هنا في الحاضر وفي المستقبل .

عجبك ؟ جرب

«George Of The Jungle»، «Gran Torino»

نصيحة 360

الفيلم مأخوذ عن رواية تاريخية بنفس الإسم للكاتبة سارة جرين، كتبتها في إطار جماعة اسمها National Novel Writing Month وبـ تطلب من أعضائها إنهم يكتبوا 50 ألف كلمة في شكل رواية على ألا تزيد مدة الكتابة عن شهر واحد.

أكتب تقييم

أضف تعليقاً

برجاء تسجيل الدخول لكي تتمكن من اضافة تعليق.

مقترح