The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

Vehicle 19

Vehicle 19: السهل الممتنع

  • بول والكرجيس دي فيلييرز...
  • إثارةحركة ومغامرات
  • في1 Cinema
تم التقييم بواسطة
Mohamed Hamdy
قيم
قيم الآن
Vehicle 19: السهل الممتنع

بصراحة شديدة الفيلم كان يستحق تقييم نجمتين من أصل خمس نجوم، لكننا حبينا نعطيه النجمة الثالثة لأننا بـ نشجع الأفكار البسيطة اللى بـ تعكس بداخلها عمق فى التناول واختلاف فى التنفيذ بـ يخليها ممتعة للمشاهد أكثر من الأفكار الأكثر تعقيدًا.

من إخراج وتأليف موكوندا مايكل ديويل وبطولة بول ووكر، بـ يحكى الفيلم على مدار حوالى 90 دقيقة من الإثارة عن محاولة مسجون حاصل على الإفراج قريبًا الهرب من الشرطة بعد تأجيره لسيارة واكتشافه وجود أدلة على جرائم خطيرة، ثم بـ تتوالى الأحداث المثيرة اللى مش عاوزين نحرقها عليكم.

فكرة الشرطة الفاسدة والعلاقات اللى بـ تجمعهم ومحاولة إيقاعهم بالمواطنين اللى بـ يكشفوا عملهم القذر تكررت فى أكثر من فيلم قبل كده، لكن والحق يقال أن طريقة تناولها المرة دى كانت مختلفة وجميلة وأجبرتنا على المشاهدة من البداية للنهاية بلا توقف، رغم بعض السقطات أو أخطاء السيناريو إلا أن المشاهد بـ يقرر أنه يكبر دماغه مقابل المتعة اللى بـ يقدمها له الفيلم، وزى ما قولنا قبل كده أن أى مشاهد بـ يكون ماضى عقد غير مكتوب مع القائمين على الفيلم أساسه مبدأ “دعنى أخدعك، دعنى انخدع” بمعنى أن المشاهد قابل أنه يتم خداعه فى الأحداث، والمخرج مبسوط برغبة المشاهد وإلا مش هـ يقدر يشتغل بدونها.

الموسيقى والديكورات لعبت دورها المطلوب منها بالضبط فى فيلم أكشن خفيف سريع، موسيقى بـ تنقلنا من حدث للثانى بانسيابية، وديكورات يمكن ما كانتش بالمستوى المتوقع، لكنها زى ما قولنا مناسبة لنوع الفيلم.

فيلم Vehicle 19 كويس أنك تشوفه فى نهاية الأسبوع مع مشروب مثلج أو شوية فيشار، لكنه مش هـ يقدم لك أكثر من كده، ورغم كل ده برضه بـ ننصحك تشوفه لو أنت من الناس اللى بـ تحب تدخل السينما للمتعة ليس إلا.

عجبك ؟ جرب

The Transporter.

نصيحة 360

عاجبنا فكرة الأفيش الرسمى للفيلم أن ما كانش فيه أى صورة لأبطال الفيلم، بشكل عام أفكار أفيشات الأفلام الأجنبية بـ تعجبنا جدًا، وبـ نحس أنها مميزة عن الأفيشات المصرية اللى مش بـ تخرج عن فكرتين: الأولى أنها تكون "مسروقة" من فكرة أفيش أجنبى، والثانية: أنها تكون صورة مجمعة لكل أبطال الفيلم واقفين بجوار بعض، افتكرنا تحقيق صحفى للزميلة دعاء سلطان عن أفيشات الأفلام المصرية المسروقة من أفلام أجنبية، وأثار ضجة سينمائية كبيرة أيامها.

أكتب تقييم

أضف تعليقاً

برجاء تسجيل الدخول لكي تتمكن من اضافة تعليق.

مقترح