The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

معرض أرت توكس: الجميلة والوحش لسبحان أدم وحسام درار

أرت توكس: الجميلة والوحش لسبحان أدم وحسام درار

  • 8 شارع الكامل محمد
  • معارض
  • 0201003970141
  • 11 صباحًا -8 مساءً (الجمعة 3 مساءً - 8 مساءً)
تم التقييم بواسطة
Jessica Noble
قيم
قيم الآن
أرت توكس: الجميلة والوحش لسبحان أدم وحسام درار

مافيش شك أن الفن منتشر فى كل جاليريات القاهرة، بس قليل لما معرض من المعارض يقدر يبهرنا. “الجميلة والوحش” -معرض ثنائى مكون من “الوحش” لسبحان أدم، و”الجميلة” لحسام درار– بـ يظهر موهبة رائعة مثيرة للاهتمام فى جاليرى أرت توكس الزمالك.

سبحان حسين هو فنان من مواليد سوريا سنة 1973، علم نفسه بنفسه وعرض شغله فى أماكن كثير من العالم. بعرضه لآلامه وغضبه على الورق، شعبان بـ يعكس المعاناة والأحداث الحاصلة فى بلده، ونتج عن ده لوحات مؤثرة مهيبة.

بـ يستخدم طرق طباعة متنوعة على اللوحات، معظمهم ضخم بالحجم الطبيعى، بشكل ظاهر مهيب نوعًا ما. النماذج المستخدمة بـ تكون على شكل نص بشرى ونص حيوان؛ صحيح شكل اللبس بـ يخلى الشخصية أقرب للإنسان، الوجوه بـ تكون متخربشة ومعوجة، لها خصائص حيوانية.

شوية من الوشوش عيونها أزرق ثلجى، وده اللون الوحيد الموجود، أما الملابس فملونة، جزء منها فيه لمعان ساحر وحليات ذهب. فى واحدة من لوحاته، رجل يشبه الوحش قاعد بشكل متكبر، مربع رجليه وكله ثقة فى بدلة ملونة، كرافتة وحذاء كلاسيك، أصابعه طويلة ورفيعة، وعينيه زرق حادّين. فى لوحة ثانية، رجل/ وحش لابس حاجة تشبه الجلابية. الحاجة المزعجة أن وجهه فى اللوحة دى مشوه، له عين وأنف زيادة، ونقط من الطلاء الأحمر نازلة من فمه.

علشان المعرض قائم بس على الرسومات القبيحة المصورة بشكل جميل، المجموعة تحسّها عنيفة شوية وصادمة. هو ده كان سبب عرض لوحاته جنب مجموعة حسام درار المختلفة تمامًا.

حسام درار من مواليد القاهرة سنة 1978، حصل على شهادته من جامعة حلوان ومن وقتها عرض هو كمان فى أماكن كثير من العالم، بتصويره للجمال البارز، أعمال حسام نابعة من تعريفه وتعريف المجتمع للجمال.

بهدف تصوير هوية فريدة، موضوعاته أغلبها بـ تكون عن عابرى السبيل، سيدات من اللى بـ يشوفهم وسط حياته اليومية. عن طريق تقسيم الشخصية، من غير تركيز زيادة على ملامحهم، حسام بـ يحاول يعكس جمالهم وشخصيتهم الداخلي، بحيث اللقطة تفضل عايشة.

لوحاته الكبيرة بـ تعرض رؤوس وأجسام سيدات جميلة، شكلهم مش واضح ومستخبى وراء مجموعة من الرسومات الجريئة. فى الحقيقة أعماله فعلاً مبهجة، جذابة وسهل استيعابها، بـ يستخدم فيها مجموعة من الألوان السادة والمرحة، مع طبقات غنية من طلاء الأكريليك.

رغم أن التكنيك المستخدم فى الصور متشابه، كل لوحة لها طابع مختلف؛ “إحنا إتقابلنا قبل كده فى أحلامى” بـ تعرض إحساس بالسكينة، والبراءة الحالمة، وفى نفس الوقت خليط الألوان بين الكريمى، والبرتقالى والألوان الخريفى الباهتة بـ يعكس إحساس بالراحة والخفوت. على العكس خالص، “مرايات مرايات على الحيطة” فيها نظرة أكثر حدة، مع تعبير صارم.

جنب المعرض الأساسى، فيه عدد من التماثيل من النحات المشهور صبحى جرجس، تخليدًا لذكراه.    

الجميلة والوحش بـ يقدم فكرة فنية جديدة مختلفة على قصة الأطفال الخيالية. مافيش شك أن الاثنين فنانين موهوبين وأعمالهم متجانسة مع بعض، ونتج عنهم واحد من أجمد المعارض اللى شوفناها من ناحية الصورة والفكرة.

نصيحة 360

المعرض مكمل ليوم 5 مايو.

أحسن حاجة

اللوحات متجانسة مع بعضها بشكل رائع.

أسوأ حاجة

لو كل مجموعة عُرضت بشكل مستقل، كل واحدة فيهم كانت ممكن تكون مبالغ فيها ومكررة.

أكتب تقييم

أضف تعليقاً

برجاء تسجيل الدخول لكي تتمكن من اضافة تعليق.

مقترح