The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

مطاعم
عثمانلي – Osmanly

عثمانلي: بوفيه إفطار رمضاني تركي في فندق كمبينسكي النيل

  • 12 شارع أحمد راغب، فندق النيل كمبنسكي
  • تركي
  • 12 ظهراً - 1 صباحاً -
تم التقييم بواسطة
Ramy Soliman
قيم
قيم الآن
عثمانلي: بوفيه إفطار رمضاني تركي في فندق كمبينسكي النيل

زيارات كايرو 360 السابقة لمطعم عثمانلي كانت شاهد على الخدمة الرائعة والموظفين الهايلين، وطبعًا الأناقة والأكل الجميل، فطبعًا لما سمعنا إن المطعم الموجود في فندق كمبينسكي النيل والمتخصص في الأكل التركي عامل بوفيه إفطار رمضاني (300 جنيه للفرد) طلعنا على هناك بسرعة البرق.

وصلنا قبل المدفع بنص ساعة علشان نشوف إيه الأخبار، بس لازم نعترف إنها كانت غلطة كبيرة وحسينا إننا بنعذب نفسنا، أصل الأكل يا جماعة كان شكله حلو لدرجة إن دي ممكن تكون أطول نص ساعة في حياتنا.

 

 

أخيرًا المدفع ضرب وبدأنا بسرعة بطبق شوربة عدس طعمها روعة والتوابل مضبوطة. بعدها روحنا لبار السلاطات والسلاطات الباردة زي الحمص واللبنة بالجزر المعروفة عندهم وسلاطة الباذنجان وغيرهم. عجبتنا حاجة ملهاش علاقة بتركيا بس فعلًا كانت روعة وهي سلاطة جرجير بالفلفل الأحمر مع جبنة بارميزان مبشورة ورشينا عليهم خل بلسمي مسكر تحفة.

لما نتكلم عن المقبلات الساخنة فالموضوع كبير والتشكيلة أكبر، يعني عندك مثلًا اللحوم المشوية والدولما ومعاهم فواتح شهية زي سبيرنج رولز محشية جبنة وكرنب طعمها تحفة بس مشكلتها إنها مزيتة جدًا، وأخيرًا السمبوسك اللي كانت من أحلى الأكلات يومها بعجينتها المقرمشة المحشية كمية جبنة محترمة.

طبعًا أي بوفيه رمضاني بيكون فيه أكلات مش على المستوى زي الكفتة اللي في غير رمضان بتكون لذيذة، والفكرة إنها محتاجة توابل زيادة وكمان كانت ناشفة شوية. إوعوا تفهمونا غلط، الكفتة كانت حلوة بس مش رهيبة. أكلات تانية كانت أقل من المستوى زي الرز المستوى بزيادة وسمك الثعابين، اللي كان معمول بصوص ليمون وكريمة تحفة بس مقدروش يصلحوا المشكلة.

نروح لأكلة تانية جميلة وهي كوسة بالبشامل ودي عبارة عن طبقات كوسة رفيعة طويلة مع البشامل الغني بالكريمة ولحمة مفرومة وصلصة طماطم. لفت انتباهنا كمان تشيكن رول مشوية طرية محشية فريك وعليها صلصة الطماطم المميز بيها عثمانلي ومرصوصين على سبانخ سوتيه؛ هي دي الجودة والطعم الحلو اللي بنروح عشانهم عثمانلي.

آخر حاجة لازم تكون أحلة حاجة، وبصراحة الشاورما لحمة كانت هتنطق من حلاوة التوابل والبهارات، وعملت شغل عالي مع صلصة الطماطم والطحينة.

 

 

بوفيه عثمانلي بيقدم ما لذ وطاب من الحلويات الشرقية زي الزلابية وقطع الكنافة وبلح الشام، لكن طبعًا أم على خطفت كل الأضواء. الوش بتاعها كان باللون الذهبي الجميل المايل للبني، وطبعًا من جوه كمية اللبن المضبوطة مع المكسرات. بصراحة من أحلى أطباق أم علي اللي جربناها من فترة طويلة.

على العموم، نقدر نقول إن في حاجات ماكانتش على مستوى عثمانلي، لكن بقية الأكل كان على أعلى مستوى زي الشاورما والكوسة بالبشامل وطبعًا أم علي، والبوفيه فعلًا أظهر لنا لمحة بسيطة من إمكانيات عثمانلي الرهيبة اللي تخليه من أقوي المطاعم في كايرو.

نصيحة 360

عايز تعرف مستوى عثمانلي الحقيقي؟ شوف أخر مقالة كتبناها قبل رمضان.

أحسن حاجة

كاملة الأوصاف أم علي.

أسوأ حاجة

أكلات زي الرز والثعابين أقل بكتير من اسم عثمانلي.

Map Data
Map data ©2016
Map DataMap data ©2016
Map data ©2016

أكتب تقييم

أضف تعليقاً

برجاء تسجيل الدخول لكي تتمكن من اضافة تعليق.

مقترح