رغم أن الفيلم حقق إيرادات تزيد عن 150 مليون دولار فى الولايات المتحدة إلا أنه حقق مليون واحد فقط من الإيرادات فى مصر، بشكل عام المشاهد المصرى مش بـ يكون متحمس لأفلام الخيال العلمى، رغم أن بعضها حقق نسبة مشاهدة عالية.. السينما زى السياسة، ما تقدرش تتوقع رد فعل المصريين بشكل كبير، لكن بشكل عام المشاهدين اللى حضروا معانا العرض كانوا مبهورين بالفيلم وقرروا يتابعوا أى أجزاء جديدة تصدر منه.
أحداث الفيلم بـ تدور قبل ثلاثية "ملك الخواتم"، (مارتن فريمان) بـ يعيش حياة هادئة لحد ما ييجي له (إيان ماكيلين) الساحر مصطحبًا عدد من الأقزام ليدخل (مارتن فريمان) بشكل ما في مغامرات تتطلب التغلب على تنين ضخم ومحاربة وحوش وخوض معارك كثيرة، لحد ما يصل فى النهاية للخاتم اللي بـ يدور حوله محور أحداث سلسلة مملكة الخواتم.
قد تبدو القصة سخيفة وإحنا بـ نحكى لكم عنها، لكن لما تتحول لأحداث من لحم ودم على الشاشة ومن إخراج وتأليف بيتر جاكسون وقصة وسيناريو وحوار فران والش وبطولة كيت بلانشيت وهوجو ويفينج وغيرهم.. ساعتها المغامرة هـ يبقى لها طعم مختلف وحيوى.
الموسيقى التصويرية عادة بـ تلعب دور مهم فى النوعية دى من الأفلام، لكن المستوى الرائع اللى وصلت له فى الفيلم بـ يأخذ فن الموسيقى التصويرية لآفاق جديدة تخلينا مجبرين ندور على الموسيقى الأصلية على النت ونسمعها مرات بعد مرات بلا ملل، وما نقدرش نعتبر الموسيقى عامل غير مؤثر فى فيلم زى ده.
كثير من الأحداث مش مفهومة بنسبة 100% خلال الفيلم، وده منطقى لأنه مكون من ثلاثة أجزاء هـ تحتاج منك تركيز شديد، بالإضافة إلى أن المفروض فيه جزئين كمان للفيلم، يعنى هـ نستنى تقريبًا إلى 2014 علشان نعرف أجوبة أكيدة ونهائية على كل الأسئلة اللى دارت فى ذهننا أثناء العرض.
فى النهاية، إحنا لازم نفتح صندوق جراحنا المؤلم.. لو ده مستوى الإنتاج والإخراج، وده أسلوب التأليف والموسيقى، السؤال اللى بـ نطرحه وعاوزين نعرف إجابتكم فى التعليقات: بعد كام سنة ضوئية ممكن نشوف فيلم عربى بالمستوى ده؟ الإجابة مش هـ تكون فى صالحنا للأسف، لكن عندنا العشم باستمرار فى صناعة السينما أنها تقوم من كبوتها ونقدر نتفرج على منتج سينمائى مصرى محترم ننافس به العالم.