The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

ديكور

ديكور: ما الحياة إلا فيلم.. أبيض وأسود!

reviewed by
Mohamed Hamdy
rate it
review it
ديكور: ما الحياة إلا فيلم.. أبيض وأسود!

هي إيه الحياة غير مجموعة من التصرفات والأحلام والقرارات اللي بـ ترسم تصرفاتنا اليومية، اللي بـ تأخدنا إما حياة حقيقية بـ نعيشها بسعادة واقتناع.. أو حياة مصطنعة زائفة، ما تفرقش عن "ديكور" أى فيلم؟!

المعني البسيط –والعميق– في نفس الوقت، بـ يحاول يلخصه فيلم ديكور في حوالي ساعتين هي عمر الفيلم اللي قام بإخراجه أحمد عبد الله، ومن تأليف محمد وشيرين دياب، واللى بـ يحكي عن الستايلست مها (حورية فرغلي)، والمتزوجة من شريف مهندس الديكور، واللي بـ يشتغلوا مع بعض في لوكيشن أحد الأفلام. لكن مها بـ تتعرض لتجربة غريبة بـ تخليها تتخيل أنها متزوجة من مصطفى (ماجد الكدواني)، ثم بـ تستمر الأحداث اللي بـ تأخدنا لمنطقة الفانتازيا المختلطة بعالم غريب من الأحداث.. واللي مش عاوزين نحرقها عليكم.

اختيار تصوير الفيلم بالكامل بالأبيض والأسود، قد يكون متفق مع عشق البطلة مها لمشاهدة الأفلام القديمة اللي كانت بـ تتصور بالأبيض والأسود، والفيلم نفسه بـ يحمل بعض الإحالات لأفلام بالأبيض والأسود زي فيلم (نهر الحب) بطولة فاتن حمامة وزكي رستم وعمر الشريف. وبـ تحمل نهاية الفيلم مفاجأة بالنسبة لموضوع التصوير بالأبيض والأسود، كان نفسنا نقولها لكن للأسف مش عاوزين نحرقها عليكم.

حورية فرغلي قدمت واحد من أفضل أدوارها فى تاريخ السينما المصرية، بعيدًا عن أفلامها الأرخص إنتاجًا والأقل قيمة واللي صنفت حورية في مساحة كنا بـ نتخيل أنها مستحيل تخرج منها، لكن حورية قدرت تخرج من المنطقة دي ببطولة فيلم زي ديكور واللي أثبتت فيه أنها فنانة تقدر تجسد أي دور أمامها.

خالد أبو النجا، على الرغم من قلة الإقبال عليه من قبل المنتجين والمخرجين مؤخرًا، بعد أزماته الشهيرة فى المجال السياسى، وبعد انحيازه الواضح لثورة 25 يناير الأمر اللي خلاه مغضوب عليه هو وقلة قليلة من زمايله فى الوسط الفني، إلا أن بطولته للفيلم أثبتت أنه فنان مخضرم، وأنه يقدر يقوم بأي دور يُسند إليه، وفي رأينا أن ده الفيلم الناجح رقم 2 في حياة أبو النجا الفنية بعد فيلم "فيلا 69".

ماجد الكدواني.. وما أدراك من هو ماجد الكدواني!.. فنان محترف وهادئ، وقادر يطلع مشاعره من خلال أداؤه بهدوء المحترفين والواثقين لأبعد الحدود، ماجد قدم دور متميز كعادته، وقدر يبهرنا كمشاهدين بقدرته على التعبير بنظرات عينه وملامح وجهه فى بعض المشاهد اللي كانت أسطورية.

"ديكور" فيلم لمحبى السينما، ولمحبى قراءة الرموز بين المشاهد، أما لو كنتم من محبى الأفلام السهلة، الكوميدية أو العادية اللي مافيهاش أى نوع من أنواع الرمز.. الفيلم ده مش هـ يعجبكم.

Write your review

Leave a Reply

You must be logged in to post a comment.

recommended