مطاعم

آي ميكس: أكلات بأسعار مناسبة للتوصيل في المعادي
اصدرت في: 22/02/2015

الوسط الأكيل الراقي في القاهرة ممكن يكون قاسي شوية في حالة أنك تقارن الأكل مع السعر؛ صحيح عندنا عدد كبير من المطاعم الكويسة منتشرة في العاصمة، لكن في آخر أكلتك بـ تتصدم بالشيك الكبير، الموضوع ده يعتبر مشكلة خصوصًا في آخر الشهر، لما المرتب شبه بـ يختفي، ساعتها.. المعايير كمان تقريبًا تختفي. أصحاب فكرة كوبا كابانا قرروا يفتحوا مطعم جديد في المعادي وهو "آى ميكس - I Mix"، مع منيو معظمها أطباق عالمية تقليدية، أول حاجة هـ تلاحظها أنهم أرخص من منافسينهم بشكل واضح. لازم نقول أن آي ميكس قائم على توصيل الطبات وبس، وهي فكرة بـ تشهد إقبال من المستثمرين في عالم الأكل في مصر، ويعتبر بديل أرخص من مطعمهم الشقيق. بعد نظرة سريعة، طلبنا سيزار سلاد (18.99 جنيه)، مع والدورف سلاد (18.99 جنيه)، وبيف سكالوب (39.99 جنيه) وتشيكن بانيه (32.99 جنيه) وطلب جانبي من البطاطس المحمرة (8.99 جنيه). الأكل وصل بعد وقت معقول وكان ساخن لدرجة مرضية. السلاطات كانت معبئة في علب بلاستيك والدريسنج كان في علبة لوحده. السيزار سلاد كانت تقليدية بالخس وقطع العيش المحمص، لكن مع إضافة الزيتون اللي كان طعمه طاغي على أي حاجة ثانية، بما فيهم الكمية القليلة من الخس. المشكلة أن حتى الوالدورف سلاد ما قدرتش تنقذ الموقف، مع الخس، الجرجير، التفاح، الأناناس، الكريز، الزبيب والبندق، اختيارنا السلاطة دي كان لتجربة دريسينج الخل مع زيت الزيتون، لكن الغريب أن الدريسنج اللي وصل كان كاتشب ومايونيز، وطبعًا طعمه مختلف تماماً عن السلاطة. من غير الدريسينج، طعم السلاطة كان مسكّر جدًا. طيب، كده اتفقنا أن السلاطة كانت محبطة نوعًا ما، لكن لحسن الحظ الأطباق الرئيسية كانت أحسن شوية. البيف سكالوب كان مستوي كويس، لكن طعمه مش مميز، أما المكرونة بالصلصة فمشكلتها كانت في الصوص رغم أنها كان فيها ريحان. نروح على التشيكن بانيه اللي كان تحفة فنية، معاه أرز بسمتي أبيض، خضار سوتيه  يشمل مشروم طازج متشوح بالزبدة وصوص كريمة ليمون. الفراخ نفسها كانت متسوّية صح، ومقلية كويس بحيث قدرت تحافظ على قرمشتها، وكمان غنية بنكهات متنوعة، فوق كل ده، كمية الأكل كانت كبيرة، خصوصًا لو أخذنا في الاعتبار الأسعار المعقولة جدًا. صحيح الأكل عند آي ميكس مش واو، لكنك أكيد هـ تنبهر من ناحية الأسعار والكميات، سجل تليفوناتهم عندك علشان أوقات الأزمات المالية.

...

طابون: Rebranding للمطعم اللبناني في الزمالك
اصدرت في: 19/02/2015

من حوالي سنة كتبنا مقال نقدي عن المطعم اللبناني طابون - Taboon لما كان في شارع طه حسين في الزمالك، مقالنا كان ملئ بسلبيات وملاحظات كثيرة معظمها مالوش علاقة بالأكل؛ زي النظافة والتهوية والخدمة. لما عرفنا أن المطعم عمل Rebranding (إعادة هيكلة يعني) وفتح في شارع أبو الفدا في برج أم كلثوم، قررنا نشوف إيه الجديد اللي ممكن يقدموه، وإذا كانوا عرفوا يحلوا مشاكل الفرع القديم. التغيير بدأ من العلامة التجارية والديكور. وبما أن اللوجو الجديد لونه برتقالي، ألوان الديكور أغلبيتها دافئة بحوائط لونها أصفر، ترابيزات من الخشب الفاتح بنفس خامة ولون الأرضية، أما الكراسي المعدنية المودرن فألوانها برتقالي وأسود. مواجه للمدخل الكاونتر الرئيسي والمطبخ. جسم الكاونتر عليه مجموعة من قطع البلاط المنقوش. الحائط اللي على شمال الكاونتر فيه مجموعة من المرايا الصغيرة المبروزة وفي وسطهم شاشةLCD  كبيرة، أما الحائط اللي على اليمين فيه مجموعة من الأرفف التركواز اللي عليها مجموعة من قطع الديكور البسيطة. المكان الداخلي مساحته مش كبيرة، ووجود المطبخ وراء الكاونتر بكم المشويات اللي بـ تتعمل فيه كفيلة أنها تبوظ لك رائحة ملابسك لآخر اليوم. زي أي مكان بـ يطل على شارع أبو الفدا المساحة الخارجية هي مجموعة كراسي وترابيزات سوداء على الرصيف.    المنيو كبير وفيه أطباق كثيرة، من ضمنها وجبات إفطار لبناني زي فتة الحمص بالزبادي (22 جنيه) وكومبو الفول والفلافل (35 جنيه) والبيض (35 جنيه). أما وجبات وأطباق بقية اليوم، فهي الأكلات اللبنانية المعتادة واللي ممكن تلاقيها في أي مطعم لبناني، المزات الباردة (10 – 25 جنيه) والساخنة (8 – 30 جنيه)، زائد السلاطات بأحجام مختلفة (25 - 35  جنيه) والشاورما بأنواعها. أول حاجة لاحظناها أن المعاملة اختلفت تمامًا، ترحيب وسرعة في الأداء مع الاهتمام بالتفاصيل. وبما أن المكان لسه في مرحلة شبه الـ Soft Opening، ما اندهشناش كثير لما ما لقيناش حلو متوفر أو شاورما، واللي للأسف كان نفسنا نجربهم، وخصوصًا الحلو لأن في تجربتنا اللي فاتت برضه الحلو ما كانش متوفر. كفاتح شهية طلبنا فطائر جبنة (20 جنيه)، وهي عبارة عن عجينة سمبوسك ملفوفة على شكل أصابع بالجبنة البيضاء وحبة البركة. الطبق مكون من أربع وحدات. طولهم مناسب ولكن توقعنا أن سمكهم يكون أكبر، درجة التسوية ممتازة وبداية خفيفة للوجبة. عيبهم الوحيد أن الجبنة كانت مفتقرة لأي نكهة مميزة وحبة البركة المحطوطة على أطراف الفطائر كميتها غير كافية لإضافة اللذوعة المطلوبة لطبق حادق. من الأطباق الرئيسية طلبنا وجبة شيش طاووق (55 جنيه) وهو عبارة عن صدور دجاج متبلة بالليمون وزيت الزيتون. كمية الوجبة كبيرة وبـ بنزل معاها أرز أصفر، بطاطا حارة ومخلل وعيش لبناني. صدور الفراخ كانت أكثر من ممتازة، كل النكهات مضبوطة ومتجانسة مع بعضها؛ نكهتين قويتين زي زيت الزيتون والليمون لازم كميتهم تتضبط علشان مافيش نكهة تطغى على الثانية وده بالضبط اللي نجح الطبق في نظرنا، لأن التتبيلة الممتازة دي ساهمت كمان في طراوة الفراخ. بالنسبة للأطباق الجانبية، الأرز كان عادي جدًا، مفتقر لنكهة تميزه عن أي طبق أرز أصفر ممكن تأكله عند أي مكان بـ يبيع مشويات. وبالرغم من أن تسويته تسمح أنك تأكله، إلا أن نوع الأرز اللي حبته طويلة زي اللي قُدم لنا كان يستاهل وقت أزيد في تسويته. البطاطا الحارة، وهي عبارة عن مكعبات بطاطس عليها خلطة بابريكا وثوم وكزبرة، عجبنا فيها الحجم الكبير لقطع البطاطس اللي كانت طرية من الداخل ومقرمشة من الخارج. أما بالنسبة لوجبة كفتة أورفالي المشوية بالفلفل الأخضر والبصل (55 جنيه) واللي كان معاها نفس الأطباق الجانبية اللي في الطبق الأول، الكفتة كانت دون المستوى اللي توقعناه؛ اللحم تتبيلته قليلة جدًا ومافيهوش أي نكهة لا للفلفل أو البصل. العيش اللبناني المقدم مع الوجبات عيش ممكن تجيبه من أي سوبر ماركت، الفرق الوحيد أن كان عليه صلصة حراقة. نقدر نعتبر أن طابون صحح أخطاء كثيرة زي النظافة والمعاملة؛ أما عن الأكل، فهو مافيهوش أي شيء مميز يخلينا نختار المطعم عن غيره من الأماكن الأخرى اللي بـ تقدم أكلات لبناني.

...

بولز برجر: مطعم جديد في مصر الجديدة بـ ينضم لسباق البرجر الجورميه في القاهرة
اصدرت في: 18/02/2015

"البرجر الجورميه"، أو البرجر المعمول من أجود المكونات وأغربها أحيانًا، بقى موضة من ضمن الموضات الجديدة الموجودة على ساحة المطاعم والكافيهات في القاهرة. بشكل عام البرجر الجورميه عادة بـ يبقى أغلى بكثير من البرجر المعتاد اللي ممكن تأكله من مطاعم الوجبات السريعة، وأجود لأن المطاعم الأخيرة دي ما بـ تقدمش أكل أصلًا! بولز برجر – Bulls Burger اللي فتح السنة دي أمام الباب الرئيسي لنادي الشمس في مصر الجديدة، هو الأحدث على الساحة. المطعم له مكان أوت دوور، ومساحة داخلية واسعة من دورين. الديكور صعب العين تستوعبه بكم الألوان الموجودة في تفاصيله؛ الحوائط لونها أخضر ليموني والأسقف لونها البرتقالي شبيه بدرجة لون الطمي، أما الأرضيات فلونها محايد. المنيو لحد ما معتاد، فيه مجموعة من فواتح الشهية المقلية. أما البرجر ففيه ستة أنواع من برجر اللحم التقليدية وعدد محدود من برجر الفراخ. ومع كل طلب بـ ينزل طبق سلاطة ممكن يتم إعادة ملئه من بار السلاطات الموجود في كل دور، وكذلك المشروبات الغازية والصوص من البار المخصص لهم. قطعة البرجر لها أربعة أوزان مختلفة: 150، 225، 300 أو 450 جرام. طلبنا طبق فاتح شهية منوع (55 جنيه)، My Burger 150 جرام (35 جنيه) والمونستر برجر – Monster Burger  225 جرام (42 جنيه). الجرسون اللطيف أخذ الطلبات ورجع بعدها بعشر دقائق بطبق فاتح الشهية، ومعاه مجموعة كبيرة من الصوصات اللي ممكن نغمس بها، بالإضافة لقفازات بلاستيك علشان نأكل براحتنا. طبق فاتح الشهية بـ يضم مجموعة من المقليات زي حلقات البصل المقلية، شرائح الفراخ المقرمشة وأصابع الجبنة الموتزاريللا، قطع الجبنة المتبلة بالفلفل الحار وأجنحة الفراخ الحارة. كل الحاجات دي –معاها صوص الرانش- كانت مقرمشة وساخنة.  بار السلاطات فيه اختيارات كثيرة زي سلاطة البطاطس، والكول سلو، والتفاح والمايونيز، والمخلل، والصوص الأحمر الحار، والفاصوليا الخضراء، والمخلل مع الخضروات. كل مكونات السلاطات طازجة وخصوصًا سلاطة الفاصوليا الخضراء. بعدها  نزل البرجر، واللي معاه بطاطس ويدجز (بطاطس مقلية قطعها سميكة) وذرة حلوة؛ تتبيلة الأطباق الجانبية ممتازة. My Burger، قطعة البرجر فيه سميكة عليها شرائح فلفل، جبنة تشيدر وحلقات البصل المقرمشة، أما العيش فهو محمص بالزبدة. المونستر برجر عليه قطعة موتزاريلا مقلية ومشروم وحلقات البصل المقلية. طبيعي أن الساندويتش الأخير يكون كبير ودسم. بالرغم من أن الأحجام بصفة عامة كافية جدًا، إلا أن قطع البرجر زائدة التسوية لدرجة أنها كانت نوعًا ما جافة وتتبيلتها غير كافية.   بعكس فواتح الشهية والسلاطات، البرجر دون المستوى تمامًا؛ ممكن جدًا أنك تعمل برجر وتحط عليه كل المكونات اللي في الدنيا، إلا أن لو قطعة البرجر نفسها مش قد المستوى، الوجبة كلها هـ تبوظ للأسف. صحيح فيه حاجات كثيرة عجبتنا، إلا أن الطبق اللي المفروض بولز برجر متخصص فيه ما يقدرش ينافس أماكن ثانية أحسن بكثير.

...

بيتزا وان: أنواع بيتزا وساندويتشات مختلفة فى هايبر وان الشيخ زايد
اصدرت في: 17/02/2015

وأنت بـ تتسوق فى مول هايبر وان الشهير فى الشيخ زايد أكيد رجلك هـ توجعك وهـ تجوع، وجع الرجلين مالوش حل، لكن الجوع له ألف حل هناك، بكمية المطاعم وأماكن الأكل خاصة فى الدور العلوي، اللى إلى حد ما مش كثيرة لكنها بـ تفى بالغرض، منها اللى تابعة للمول ومنها اللى مشهورة زي دجاج كنتاكى وغيرها. من المطاعم دي "بيتزا وان – Pizza One" واللى مجاور لـ "آيس كريم وان"، ودول من الأماكن اللى تابعة للمول، المنيو فيه أصناف كثيرة جدًا ومتنوعة، المكان لأول وهلة تحس أنه متخصص فى البيتزا بس، لكن فيه كمان أنواع سلاطات فريش ولذيذة، وكمان ساندويتشات شاورما وهوت دوج وشيش طاووق وبرجر وحواوشي (عادى وكومبو) و3 أنواع مكرونة. البيتزا متاحة كـ Slice (سعرها بـ يتراوح بين 15 لحد 19 جنيه) أو حجم وسط (من 29 لحد 38 جنيه) والكبير (من 41 لحد 55 جنيه)، وفيه أصناف جانبية زي البطاطس (5.95 جنيه) وخبز بالثوم والجبنة (5.95 جنيه)، وجميع أنواع السلاطات (نفس السعر) منها البطاطس بالمايونيز والبسلة والبنجر والكول سلو.. إلخ. المكان جربناه كذا مرة، البيتزا عنده وهمية مافيش كلام، مكونات فريش ومشبعة حتى الـ Slice منها، عامة أى حاجة بـ تحمل علامة "هايبر وان" جودتها مافيش كلام عليها، جربنا كمان ساندويتش الشاورما "فرنساوي" (20.95 جنيه) وبـ ينزل معاها بطاطس محمرة وطرشي، وواحدة سلاطة بسلة خضراء، ومشروب غازى (3.50 جنيه)، الشاورما معمولة حلوة وكميتها كويسة والتسوية كمان، الطرشي بس كان مملح زيادة وقت زيارتنا والسلاطة كانت رائعة بمكوناتها الطازة. أكيد فى زياراتنا القادمة هـ نجرب المكرونة بتاعتهم والكالزونى، أحلى حاجة أن الأكل بـ يتعمل أمامك والخدمة سريعة ونظيفة، وفيه منطقة للأكل Food Court فيها كراسي علشان تقعد وتستمتع بأكلك، وتشحن طاقة علشان ترجع تواصل تسوقك فى المول ثاني.

...

سيزلر ستيك هاوس: كميات ضخمة في بيت الستيك في المعادي
اصدرت في: 16/02/2015

في السنين الأخيرة مشهد الأكل القاهري شهد سيل من الأكلات الغريبة والعجيبة من كل مكان في العالم، لكن أوقات، اللي تعرفه بـ يكون أحسن من اللي ما تعرفوش. أحدث إضافة من إضافات مطاعم المعادي كان "سيزلر ستيك هاوس -Sizzler Steak House". صحيح مبدأ الستيك هاوس مش جديد، لكن الوعي العام بقطعيات اللحم وطرق الطهي في مصر قليل نسبيًا. مع سلالم نازلة لبدروم إضاءته ضعيفة كله من الخشب الغامق ويزينه كنب لونه كريمي وأضواء حمراء ساطعة في أجزاء من المكان بـ تنعكس على الديكور، الموضوع مش مريح للعين، ولا موسيقى الفلامنكو الشائعة كانت مريحة للسمع. المطعم وقت وصولنا كان فاضي شوية، ولما تدخل هـ تدرك أن مساحته أكبر أربع مرات من الحجم اللي هـ يخطر على بالك أول ما تدخل. الجرسونات هناك يقظين جدًا، لكن بعد حوالي 10 دقائق حسينا أن الموضوع زيادة شوية وكأنهم بـ يحوموا حولنا. المنيو مألوفة جدًا لو كنت من زبائن مطاعم زي "ستيك آوت"، "روستري" أو "سبيكترا"، تتكون من مجموعة مقبلات، شوربة، سلاطات، برجر، مكرونة، أطباق رئيسية وحلويات، مافيش حاجة مختلفة أو مبتكرة. طلبنا ميني سيزلر كومبو (39.95 جنيه) من بين المقبلات وشوربة كريمة مشروم (12.95 جنيه)، بالنسبة للستيك، طلبنا نيويورك كت، لكنهم قالوا لنا أنه مش موجود، فطلبنا كلاسيك تريو (129.95 جنيه) وفيليه لوفر (129.95 جنيه).. التفاصيل تأتيكم بعد قليل. عمرنا ما شوفنا مطعم دقيق فى ترتيب تقديم الأطباق المختلفة المكوّنة للوجبة. الشوربة وصلت أولاً ومعاها كترحيب سلّة عيش ساخن وزبدة. مكونات الشوربة مافيش فيها أي نوع من التوازن، ما بين المشروم الطازج والكمية الكبيرة جدًا من الكريمة. بعدها وصل الكومبو، عبارة عن قطعتين تشيكن رول، فرايد موتزاريلا، تشيكن ستريبس وسبرينج رولز مع صوصين هما الهوني ماسترد وسويت & ساور. المقبلات المقلية كانت مقرمشة وفي نفس الوقت مش مزيّتة زي ما توقعنا، لكن للأسف مافيش حاجة مميزة من ناحية المذاق. بعد أقل من دقيقة من رفعهم أطباق المقبلات من على ترابيزتنا، وصلت الأطباق الرئيسية. زي ما هو حال المطاعم اللي تكلمنا عليها من شوية، كميات الأكل كانت ضخمة. الكلاسيك تريو تكوّن من فيليه عليه صوص كريمة مشروم –تقريبًا نفس قوام الشوربة– قطعة صدور فراخ مشوية مستويّة كويس وجمبري بصوص الثوم مع بطاطس محمرة تحفة وخضار سوتيه لذيذ. طلبنا الفيليه يكون medium وهو ده اللي حصل. كل الأكل كان متسوّي ومتبل كويس جدًا، لكن الجمبري بالذات كان حكاية والفضل يرجع لصوص الثوم الرائع. أما الفيليه لوفر، فكان عبارة عن قطعتين فيليه –واحدة عليها بيبر صوص والثانية مشروم– مع إضافات جانبية من بطاطس مهروسة وخضار سوتيه. المشكلة أننا طلبنا قطع الفيليه تتسوّى medium لكنها وصلتنا rare. صحيح الجرسون على طول حل المشكلة، لكن النتيجة النهائية أن الستيك كان well done، ودي مشكلة شائعة في مطاعم الستيك في القاهرة. بشكل عام، صعب نقول أي حاجة عن سيزلر أكثر من أنه مطعم لطيف، أو بمعنى أصح "في الأمان". صحيح الأكل يستحق ثمنه بالنظر للكميات، لكن الموضوع مش واو من ناحية النكهة أو الشكل. مافيش جديد يذكر.  

...

أنتيك خانة: بيسترو فرنسي رائع في الزمالك
اصدرت في: 09/02/2015

كافيهات ومطاعم الزمالك بقيت تقريبًا نسخة مصغرة من الشارع المصري؛ الترابيزات متكتلة جنب بعضها في مساحة صغيرة، ومافيش مانع لو المكان أمامه مساحة على الرصيف أنه يحتلها، ده غير الموسيقى العالية -اللي المفروض تنساب بهدوء في الخلفية- واللي بسببها ما بـ تسمعش اللي قاعد جنبك، وأخيرًا، جودة الأكل والمشروبات اللي بـ تتقدم واللي مستواها متذبذب. لو فكرت في مكان تقدر تروحه في الزمالك علشان تقعد مع نفسك في هدوء، أو على الأقل تبقى قاعد مع حد سامعه، وتلاقي حاجة عدلة تشربها أو تأكلها، هـ تلاقي أن الأماكن دي تتعد على الصوابع، واحد من الأماكن دي البيسترو الفرنسي أنتيك خانة في الزمالك. بعيد عن زحمة ودوشة شارع البرازيل، أنتيك خانة موجود في الدور الأول في العمارة اللي على الناصية المقابلة لمحل موبينيل. وطبعًا زي ما هو واضح من اسمه، المكان جوه العام يرجعك لأيام الزمن الجميل وشياكته، بديكوراته قديمة الطراز. أول ما تدخل المكان هـ يواجهك كاونتر المشروبات واللي فوقه نصف قبة من المعدن الذهبي والزجاج المعشق، أمام الكاونتر أربع قعدات منفصلة، الواحدة منها تكفي أربعة أشخاص، الترابيزات من الرخام الأبيض والكراسي من الخشب الغامق. على شمال الكاونتر بيانو قديم معروض فوقه مجموعة من المفكرات وفواصل الكتب (15 جنيه) للبيع. بالرغم من أن ديكور القاعة الرئيسية غالب عليه الألوان الغامقة، سواء ورق الحائط اللي على طراز الباروك والمزخرف بالذهبي، الكراسي أو حتى البيانو، إلا أن انعكاس الإضاءة على الزجاج المعشق ورخام الترابيزات وازن الشكل العام ككل.      أما القاعة الثانية -وهي الأوسع- حوائطها لونها أفتح، وعدد الترابيزات فيها أكبر. الحجرة فيها مجموعة من الأنتيكات المعروضة للبيع زي أباجورة من البورسلين (3000 جنيه)، مجموعة من اللوحات الصغيرة (500 جنيه) للواحدة، وراديو قديم صغير (300 جنيه). قعدنا على الترابيزة بدون أي استقبال، وكذا مرة الجرسون يتجاهل وجودنا لدرجة أننا فكرنا أننا نقوم نمشي، دي كانت بداية غير لطيفة بالمرة. بعد حوالي ربع ساعة، جاء الجرسون وقدم لنا منيو الأكل ومنيو المشروبات والحلو. بعد جولة سريعة طلبنا سلاطة سيزر (32.95 جنيه)، تشيكن أنتيك (75.95 جنيه) وفيليه اللحم المشوي (99.95 جنيه)، واللي ما سألناش الجرسون عن درجة تسويته. بعد فترة مش قليلة كان زاد فيها جوعنا، نزلت سلاطة السيزر؛ كميتها متوسطة ومكوناتها فريش؛ قوام وكمية الدريسينج كانوا مضبوطين. السلاطة كان عليها قطعتين من الفراخ المشوية، درجة تسويتهم كانت ممتازة وتتبيلتهم ساهمت بدرجة كبيرة في إضافة طعم للطبق ككل. عيب السلاطة الوحيد أن كان فيها زيتون –وده مش من مكوناتها التقليدية- وماكانش عليها جبن. بعد السلاطة قُدم لنا الطبقين الرئيسين اللي أساسي بـ ينزل معهم بطاطس بيوريه وخضار سوتيه. تقديم الأطباق كان ممتاز، وكعادة المطاعم الفرنسية الكمية كانت نوعًا ما صغيرة، مقارنة بالمطاعم الثانية. بالنسبة لفيليه اللحم المشوي، صحيح قطعة اللحم كانت كاملة السواء –ودي حاجة إحنا شخصيًا ما بـ نفضلهاش- إلا أنها كانت مُشبعة بصوص الفلفل وعصارتها اللي أعطوها طراوة سهلت علينا أكلها وخلتنا نتقبلها زي ما هي. أما تشيكن أنتيك، الطبق المميز للمكان، فهو عبارة عن قطع صدور فراخ محشوة بصوص البيستو والجبنة وقطع الجزر. قطع الفراخ كانت سميكة، لكن تسويتها المضبوطة خلتها متماسكة من غير ما تكون جافة. صوص البيستو كان أكثر من رائع، الريحان كان طعمه مميز بين المكونات من غير ما يكون مُر. بالرغم من أن قطع الجزر كانت كبيرة إلا أنها كانت مضبوطة التسوية. ولكن لاحظنا أن الجبن ما كانش لها وجود بين مكونات الطبق. البطاطس المهروسة كانت كريمي، وقوامها متماسك من غير ما يكون معجن، طعمها رائع لوحدها، ولكنها كانت أحسن لما مزجناها بصوص الطبق الرئيسي. أما الخضار السوتيه فما كانش فيه فن، ولكن كان مضبوط التسوية. للتحلية طلبنا تارت ليمون، ولكن للأسف ما كانش متوفر فقررنا نطلب تارت موس الشوكولاتة (19.95 جنيه)، واللي أنتيك خانة بـ يقدمه بشكل مختلف عن التارت التقليدي. بدل طبقة العجين المقرمشة اللي بـ تبقى شبيهة بالبسكويت، الطبقة السفلية للتارت عبارة عن كيكة إسفنجية رفيعة، أما موس الشوكولاتة فكميته كانت مناسبة تمامًا، ونوعية الشوكولاتة الغامقة المستخدمة في الحلو أكثر من ممتازة. مع الحلو طلبنا عصير ليمون بالنعناع (21.95 جنيه)، قهوة مضبوط (12.95 جنيه) وشاي (13.95 جنيه). الليمون كان منعش من غير ما يكون لاذع وسكره مضبوط، غير أن كميته كانت كبيرة. القهوة المستخدمة كانت نوعيتها ممتازة، ولكن للأسف كان ناقصها سكر، وخصوصًا أن القهوة نفسها كانت غامقة، أما الشاي، فهو شاي في نهاية الأمر، ولكن طريقة تقديمه كانت لطيفة وحجم الأبريق المقدم فيه مناسب لسعره اللي نوعًا ما غالي. بالرغم من أن تجاهل الجرسون لنا في الأول أزعجنا، إلا أن القائمين على المكان عوضونا باهتمامهم الزائد بنا خلال زيارتنا، مدير المكان جاء لنا بنفسه يسألنا عن الأكل وعرفنا على المكان، ولما عرف أنها أول مرة لنا في أنتيك خانة قدم لنا طبق كريم بروليه كنوع من الترحيب. ما ننكرش أن الاهتمام ده عوض تمامًا الإهمال اللي كان في الأول، وخصوصًا أن الكريم بروليه كان أكثر من رائع، بس يزودوا طبقة السكر المكرمل شوية. نعتقد أننا ممكن نزور أنتيك خانة ثاني لأن المكان لطيف جدًا، ولكن بمجهود قليل كمان ممكن يبقوا أحسن بكثير.      

...

كيلو جمبري: أجمل ليمون بالجنزبيل وكنافة بالجمبري في سيتي ستارز مدينة نصر
اصدرت في: 08/02/2015

دائمًا كايرو 360 بـ تحب تجيب لكم كل جديد علشان كده بـ نلف وندور على كل الأماكن اللى ظهرت مؤخرًا، وده اللي حصل لما شفنا صفحة "كيلو جمبري" على الفيسبوك، اللي عامل جنبه "كيلو كباب" كمان، اللي منتشر في أكثر من مكان، وهـ يفتح فروعه الجديدة في كايرو فيستفال سيتي ومول العرب. المحل واخد جنب في الـ Food Court في الدور الأرضي، لو بـ تحب المأكولات البحرية لازم تجربه، هو تخصص جمبري بكل أنواعه وأشكاله ممكن تشتري الجمبري نيء وممكن تطلب جمبري قزاز محمر، أو جمبري كنافة، وكمان إضافة جديدة لهم كاليماري محمر، وممكن تطلب بالكيلو وممكن تطلب نصف كيلو، وممكن تعمل زينا وتطلب 300 جرام. طلبنا 300 جرام جمبري كنافة وكفتة بـ 50 جنيه، و300 جرام كليماري، وعلشان المتعة تستمر عندهم نصف كيلو البطاطس الشيبسي بـ 10 جنيه. لفت نظرنا أن عندهم أنواع صوصات كثيرة جدًا، ولما سألنا عن أنواعها عرفنا أن بـ ينزل مع كل طلب طحينة وكاتشب بالمايونيز وسلاطة خضراء، ده غير صوص الفلفل الحلو والصويا صوص، وصوص الكافيار والواحد فيهم بـ 4 جنيه بس، كمان ما قدرناش نقاوم نجرب عصير فيتامين سي بتاعهم اللي مكون من زنجبيل وليمون ونعناع وبـ 10 جنيه. أول ما الأكل خلص لقيناهم مغلفينه في علبة كرتون زرقاء، أول ما بـ تفتح العلبة بـ تلاقيها معمولة بطريقة أن الكرتون اللي على الجنب يبقى مفرود والصوص يبقى عليه، ولما بـ تخلص أكل بـ تتقفل بنفس الطريقة، لا سحر ولا شعوذة، كمان بـ يبقى معاها صوص طحينة وكاتشب بالمايونيز وسلاطة خضراء، وطلبنا معاهم كمان صوص الفلفل الحلو، وبـ يبقوا متغطيين بـ 2 عيش لبناني علشان تشبع. الكليماري كان روعة، حلقات مدورة صغيرة مقلية والكمية كانت كبيرة، ممكن كانت محتاجة تتصفى من الزيت أكثر من كده، وجمبري الكنافة كان حكاية ومقرمش ولذيذ صحيح كان محتاج كنافة أكثر شوية وحجمه كان صغير، بس طعمه كان حلو جدًا، أما الاختراع فهي كفتة الجمبري لأننا كنا أول مرة نأكلها والحقيقة أنها كانت متميزة ومضبوطة جدًا بالذات مع الصوص، أما عن بطاطس الشيبسي، فكانت أحلى حاجة لأنها كانت سخنة ومقرمشة ومافيهاش زيت لدرجة أننا افتكرناها معمولة في الفرن. لكن لو عاوزين تجربوا حاجة مطرقعة ومذهلة وحرفيًا بـ تخبطك في دماغك، يبقى لازم تجربوا عصير فيتامين سي، اللي مكون من جنزبيل وليمون ونعناع طازة، مع ثلج كثير، أول ما بـ تذوقه بـ تحس بالانتعاش والطرقعة في نفس الوقت، وده بسبب الجنزبيل طبعًا، كمان النعناع بـ يحطوه طازة، عود نعناع وليمون وساقع، كل ما بـ نفتكر بـ يرجع لنا نفس الشعور، لدرجة أننا ما كناش عاوزين العصير يخلص أبدًا. تجربة كيلو جمبري لطيفة جدًا، هـ تعجبكم لو عاوزين تأكلوا حاجة خفيفة بعد يوم تسوق طويل، وعصير الفيتامين سي هـ يعجبكم أكيد.

...

ذا باك يارد: برجر متوسط الجودة مستخبي في المعادي
اصدرت في: 04/02/2015

شارع 9، وما أدراك ما شارع 9، الكافيهات والمطاعم فيه بـ يتغيروا بسرعة أكثر من قدرتنا على المتابعة، وصعب حتى تتوقع مين فيهم يقدر يستمر وينجح، رواد الشارع بـ يكونوا من مراحل عمرية مختلفة، ووقت ما مجموعة من الأماكن بـ تحاول تخدم كل الأعمار، مجموعة ثانية بـ يتفوقوا في التعامل مع فئات معينة. لما تدخل من ممر صغير جنب وك أند واك، هـ تفهم سبب تسميته "ذا باك يارد -The Backyard"، مطعم مفتوح على طراز ضاحية بروكلين بجرافيتي مرسوم على الحوائط، نجيل صناعي وزبائن من الشباب الصغير، صوت الموسيقى كان عالي جدًا ومش مناسب لوجبة هادئة. قدرنا نلاقي مكان وسط الترابيزات والكراسي الخشبية اللي بـ تشبه أثاث الجنينة، ولما الجرسون شافنا، بدأ يوزع المنيوهات على الترابيزة. المنيو عبارة عن مجموعة اختيارات من المقبلات، البرجر والبطاطس، ومن هنا طلبنا برجر ذا بيكون (51.50 جنيه) وجواكامولي (47 جنيه) مع كيرلي فرايز (18 جنيه) وتشيلي فرايز كون كارني (23 جنيه) مع برجرهم المميز باك يارد برجر (59 جنيه)، طلبنا كمان من المقبلات كاممبرت بايتس Camembert Bites (20 جنيه). باك يارد بـ يقدم كمان أكلات للإفطار وعنده قسم للحلويات في مبنى منفصل الناحية الثانية من المطبخ، وفيه هـ تلاقي مجموعة لذيذة من الكيكات، الماكرونز وحلويات ثانية. أول حاجة وصلت كانت الكاممبرت بايتس بقشرة مقرمشة لذيذة مع ثومية، بعد وقت بسيط وصلت البطاطس مع البرجر، رغم أنهم ما سألوش عن طريقة طهي البرجر المطلوبة، لكن البيكون المكون من 160 جرام لحم وعليه خس وطماطم طازجة مع بيف بيكون لذيذ جدًا، مطبوخ بدرجة متوسطة مناسبة. بالنسبة للجواكامولي فكان مش مِستوي كويس، لدرجة أن قطعة اللحم كانت لونها وردي بدرجة مبالغ فيها، الجواكامولي اللذيذ وصوص الناتشو كانوا مميزين والطعم بشكل عام كان أكيد جامد. باك يارد برجر، والمكوّن من كمية كبيرة من اللحم، بيكون ومشروم في دوناتس –أيوه إحنا قلنا دوناتس– كان روعة بس المشكلة كانت صعوبة التحكم فيه علشان الدونات مش كبيرة زي العيش، الأكل الحادق لما يختلط مع طعم الدونات المسكّر ممكن يكون غريب عند ناس، لكن النتيجة النهائية كانت مُرضية. التشيلي فرايز رغم أن كميتها مش كبيرة، لكن كانت غرقانة جبن وطعمها لذيذ، يمكن مش مشطشطة على عكس اسمها، لكن عمومًا هي أجمد من أغلب التشيلي فرايز اللي جربناها في القاهرة، الكيرلي فرايز رغم أنها حاجة تقليدية، لكن طعمها يظهر عادي بعد ما جربنا التشيلي فرايز. بشكل عام الأكل هناك لذيذ، وصحيح صوت الموسيقى العالي والشباب الصغير ممكن يناسب بعض الناس، لكن مش لكل الناس. رغم أن باك يارد مش بـ يقدم كثير من ناحية الابتكار، لكن التجربة عمومًا مع جمهور المعادي الكبير من الشباب هـ تستمر هناك لفترة.

...

حضرموت الحرية: مطعم يمني صغير في المعادي
اصدرت في: 02/02/2015

ظاهرة التقليد منتشرة بشكل غير طبيعي بين المطاعم في مصر، سبب ظهور الكلام ده مش مفهوم، لكن الغريب في الموضوع أن نصف محلات الشاورما في مصر اسمها "أبو مازن"، والنصف الثاني اسمه "أبو-كذا"، وكذا ده ممكن يكون أي اسم يعجبك. أكلة الشاورما مش نوع الأكل الوحيد اللي بـ يعاني من الظاهرة دي، عندك الأكلة اليمني المكافئة للفتّة وهي المندي، والمكونة من فراخ أو لحم ضاني بـ تدخل الفرن ومعاها أرز، ومصدرها الرئيسي مدينة حضرموت اليمنية، ومن هنا اتحكم علي أى مطعم يعمل مندي في مصر يكون اسمه حضرموت، والغريب أن المندي أكلة شهيرة في مدينة صنعاء كمان، لكن ما علينا. واحد من النسخ دي في المعادي هو "حضرموت الحرية"، القريب من ميدان الحرية، المنيو في النوع ده من المطاعم متطابقة، فيها فراخ، لحم ضاني ولحم تيس، وممكن تطلبها مطبوخة علي طريقة المندي –تسخين اللحم والأرز مع بهارات، مكسرات وزبيب– أو طريقة المظبي المشوية العادية. المطاعم بـ تقدم اختيارين: يا تيك آوت أو مكان للأكل مش عاطفي خالص، مطعمنا النهارده مش استثناء للقاعدة؛ المحل الصغير تصميمه مش مريح بحوائط من اللون الوردي. طلبنا نصف فرخة مندي (27 جنيه) وكبسة باللحمة (52 جنيه)، وقت التحضير كان طويل شوية، لكننا كنا مقدّرين لأن النوع ده من الأكل بـ يحتاج وقت. لو أول مرة تجرب المندي، بلاش تستغرب من لون الفراخ المائل للوردي، هي التتبيلة كده. المشكلة هنا ما كانتش التتبيلة، المشكلة كانت في النكهة، أو بمعنى أصح عدم وجودها. الأرز البسمتي الأصفر اللذيذ كان على عكس المعتاد، مافيش أي أثر لزبيب أو مكسرات، وده كان محبط جدًا، بس قُدم معاه خليط مشطشط من الطماطم، والفلفل والبصل (تخيَّل لو ضربت Pico de Gallo في الخلاط) قدرت تصنع نكهة مميزة للأرز. كبسة اللحم كانت قصة ثانية، عبارة عن لحم ضاني لذيذ لما بـ يتسوّى على نار هادئة بـ تروح منه مشكلة صعوبة المضغ اللي بـ تضايق ناس كثير، اللحم طلع في الآخر طري وغني بالنكهة، أما الأرز البسمتي مع الكبسة فكان عليه زبيب ونفس خليط الطماطم الحرّاق. بشكل عام، التجربة كانت لطيفة من ناحية الأكل، ومش مبهرة من ناحية المكان، الموظفين ودودين لكن ما فيش أي قدر من الخدمة الكويسة يقدر يعوض سوء المكان، بالنسبة للأسعار معقولة جدًا وهنا فعلاً بـ يحول حلم وجود أكلة مناسبة بسعر كويس لحقيقة وسط منطقة من مناطق القاهرة كل تركيزها على الأكلات الغريبة والجديدة، ممكن كمان تسوّي عندهم اللحم، والديك الرومي والتيس، زي ما هو موجود عند باقي الحضرموتيين.

...

جابيز: مطعم راقى أفسدته الشيشة فى جاليريا 40 الشيخ زايد
اصدرت في: 01/02/2015

"جاليريا 40" صرح جديد فى مدينة الشيخ زايد هـ يكون له شأن كبير الفترة الجاية، باعتباره مكان ضخم بـ يضم محلات أكبر ماركات الملابس العالمية، إلى جانب بعض المطاعم والكافيهات الثقيلة، كتبنا لكم قبل كده عن بعضها زي "كاشيمبا" و"أوفيو" و"أيادينا" فى الدور الأول، لكن ننتقل بكم للدور العلوي للمبنى ونروح بكم على مطعم "جابيز - Gaby’s". "جابيز" له فرع فى سيتي ستارز وكتبنا عنه برضه مقال نقدي، المكان راقى جدًا شيك وبـ يقدم أطباق استثنائية بجودة عالية تقدروا تشوفوا على صفحة الفيسبوك الخاصة بهم، المنيو أصنافها متنوعة وفيه بعضها جديد، جابيز مخصص أقسام للإفطار، الشوربة والسلاطات، والمقبلات، والساندويتشات، والأطباق الرئيسية، والكوكتيلات والعصائر، والحلويات وحتى منيو أطفال مبتكرة. المكان مقسم لمنطقتين: داخلية مقفولة، وفيه خارجية مفتوحة بـ تطل على الطريق الرئيسي للشيخ زايد ومدخل جاليريا 40، المنظر رائع خاصة أنك بـ تشوفه من دور علوى، ومحاط بزجاج علشان يمنع تيارات الهواء الجامدة فى الشتاء، وفيه دفايات فى كل مكان، المكان لطيف جدًا بس أكثر حاجة ضايقتنا أن الترابيزات قريبة جدًا من بعض وبالتالى أنت سامع كل كلام الناس اللى جنبك، ومش كده بس، ده دخان شيشة اللى جنبك كله عندك، وبالتالى كانت حاجة تضايق جدًا خاصة أننا قاعدين بره علشان نستمتع بالجو. قدم لنا الجرسون المنيو ونزل لنا سلة عيش معاها جبنة، أخذنا من الشوربات شوربة جابى جولاش (50 جنيه) ودى شوربة أصلها من المجر، معدة بالخلطة السرية، هى مكونة من بطاطس وقطع من اللحم وجزر وحاجات ثانية ما كناش عارفينها، بس هى كانت رائعة، وبـ ينزل معاها كريمة وبابريكا على جنب منفصلين لو حابب تضيفهم، الشوربة محطوطة فى طبق واحد فضى والجرسون بـ يغرفها أمامك فى أطباق اللى موجودين، هى حركة جديدة لكن غريبة. من المقبلات أخذنا كريسبي بونبون (45 جنيه) عبارة عن 5 كرات بطاطس مقلية عليها طبقة كريسبي من رقائق الذرة ومحشية سبانخ وجبنة شيدر وموتزاريلا، معاها صوص لونه شبه الـ Thousand Island، الكرات دى كانت رائعة، بداية موفقة، الكرات كانت جامدة وكريسبى جدًا من الخارج، ومن جوه طرية وكريمي، صوص السبانخ مع نوعين الجبنة كان حلو جدًا وعمل توازن مع الطبقة الخارجية. نيجي للأطباق الرئيسية اللى ما أخذتش وقت كبير فى التحضير: ستيك أند فرايز (125 جنيه) عبارة عن قطع ستيك عليها صوص المشروم والفلفل الأسود (طلبنا من الجرسون يبدل لنا البطاطس بخضار سوتيه)، وسلامون أسكتلندي (120 جنيه) بـ ينزل معاه أرز وGarnish خضار وصوص خاص، لازم نقول أن طعم اللحم والسلامون كان أكثر من رائع، قطعيات جودتها عالية، والتسوية كانت ممتازة، الصوص كان كثير شوية لكن طعمه حلو، وكمية الأكل تكفى فردين، حصل لخبطة فى طبق الستيك ونسيوا السوتيه لكن تداركوا الموقف ونزلوه لنا منفصل جنب البطاطس. الأكل ده كله كان محتاج سوائل، طلبنا من المشروبات سموزى أول مرة نجربهLemon Berry ليمون بالتوت (23 جنيه)، المشروب حجمه كبير، حلاوة التوت كسرت المزازة اللى فى الليمون وبالتالى كانت نتيجة الطعم النهائى رائعة، فيه مزازة بس مسكرة وحلوة، وطلبنا كمان الجبار بروفيترول بالآيس كريم (50 جنيه) عبارة عن 3 قطع بروفيترول جواها سكوب آيس كريم فانيليا أو شوكولاتة وعليها صوص شوكولاتة وقطع فاكهة مشكلة، اختراع فكرة أنك تبدل الكريمة اللى داخل البروفيترول بالآيس كريم، لكن التحلية دي كفاية لشخصين لأنها كبيرة. "جابيز" مكان أكثر من رائع، أكل وجو وديكور وكل حاجة، بس بوظ الطبخة على حبة ملح بموضوع الشيشة، المكان أجمل من أنه يقدمها وكمان موضوع المساحات اللى بين الترابيزات مهم جدًا.. جدًا.

...

شاهد المزيد
مواضيع خاصة

كايرو إن: هوستيل رخيص ومكان مميز في وسط البلد

القاهرة تعتبر من أكبر المدن، وبـ تضم كثير من الحاجات اللي تتشاف وتتعمل، وساعات علشان تحقق أقصى استفادة من زيارتك، لازم تقعد في قلب المدينة، والنهارده معانا هوستيل/