مطاعم

كريف: الفرع الرئيسي بالزمالك لواحد من أشهر مطاعم القاهرة محافظ على مكانته
اصدرت في: 28/04/2015

من أحلى الحاجات عندنا أننا نكتب عن مطعم روحناه قبل كده؛ فكرة المحافظة على مستوى ثابت قليلة بين مطاعم القاهرة، بس الكلام ده مش صحيح مع فرع "كريف - Crave" الزمالك اللي قدر يحافظ على مستواه المعروف. من وقت تأسيسه سنة 2004، كريف أثبِت نفسه كواحد من المطاعم المحبوبة ومن ساعتها فتح فروع في المعادي، تيفولي دوم، أركان وسيتي فيو. كريف طوال الوقت ده قدر يحافظ على أجواءه؛ أماكن مفصولة للمدخنين وغير المدخنين، منطقة فيها كنب مريح، مع ديكورات هادئة جذابة وأدوات مطبخ للتزيين. بعد ما عدى عليه حوالي 10 سنين، كريف قدم عدد من الأطباق بلمسته الخاصة واشتهر بها طوال السنين دي، زي الزومبي برجر والشوكليت فوندو مع أطباق ثانية، بس الفكرة أن الناس بـ تنسى أن عنده منيو كبيرة مليانة ما لذ وطاب من ساندويتشات، برجر، باستا، سلاطات وأكلات ثانية رائعة، أول ما وصلنا، قابلنا جرسون لطيف فتح لنا الباب وواحد ثاني وصلنا لترابيزتنا وقدم لنا المنيوهات وصب المياه في كؤوس. على طول دخلنا في المفيد، طلبنا من المقبلات مشروم سبيناش (37.95 جنيه). بعد كده دخلنا على الأطباق الرئيسية، واختيارنا كان فيل بارميزان (84.95 جنيه) وتشيكن MCM بـ (64.95 جنيه)، أما بالنسبة للحلو فطلبنا ميني تشيز كيك (32.95 جنيه). أول دفعة من الأكل وصلت في شكل مقبلات كل قطمة منها لذيذة وغنية بالنكهة زي ما قالت المنيو. بعد حوالي ربع ساعة من وقت الطلب، وصل السبيناش مشروم (37.95 جنيه) بطعمه لذيذ. المشروم المحشي سبانخ وجبن ريكوتا مع عيش كريف المخصوص المتبل والمدهون زبدة كان غرقان وسط صوص السبانخ اللذيذ. الموضوع بقى أجمد مع وصول الأطباق الرئيسية. الفيل بارميزان (84.95 جنيه) المغطى بالتمبورا والمقلي لدرجة مقرمشة رائعة كان طعمه لذيذ وكميته كبيرة، بس المشكلة كانت مع طلب السباجيتي بالصلصة الجانبي، واللي كان مزيت بزيادة. طبقنا الثاني كان تشيكن MCM بـ (64.95 جنيه)، وهو عبارة عن صدور فراخ مقلية عليها مشروم، بصل وموتزاريلا سايحة. صحيح التتبيلة ودرجة التسوية كانت عال العال، بس الفراخ كانت تخينة شوية، الموضوع كان غريب شوية، وتحس أنها مش مستوية بنفس الدرجة. رغم كل ده، الطلب الجانبي من الفيتوتشيني ألفريدو كان أحسن كثير، وفيه مشروم طازج وصوص كريمة مش دسم للدرجة. بعد كده وصلنا للجزء اللي بـ يحبه أغلب أهل القاهرة: الحلو، نحب نفكركم أننا كنا طلبنا ميني تشيز كيك (32.95 جنيه)، ونحب نؤكد لكم أنها صغيرة جدًا زي الصورة اللي في المنيو بالضبط، يمكن أصغر شوية كمان، الثلاث قطع تشيز كيك كان عليهم صوص فراولة، كراميل وشوكولاتة، وكل قطعة منهم ممكن تحطها على معلقة الأكل. صحيح الموضوع كان لطيف من ناحية الطعم، بس المشكلة أنها كانت مسكرة جدًا، ومش أي واحد يقدر يستحمل كم السكر ده. بعيدًا عن العيوب البسيطة اللي أخذنا بالنا منها وقت زيارتنا، أحسن ميزة في كريف أنه مناسب لو عاوز أكلة سريعة أو وجبة قوية متكاملة؛ التجربة ككل تعتبر مريحة ومافيش فيها أي نوع من الإدعاء، كل أسباب النجاح موجودة في مكان واحد.

...

تروتوار: مطعم محتاج شوية تضبيطات فى داندي مول
اصدرت في: 26/04/2015

داندي مول على طريق مصر إسكندرية الصحراوي بقى له فترة مافيهوش أى جديد، نفس المطاعم ونفس الكافيهات، إلا أن من فترة لقينا عند البوابة الخلفية للمول مطعم جديد ألوانه جذابة اسمه "تروتوار – Trottoir"، فقلنا نجربه فى مرة، وبالفعل رحنا، ويا ريتنا ما رحنا! عرفنا من قعدتنا هناك أن المكان تبع مطعم سفارى اللى كنا زرناه من فترة كبيرة، واللى كنا أعطيناه تقييم ودرجة منخفضة وكان لنا ملاحظات عليه، وبالتالى لما تيجي تعمل مطعم تانى تابع لنفس الإدارة لازم يكون أفضل، لكن للأسف الحاجة الوحيدة اللى كانت جميلة هى موقع المطعم والديكور. موجود فى المنطقة الخارجية قبل البوابة الثانية للمول، بـ يغلب عليه اللون اللبني، مع خلفية لقصريات زرع وكراسي ظهرها بنفس اللون مهدئة للأعصاب، الجرسون استقبلنا بكل ذوق عند المدخل وقعدنا فى المكان اللى اختارناه، وأخذنا المنيو اللى كان فيها نفس الأقسام العادية لأى منيو، حسينا لأول وهلة أنه بـ يقدم أطباق إيطالية، لكن أول ما لقينا "القسم الشرقي" عرفنا على طول أن التخصص مش موجود هنا.. بعد ما طلبنا الأكل، نزل لنا سلة عيش وقراقيش من غير زبدة أو أى صوصات، وده كان غريب جدًا لأننا قعدنا نأكل عيش ناشف، لكن الصراحة كان طعمه حلو أوى وفريش استمتعنا به لكن ما كثرناش منه علشان نعرف نأكل، أخذنا شوربة البصل الفرنسية (15 جنيه) ونجرسكو (35 جنيه)، وفيل كوردون بلو Veal Cordon Bleu بـ 75 جنيه، جاءت لنا الشوربة بعد فترة، كانت حلوة جدًا، قوامها مضبوط وتقطيع شرائح البصل فيها حلو جدًا وطعم الجبنة السايحة اللى فوق مع الشوربة كانت رائعة، غير أنها كانت سخنة، بداية موفقة، بس كان نفسنا تكمل، بعد فترة جاء لنا الأكل، النجرسكو عبارة عن مكرونة بّنا فى صوص كريمة عليها جبنة موتزاريلا ومستوية فى الفرن، المفاجأة أننا لقينا فيها مشروم رغم أننا أكدنا على الجرسون أننا مش عاوزينها (وكمان مش مكتوبة أصلاً فى مكونات الطبق)، المكرونة كانت غرقانة فى الكريمة، الصوص كان كثير أوى لدرجة أن طعمه غطى على طعم المكرونة نفسها، كنا حاسين أننا بـ نأكل حاجة مالهاش طعم، ما قدرناش نكملها الصراحة. أما الفيل كوردون بلو كان شكله حلو أوى لكن كان عادي، غير أن الروزبيف اللى جواه كان لونه فاتح مش زي اللى متعودين نأكله، تحس أنه شرائح لحم رفيعة ومقطعة مش الروزبيف الأحمر اللى نعرفه ومشهورة به الأكلة دي، وشوية كان ثقيل، الخضار السوتيه اللى نزل معاه كان حلو جدًا والبطاطس البيوريه كانوا عاملينها بطريقة مختلفة أنهم هارسينها وحاطينها فى الفرن علشا تأخذ طبقى محمرة من فوق، فكرة حلوة جدًا لكن تنفيذها ما ضبطش لأن فى أوقات اللون المحمر اللى فوق كنا حاسين شوية أنه وصل لمرحلة اللسع.   لما الجرسون جاء علشان يأخذ الأطباق قلنا له على التعليقات بتاعة الأكل، بعدها بشوية فؤجئنا بطبق آيس كريم بالنوجا عليها صوص شوكولاتة وكراميل هدية من المكان علشان يصالحونا بسبب غلطات الأكل، كانت لفتة لطيفة منهم الصراحة واللى فرحنا أكثر أن طعمها كان حلو وخفيفة ومنعشة، قطع نوجا ومكسرات خفيفة وفواكة مجففة مع الآيس كريم والصوص.. حبيناها. ختمنا القعدة بعصير ليمون بالنعناع (15 جنيه)، كان منعش وحلو، بس مش أفضل مرة ذقناه فيها، بشكل عام "تروتوار" مكان لطيف بس محتاج شوية تدقيق فى جودة الأكل والخدمة وكله هـ يبقى تمام.

...

إل مولينو: منيو أكبر بأكلات عالمية أكثر في مطعم إيطالي تقليدي
اصدرت في: 23/04/2015

فيه مشكلة كبيرة بـ تقابل كثير من مطاعم القاهرة وهي محافظتهم على ثبات المستوى، أوقات كثيرة بـ ننبهر هنا في كايرو 360، وساعات بـ نقوم ونصقف من الانبهار بمستوى أكلة جميلة، وبعد شوية، نكتشف أن نفس المطعم تحول لنسخة باهتة وبعيدة خالص عن مستواه المعروف. طلعنا على "إل مولينو - Il Mulino" المطعم الكلاسيكي المعروف في المعادي، وكلنا أمل أننا نقضي وقت لطيف، اختارنا نقعد بره المطعم على ترابيزات وكراسي من الخشب تحت الشمسيات، وعلى طول وصل الجرسون ومعاه المنيوهات والمياه. المنيو هنا تشمل مجموعة كبيرة من اختيارات الإفطار، السلاطات، الشوربة، الساندويتشات والأطباق الرئيسية، وكمان مخبوزات ومجموعة من الحلويات. طلباتنا من المقبلات كانت بروشيتاBruschetta  بـ (18 جنيه) وحلّوم مشوي (44 جنيه)، ومن الأطباق الرئيسية بيف ستراجانوف Beef Stroganoff بـ (89 جنيه) وبولّو أل ليمون Pollo Al Limone بـ (64 جنيه). بعد ما عملنا الطلب وصلت سلة عيش طازجة بالزبدة والبيستو، والاثنين كان طعمهم لذيذ وفتحوا شهيتنا. أول حاجة وصلت كانت البروشيتا والحلّوم. البروشيتا كانت عبارة عن طماطم متبّلة بالثوم، والريحان وزيت الزيتون وفعلًا طعمها كان روعة. شرائح العيش المحمص البني كمان كانت ممتازة مع الطماطم. طعم البروشيتا مع قطع الطماطم بالثوم، والريحان وزيت الزيتون كان طازج وقوي، وكان واضح جدًا أن المكونات طازجة وغنية بالنكهة اللذيذة، أما العيش تحت الخليط اللي فات فكان متحمّص بامتياز. الحلّوم المشوي نجح هو كمان في الامتحان؛ ثلاث قطع سميكة من الجبنة مشوية علشان تطلع النكهة، الخلاصة أن طلبين المقبلات كانوا تحفة. بعدها بحاجة بسيطة وصلت الأطباق الرئيسية، اللي منها الستراجانوف كان متواضع شوية، ويمكن السبب الأساسي أن تحضيره مش قريب من الطريقة الصح، فكرة أن الصوص مش كريمي كفاية واستخدام الفلفل الأخضر والخيار المخلل بعد بالطبق خالص عن طعم الطبق الروسي الأصلي. ده ما يمنعش أن اللحمة نفسها كانت مستوية صح، وصحيح الصوص مش أصلي، بس يفضل طعمه وتتبيلته ممتازة، وما ننساش طلب الأرز البسمتي الجانبي الخفيف المستوي صح. البولّو أل ليمون كان أحسن كثير، قُدم معاه طلب جانبي من بطاطس محمرة كويس ومقطعة شرائح سميكة مع خضار سوتيه هائل، وكمان كمية الأكل كانت كبيرة. الأربع قطع من صدور الفراخ المشوية الغرقانة في صوص ليمون حادق دسم شوية كانت وجبة لذيذة ومشبعة. نروح لأجواء إل مولينو المريحة جدًا، وتكمل الراحة مع موظفين هائلين وأكل رائع. واضح أن إل مولينو بعد شوية عن شكل الأكل الإيطالي الأصلي، بس الكلام ده مش بالضرورة يكون حاجة وحشة.

...

ليفت بانك: مطعم وكافيه ما ينفعش تروح الزمالك من غير ما تجربه
اصدرت في: 22/04/2015

من حوالي 3 سنين روحنا ليفت بانك – Left Bank في الزمالك، وعجبنا جدًا بالرغم من أن الخدمة كانت مرتبكة نوعًا ما. قررنا أننا نعيد زيارة المكان علشان نشوف هل المرض الغامض المنتشر بين كافيهات ومطاعم القاهرة –اللي بـ يخلي مستواهم ينحدر -بعد تكوين قاعدة جماهيرية- وصل له ولا لأ. لو ما كنتش رحت هناك قبل كده، هـ نشرح لك تفاصيل ديكورات المكان البسيطة، واللي بـ يغلب عليها اللون الرمادي والمنتشر على حوائط المكان في صور مكتبات مليئة بالكتب والمجلات. القعدات بـ تتنوع ما بين كنب وترابيزات منخفضة للأعداد الكبيرة، أو ترابيزات مربعة بكراسي خشب تستوعب أربعة أشخاص... الكلام ده موجود في المنطقة الداخلية واللي كل بـ يفصلها عن مشهد النيل هو الزجاج الموجود بعرض المطعم. أما المنطقة الخارجية ففيها ترابيزات مربعة على جانب النيل أو ترابيزات منخفضة تستوعب شخصين بكراسي منخفضة مبطنة ومريحة.   ليفت بانك من الأماكن اللي تحب تروحها في أي وقت في اليوم، لأن موقعه وتصميمه مميز جدًا سواء في ضوء النهار، أو بالليل لما بـ يعتمدوا في إضاءة المكان على الشموع بشكل أساسي، فبالتالي كل وقت هناك وله حالة خاصة به. بالرغم من أن وقت زيارتنا كان في وسط الأسبوع، إلا أن المكان كان زحمة، وتقريبًا ولا ترابيزة فاضية، أحلى حاجة أن المنيو هي الكوفر، فبالتالي أنت مش هـ تدخل في حوارات "المنيو هـ تيجي إمتى؟" والكلام ده. بعد حوالي 10 دقائق الجرسون أخذ الجولة الأولى من الطلبات، طلبنا شوربة اليوم شوربة خضروات (35 جنيه)، باستا بفواكة البحر (65 جنيه) وواحدة بالسلامون المدخن (75 جنيه). أما من العصائر طلبنا عصير بطيخ (20 جنيه) وعصير برتقال (25 جنيه). بالرغم من أن شوربة الخضروات كانت مضروبة في الخلاط -عكس ما بـ نفضل- وبالتالي لونها الأخضر كان غريب للعين، إلا أنها كانت لذيذة جدًا... كريمي وقوامها متماسك وطعمها مضبوط. حجم التقديم كبير ممكن تتشارك فيه مع حد ثاني لو مش عاوز تشبع. عادة بـ نخاف من أي حاجة فيها فواكة البحر بـ تُقدم في مطاعم القاهرة لأنها بـ تبقى غالية على الفاضي، والمكونات البحرية يا إما بـ تبقى مش فريش أو كميتها بـ تبقى قليلة، إلا أننا قررنا نجرب باستا فواكة البحر، واللي بـ تُقدم مع صوص المارينارا الأحمر والريحان، الباستا كانت هائلة من ناحية التسوية، فواكة البحر متنوعة (جندوفلي – جمبري – سبيط) وكميتها كافية بالنسبة للطبق، غير أنها كانت فريش وتسويتها مضبوطة مع الطبق ككل.   باستا السلامون المدخن كانت هي كمان ممتازة، صوصها الأحمر كان أخف وطعم الريحان كان أوضح من الطبق الأول. أما السلامون، واللي كان مقطع لشرائح صغيرة، كان طازج وبالتالي نكهته تحس بها وأنت بـ تأكله بس، ما تشمش رائحته. العصائر كانت فريش ومثلجة، عصير البطيخ كان رائع سواء من حيث القوام أو الطعم، ونفس الشيء مع عصير البرتقال واللي كان يعتبر من أحسن المشروبات اللي طلبناها في زيارتنا. ليفت بانك عصائره بـ تقدم بطريقة مميزة ومبتكرة، ونعتقد أنهم أول من بدعوا فكرة "الفازة" الزجاج –لو ينفع نقول عليها كده- اللي بـ يُقدم فيها المشروب، وبعدها طلعت موضة في كل المطاعم الجديدة. الجولة الثانية للطلبات كانت عبارة عن لاتيه كراميل (25 جنيه) و الشوكوليت فوندو (40 جنيه) كحلو. نعترف أن اللاتيه ما كانش أفضل واحد نشربه، لأن اللاتيه المفروض كان يبقى فيه صوص كراميل وبالتالي يبقى حلو بعد التقليب، ولكن للأسف ما حسيناش بطعم الكراميل وإن كانت القهوة في حد ذاتها مميزة ومش مرّة. الشوكوليت فوندو، واللي بـ يُقدم عليه بولة آيس كريم وصوص شوكولاتة كان معمول زي ما الكتاب بـ يقول؛ الكيك طري ورطب جدًا وفي نفس الوقت مضبوط التسوية، وبالتالي ما تحسش بأي زفارة أو رائحة للمكونات، وده عيب بـ تقع فيه أماكن كثيرة بـ تقدم الحلو ده. طبعًا الآيس كريم البارد مع الكيك الساخن وفوقهم صوص الشوكولاتة... مزيج كأنه معمول في الجنة. إجمالًا، المكان فعلًا يستحق أنه يبقى زحمة، لأن الأكل هائل والمكان العام جوه يخليك ترجع له مرة واثنين وثلاثة، لأنه كمان واسع ومناسب لأي وقت: سواء شغل أو مذاكرة، أو حتى خروجة لطيفة مع الأصحاب. في زيارتنا الأولى، لاحظنا ارتباك الخدمة نوعًا ما، ما نقدرش نقول أن الموضوع تحسن كثير وخصوصًا أن عدد رواد المكان كبير؛ فبالتالي ممكن تسأل الجرسون عن شوربة اليوم فـ يروح يسأل الشيف وما يرجعش زي ما حصل معانا، أو أنك تدور على جرسون أصلًا ما تلاقيهوش. بس ما ننكرش أن المتر دوتيل سألنا عن انطباعنا عن الأكل واطمأن أن كله تمام... ده غير أننا وقعنا طبق الحلو من قبل ما نأكله، وتعاملوا معنا بمنتهى الذوق والمهنية وأحضروا لنا واحد ثاني ببلاش، فما نقدرش نقول غير أنهم محترفين وعارفين بـ يعملوا إيه بس عددهم قليل على مساحة المكان. عامة المكان رائع، جربوه... بس ما تكسروش حاجة هناك.

...

تيدز: أحسن وأحدث مطاعم سيتي ستارز مول
اصدرت في: 21/04/2015

مجمع مطاعم "موزاييك" في سيتي ستارز بـ يجمع عدد كبير من المطاعم المختلفة اللي بـ تقدم أطباق جورميه. من حوالي شهر انضم تيدز - Ted's لمجموعة المطاعم بمفهوم جديد يرضي أي حد بـ يحب الأكل. فبجانب الاختيارات المتنوعة الموجودة في المنيو، تيدز عنده غرفة مخصصة للجبن بأنواعها المختلفة مستوردة أو محلية. ومش بس كده، ده كمان عنده ركن للمخبوزات الفرنسية سواء حلو أو حادق. المكان واسع جدًا وملئ بالديكورات المجنونة زي مجموعة الكراسي الغريبة والمريحة في الوقت نفسه. بعد جولة سريعة في المنيو، قررنا أننا نطلب من فواتح الشهية كرات الماك أند تشيز (32 جنيه) والبرجر (58 جنيه). أما كأطباق رئيسية، أخذنا سباجيتي (54 جنيه). بالنسبة لمنيو البيتزا، فهو مقسم لجزئين: Rossa (أحمر) وBlanca (أبيض). الجرسون شرح لنا الموضوع ببساطة شديدة وهو الآتي: الجزء الأول هو البيتزا التقليدية واللي عليها صوص طماطم. أما الجزء الثاني فالبيتزا مش بـ يبقى عليها صوص طماطم، ولكن في المقابل بـ يكون عليها مجموعة مختلفة من الجبن، من النوع الأول طلبنا سان سيرو (52 جنيه)، ومن النوع الثاني طلبنا فورماجي (55 جنيه). نزل لنا سلة عيش الفوكاشيا بالزيتون –واللي كان فريش- مع غموس جبن الريكوتا بالزعتر. بعدها وصلت المشهيات، الماك أند تشيز كان عبارة عن ثلاث كرات من الباستا الكريمي بالجبنة وعليها طبق سميكة من الصوص الأحمر، الطبق كان وهمي بجميع المقاييس. أما البرجر، صحيح ما كانش بالكمية اللي تمنيناها، إلا أنه كان شهي جدًا وخصوصًا أن المكونات كلها فريش. كان طلبنا أن تسوية البرجر تكون متوسطة/ نيئة، ولكن للأسف كان كامل التسوية. البطاطس اللي جاءت مع الطبق كانت مقرمشة ولذيذة من غير ما تكون دهنية، تتبيلتها كانت ممتازة بمجموعة الأعشاب اللي كانت مرشوشة عليها. توالت الأطباق الرئيسية بعد المشهيات، السباجيتي كانت مقدمة في بشكل جميل في وعاء ملون صغير، والحقيقة أننا وقعنا في حبها من أول شوكة، الباستا كانت Al Dente –يعني مش مستوية بالكامل لدرجة أنها تفقد تماسكها- أما قطع الفراخ فكانت ممتازة التسوية مع كمية مثالية من الصوص الكريمي بنكهة الريحان. كل الجمال ده كان مقدم عليه جبن بارميزان وحبات الصنوبر. نوعين البيتزا اللي طلبناهم كانوا ممتازين، واللي معمولين على الطريقة التقليدية الإيطالية المشهورة بالعجينة الرفيعة. النوع الأول سان سيرو كان عليها صوص طماطم، جبنة موتزاريلا، مشروم وشرائح رفيعة من التركي المدخن. أما الفورماجي البيضاء، فكان عليها كل أنواع الجبنة اللي ممكن أي إنسان يتخيلها: موتزاريللا، بيكورينو، جورجونزولا، بري، بارميزان، كريمة وماسكربوني. من غير كلام كثير طعمها مختلف عن أي حاجة ممكن تتذوقها، بس ده ما يمنعش أنها دسمة جدًا وثقيلة نوعًا ما. للحلو، طلبنا بودينج البلح (40 جنيه)، واللي جاء لنا في صورة كيك شوكولاتة بالبلح والمكسرات، وعليه طبقة من صوص الكراميل المملح وآيس كريم الفانيليا... تخيل أنت الطعم! التجربة في مجملها كانت رائعة، الخدمة أكثر من ممتازة والجو العام مبهج، ده غير الأطباق الشهية وأحلى بيتزا ممكن تأكلها، "تيدز - Ted's" عندهم كل مفاتيح النجاح لأي مطعم، وده يخليه منافس قوي على ساحة مطاعم القاهرة.

...

ليلى: خدمة ضعيفة من المطعم اللبناني المطل على نافورة كايرو فيستيفال سيتي
اصدرت في: 20/04/2015

من أكثر الحاجات المحبطة أنك تنخدع في حقيقة مكان بعد ما تكون أخذت انطباع أول إيجابي عنه، المطعم اللبناني "ليلى – Leila" اللي عنده فروع كثيرة في القاهرة وكمان فرع في الإسكندرية أكيد يعتبر اختيار مثالي لو عاوز لقمة سريعة وأنت بـ تتسوق وسط مول زحمة، بس للأسف ما قدرش يحقق توقعاتنا. على يمين النافورة في مكان مميز، ليلى عنده قعدات داخل المطعم وفي الهواء الطلق. صحيح القعدة جوه هادئة، بس بره كانت ألطف، بحيث نقدر نستمتع بنسمات الربيع المنعشة، أول ما قعدنا، المنيوهات وصلت. منيو ليلى تشمل تشكيلة ضخمة من الأطباق اللبنانية الرائعة، منها متبّل دبس الرمّان (27 جنيه)، وهي بالبلدي كده باذنجان غرقان في دبس الرمان، وأطباق كفتة (77 جنيه)، مع اختيارك من الميكس جريل (99: 149 جنيه)، لحم بالعجين (42 جنيه)، معجنات لبناني (55 جنيه)، وكمان شوية أطباق فراخ مشوية وحلويات لبناني. اليوم ده كان عندنا شجاعة أننا نجرب حاجة جديدة، ومن هنا طلبنا اثنين بيتزا لبناني (55 جنيه للواحدة)، وإحنا وحظنا، علشان نسخن، طلبنا شاي أخضر بالنعناع مع شيشتين فانيليا، جوز هند وخوخ (40 جنيه للواحدة). المشكلة الحقيقة كانت أننا نقول لهم على الطلب أصلًا واضطرينا نطلب من كذا جرسون، مافيش جرسون معين بـ يخدّم على ترابيزتنا، ومن هنا طلبنا الأكل من واحد والمشروبات من واحد ثاني خالص. بعد حوالي ربع ساعة، كان انطباعنا الأول عن الشيشة أنها خفيفة بس نكهتها مميزة، بس المشكلة أن مافيش تغيير ولعة مستمر وده بوظ الموضوع كله، بعد عشر دقائق من الشيشة وصلت البيتزا البعيدة خالص عن شكل البيتزا التقليدية. البيتزا المقدمة على أطباق من الصيني فوق ستاند معدني كانت باردة شوية وفيها قطع موتزاريلا مش مستويِّة، مع جرجير وشرائح طماطم على العجينة الرفيعة. صحيح العجينة كانت أقرب لطعم المناقيش عن البيتزا، جبن الموتزاريلا كانت لذيذة، بس الطعم عمومًا كان محبط شوية. واضح أنهم ما افتكروش الشاي الأخضر بالنعناع، رغم أننا طلبناه مرتين، وقبل ما نخلص الأكل بحاجة بسيطة فاجئونا به! علشان نلخص الحكاية، ليلى يعتبر مزيج غريب من الموقع الرائع، الأجواء الهائلة، والخدمة الضعيفة.

...

مصعب: أكل كثير، أسعار قليلة، طعم نص نص في المعادي
اصدرت في: 16/04/2015

من أنجح أنواع المطاعم في القاهرة اللي بـ تركز على تقديم أكل كويس بأسعار معقولة، الجملة دي ممكن تشوفها غريبة شوية، بس الفكرة أننا تعبنا من كثر لف ودوران المطاعم، نرجوكم، عاوزين نأكل أكلة بسيطة، فيها حاجة دي؟! بعد ما شق طريقه في مدينة نصر وهليوبوليس من كام سنة، دخل "مصعب" ساحة المنافسة القوية في شارع النصر في المعادي، بنفس الشعار الأحمر اللامع والديكورات البرتقالي، فرع المعادي واسع ونظيف لدرجة كبيرة، بس مافيش أي فرق في الشكل عن أي مطعم فاست فوود ثاني. الموظف بلبس مصعب البرتقالي بـ يرحب بك على الباب، ولو حبيت تأكل هناك، عندك أماكن قعدة بكراسي حمراء وبيضاء. مع منيو "مصعب" اللي بـ تركز أكثر على الساندويتشات والوجبات اللي بـ تتكون من نفس مكونات الساندويتشات، مافيش أي مجال لصعوبة الاختيار، طلبنا ستيك سوبر ميل (37 جنيه) مع صوص مشروم وساندويتش كفتة (12 جنيه) وكبدة إسكندراني كومبو (24 جنيه). تحضير الأكل في مصعب غالبًا سريع، بس شكل التقديم مش ولابد، بصراحة مافيش كلام كثير يُقال عن التقديم. رغم أنك لما تشوف اسمه تحس بالجوع، وممكن كمان تتحمس، بس للأسف الستيك سوبر ميل كان عبارة عن قطع فيليه مستويّة بزيادة فوق أرز بسمتي أصفر وعليهم صوص مشروم وصوص فلفل، مع بطاطس محمرة، عيش، كول سلو صوص وثومية. صحيح جودة الفراخ مش رهيبة، والأرز البسمتي ناشف زيادة عن اللزوم، بس كمية الأكل بالنسبة لمبلغ 37 جنيه تعتبر هائلة. الكبدة الإسكندراني كانت أحسن شوية من الستيك، بس مش أحسن قوي يعني؛ التسوية كانت زيادة من ثاني! الكارثة الحقيقية كانت مع ساندويتش الكفتة. كان واضح أن الكفتة نفسها مش طازجة، ومن ملمسها نقدر نقول أنها مجمدة، الحقيقة أن الموضوع ده كان مشترك في كل الوجبات اللي طلبناها؛ اللحم كان ناشف خصوصًا عند الأطراف. "مصعب" مش من المطاعم اللي ينفع تستنى منها جودة أكل عالية، بس الأكيد أنك هـ تشبع من غير ما تدفع كثير، علشان طبعًا بـ نشوف كثير من المطاعم الشبيهة في القاهرة بـ تفضل الكميات والأسعار المعقولة على الابتكار، وطبعًا هي مش دائمًا حاجة وحشة.

...

بلدي: الأكل الشعبي المحبوب وصل من هليوبوليس للمعادي
اصدرت في: 15/04/2015

أكل عربيات الشارع المصري التقليدي لما بـ يُقدم في المطاعم الراقية دائمًا آراء أهل القاهرة بـ تختلف عليه، جزء منهم بـ يشوف أن أكل العربية لازم يتاكل على العربية، بطعمه اللذيذ وسعره الرخيص، بس المشكلة هنا أنه مش صحي، والأهم من كل ده، النظافة، وفي نفس الوقت ناس ثانية عندها استعداد تدفع زيادة شوية في نفس الطبق اللي صحيح مش بنفس جمدان طعم أكل العربية، بس على الأقل نظيف. كثير من المطاعم وقعت علشان حاولت تعمل حاجة في النص ما بينهم، الفكرة أن معظم المطاعم الراقية ما بـ تعرفش توصل للتركيبة السحرية لأكلات شعبية زي الكبدة والحواوشي. فيه ناس بدأت تشتغل على تغيير القاعدة دي وهم "بلدي"، بعد فرعهم الأصلي على شارع الميرغني في هليوبوليس، بلدي دلوقت فتح في حديقة سلنترو على شارع 9 في المعادي. الحديقة عبارة عن ساحة مفتوحة بترابيزات وكراسي معدنية. بعد ما قدرنا نلاقي ترابيزة فاضية، رحب بنا الجرسون وقدم لنا المنيوهات، المنيوهات كانت بسيطة ومباشرة، فيها ساندويتشات كبدة إسكندراني وكبدة مشوية، وسجق، وحواوشي ورنجة، المنيو كمان فيها خانات اختيار، تقدر تختار طلباتك عليها وترجعها للجرسون. طلبنا واحد حواوشي (15 جنيه)، سجق إسكندراني (10 جنيه) وكبدة إسكندراني (9 جنيه). الأكل وصل بسرعة، ومع تجاربنا السابقة المحبطة مع النوعية دي من الأكل في المطاعم "البلدي/ الشيك" في أماكن راقية، كنا متوقعين الأسوأ، لحسن الحظ الموضوع كان مختلف. الحواوشي كان عبارة عن رغيف بلدي محشي على آخره بلحم مفروم مشطشط وفلفل رومي، والحقيقة أنه كان أكبر مفاجأة؛ مع كمية لحم مناسبة لحجم الرغيف، تتبيلة اللحم الممتازة ودرجة التسوية المضبوطة، الرغيف كان بشكل عام كويس جدًا من ناحية الطعم والكمية. الكبدة الإسكندراني كمان كانت هائلة، نفس الخدمة والبهارات والتتبيلة الممتازة، ومع شوية فلفل وشطة، قدرت الكبدة كمان تنجح في امتحان الطعم. الحاجة الوحيدة الضعيفة في الموضوع كانت السجق الإسكندراني، اللي أساسًا كان قطع سوسيس مش سجق، أو زي ما بـ يقولوا سجق شرقي. طبعًا دي مستحيل تكون غلطة علشان المنيو مافيهاش أي كلام عن السوسيس، وصحيح تتبيلته كالعادة كانت لذيذة، بس الفكرة أنه كان حاجة ثانية غير المكتوبة في المنيو. عمومًا، تجربة الأكل عند بلدي كانت لطيفة، الأكل كان لذيذ ونظيف، ودي حاجة نادرًا ما بـ نشوفها في النوعية دي من المطابخ، الجرسونات كانوا مهذبين والأسعار مناسبة بالنظر لجودة الأكل.

...

إيت & باريل: مطعم ولاونج لطيف على كورنيش الجيزة
اصدرت في: 14/04/2015

من أهم الحاجات اللي بـ يعتمد عليها تحديد شكل المطعم هي موقعه وتقديم تجربة مختلفة لكل القاهراوية الأكيّلة، "إيت & باريل - Eat and Barrel" استغل الموضوع ده، وقدر يقدم لزواره منظر بانورامي مبهر لكورنيش نيل الجيزة. "إيت & باريل" بـ يقدم جو بوهيمي نوعًا ما وسط مناظر بحرية رائعة وأجواء صيفية منعشة، بترابيزات خشب بيضاء وكراسي وكنب منخفضة بمخدّات مريحة، إضاءة ضعيفة وموسيقى لطيفة مع أصيص زرع وزجاجات معلقة في السقف، "إيت & باريل" يعتبر بار ومطعم، وقدر يعمل اللي أغلب الأماكن فشلت فيه، وهو أنه يوصل لحاجة مشتركة بين الاثنين؛ فعلًا أصحاب المكان عاملين مجهود جامد علشان المطعم يتحول لمكان خروج لطيف، وده عن طريق سهرات DJ كل يوم بالليل. الجرسون وصّلنا على طول لترابيزتنا المحجوزة من قبلها، وقدم لنا المنيوهات، من ناحية الأكل، إيت & باريل بـ يركّز على الأطباق التقليدية ومش بـ يحاول يعمل أي ابتكارات، شوربة، سلاطات، برجر، باستا، ستيك، فراخ مقلية ومشوية وشوية اختيارات سي فوود كانت في المنيو مع تشكيلة من الحلويات، عندهم كمان كوكتيلات، وعصائر وشيشة. بدأنا مع اثنين شيشة، واحدة بلوبيري والثانية بالفانيليا وجوز الهند (35 للواحدة). بعد خمس دقائق بس وصلت الشيشة اللي كانت خفيفة ونكهاتها مضبوطة. جوعنا الشديد هو اللي اختار الأكل مش هـ نخبي عليكم، Crunchy Melt Burger بـ (65 جنيه) وطبق فتوتشيني ألفريدو بالفراخ الكلاسيكي (63 جنيه)، لكن بدلنا الفتوتشيني بمكرونة بنّا. نفس الكلام، الأكل وصل بسرعة جدًا، وكان شكلًا حلو زي طعمه، البرجر وصل على شكل قطعتين عيش كبار وبينهم قطعة اللحم المتسويّة تمام وعليها شرائح موتزاريلا مقلية وبيف بيكون؛  حاجة كده من الآخر. كل ده ما يمنعش أننا كنا نمتنى أن العيش يكون فيه شوية قرمشة بسيطة، مافيش كلام أن الطلبات الجانبية من السلطة والبطاطس المحمرة كانت لطيفة، بس البرجر العملاق طغى على كل حاجة. زي ما طلبنا، المكرونة وصلت بنّا، وكانت غرقانة في واحد من أخف الصوصات البيضاء اللي شوفناها في حياتنا، وعليها كمية محترمة من قطع الفراخ المشوية، الفكرة هنا أنها كانت لذيذة وفي نفس ذات الوقت مش ثقيلة للدرجة، على عكس اللي بـ نأكله في أغلب المطاعم. المطعم بجد يستحق أوسكار أحسن خدمة؛ الجرسونات كانوا مصحصحين على الآخر، فاهمين شغلهم، ودودين وكمان بـ يوصفوا الأطباق صح وفوق كل ده دائمًا هـ تلاقي واحد لو عندك أي طلبات. ملخص الموضوع.. "إيت & باريل" يستحق أسعاره، علشان قدر يقدم أطباق لذيذة، خدمة هائلة وأجواء خفيفة منعشة، وفوق كل ده إطلالة النيل الخرافية، إحنا معاك الأسعار هنا غالية شوية، ده غير 150 حد أدنى للطلبات في الويك إند، بس لو كنت مركّز معانا آخر سطرين، أكيد هـ تشوف أن الموضوع يستاهل تدفع شوية زيادة. من أهم الحاجات اللي بـ يعتمد عليها تحديد شكل المطعم هي موقعه وتقديم تجربة مختلفة لكل القاهراوية الأكيّلة، "إيت & باريل - Eat and Barrel" استغل الموضوع ده، وقدر يقدم لزواره منظر بانورامي مبهر لكورنيش نيل الجيزة. "إيت & باريل" بـ يقدم جو بوهيمي نوعًا ما وسط مناظر بحرية رائعة وأجواء صيفية منعشة، بترابيزات خشب بيضاء وكراسي وكنب منخفضة بمخدّات مريحة، إضاءة ضعيفة وموسيقى لطيفة مع أصيص زرع وزجاجات معلقة في السقف، "إيت & باريل" يعتبر بار ومطعم، وقدر يعمل اللي أغلب الأماكن فشلت فيه، وهو أنه يوصل لحاجة مشتركة بين الاثنين؛ فعلًا أصحاب المكان عاملين مجهود جامد علشان المطعم يتحول لمكان خروج لطيف، وده عن طريق سهرات DJ كل يوم بالليل. الجرسون وصّلنا على طول لترابيزتنا المحجوزة من قبلها، وقدم لنا المنيوهات، من ناحية الأكل، إيت & باريل بـ يركّز على الأطباق التقليدية ومش بـ يحاول يعمل أي ابتكارات، شوربة، سلاطات، برجر، باستا، ستيك، فراخ مقلية ومشوية وشوية اختيارات سي فوود كانت في المنيو مع تشكيلة من الحلويات، عندهم كمان كوكتيلات، وعصائر وشيشة. بدأنا مع اثنين شيشة، واحدة بلوبيري والثانية بالفانيليا وجوز الهند (35 للواحدة). بعد خمس دقائق بس وصلت الشيشة اللي كانت خفيفة ونكهاتها مضبوطة. جوعنا الشديد هو اللي اختار الأكل مش هـ نخبي عليكم، Crunchy Melt Burger بـ (65 جنيه) وطبق فتوتشيني ألفريدو بالفراخ الكلاسيكي (63 جنيه)، لكن بدلنا الفتوتشيني بمكرونة بنّا. نفس الكلام، الأكل وصل بسرعة جدًا، وكان شكلًا حلو زي طعمه، البرجر وصل على شكل قطعتين عيش كبار وبينهم قطعة اللحم المتسويّة تمام وعليها شرائح موتزاريلا مقلية وبيف بيكون؛  حاجة كده من الآخر. كل ده ما يمنعش أننا كنا نمتنى أن العيش يكون فيه شوية قرمشة بسيطة، مافيش كلام أن الطلبات الجانبية من السلطة والبطاطس المحمرة كانت لطيفة، بس البرجر العملاق طغى على كل حاجة. زي ما طلبنا، المكرونة وصلت بنّا، وكانت غرقانة في واحد من أخف الصوصات البيضاء اللي شوفناها في حياتنا، وعليها كمية محترمة من قطع الفراخ المشوية، الفكرة هنا أنها كانت لذيذة وفي نفس ذات الوقت مش ثقيلة للدرجة، على عكس اللي بـ نأكله في أغلب المطاعم. المطعم بجد يستحق أوسكار أحسن خدمة؛ الجرسونات كانوا مصحصحين على الآخر، فاهمين شغلهم، ودودين وكمان بـ يوصفوا الأطباق صح وفوق كل ده دائمًا هـ تلاقي واحد لو عندك أي طلبات. ملخص الموضوع.. "إيت & باريل" يستحق أسعاره، علشان قدر يقدم أطباق لذيذة، خدمة هائلة وأجواء خفيفة منعشة، وفوق كل ده إطلالة النيل الخرافية، إحنا معاك الأسعار هنا غالية شوية، ده غير 150 حد أدنى للطلبات في الويك إند، بس لو كنت مركّز معانا آخر سطرين، أكيد هـ تشوف أن الموضوع يستاهل تدفع شوية زيادة.

...

مانشو ووك: أكلة صيني لذيذة في سيتي سنتر المعادي
اصدرت في: 11/04/2015

كلنا عارفين المطبخ الصيني الغني بأكلاته الملوّنة ورائحتها الشهية، وممكن جدًا تخرجه من دائرة "الأكل الراقي"، "مانشو ووك - Manchow Wok" في سيتي سنتر المعادي على الطريق الدائري أكبر مثال على كلامنا. رغم أن مافيش عنده مطعم خاص، بس مكانه وسط المساحة الكبيرة المليانة ترابيزات وكراسي مشتركة بين كل أكشاك الأكل الموجودة على بعد أمتار، ومنها تقدر تطلب الأكل اللي على مزاجك. المنيو بـ تقدم تنوع كبير لدرجة كان صعب نختار أكلنا. مانشو ووك عنده كل الأكلات المعروفة، من سبرينج رولز وفراخ مقلية wontons لغاية فراخ سويت & ساور، وكمان بـ يقدم أكل للنباتيين والأطفال، وبكده يعتبر مكان مثالي لكل الأسرة. في الآخر رسينا على كومبو 2 اللى بـ (29 جنيه) عبارة عن فراخ بصوص الفلفل الأسود مع اختيارك من الأرز أو النودلز، طلب من النودلز السبايسي (16 جنيه)، كمية من الأرز بالبخار (10 جنيه) وفراخ بصوص السويت & ساور (38 جنيه). اختيار "كومبو 2" كان هائل من ناحية الطعم والكمية، والأحلى كمان كان قطع الفراخ المدخن الطرية ومعاها قطع الفلفل الأخضر، وكلهم عليهم صوص ثقيل هائل قدر يضيف نكهة قوية من الفلفل الأسود والشطشطة، كل الكلام ده كان معاه شوية أرز حلوين بالبسلة والجزر؛ فعلًا كانوا إضافات رائعة. نحب نقول أن أحلى حاجة من وجهة نظرنا كانت السبايسي نودلز الطرية بقوامها السميك جدًا، الطبق كان فيه قطع خضروات زيادة مع الطعم اللذيذ المميز للصويا صوص. الكمية الإضافية من الأرز الأبيض صحيح طعمها تقليدي، بس كميتها ممتازة. أخيرًا، الفراخ بصوص السويت & ساور كانت خليط رائع من اللون البرتقالي مائل للأحمر من الطعم المسكّر لقطع الأناناس مع مزازة الصوص والخضروات المشكّلة. بالنسبة للحلو، طلبنا واحد من أشهر الأطباق في المنيوFried Banana in Honey  بـ (11 جنيه)، اللي صحيح كميته كانت قليلة، بس طعمه لذيذ وطري نتيجة غرقانه في العسل وكمان كان سخن من الداخل. الأسعار هنا غالية شويتين، بس الأكل هائل بطعمه اللذيذ وكميته الكبيرة، وصحيح موضوع المطاعم في المولات بـ يعمل لنا حساسية، بس مع أكل مانشو ووك البسيط، الاختيارات المتنوعة والجودة العالية، الموضوع فعلاً يستاهل.

...

شاهد المزيد
مواضيع خاصة

دليل أحداث نهاية الأسبوع: مهرجان السعادة، وكايروكي فى ميوزيك تينت، واليوم العالمي للصحافة، ومعرض الساقية للكتاب

أخيرًا الويك إند.. أخيرًا الفسح.. أخيرًا خروجات وترويح عن النفس، الأسبوع ده فيه فعاليات وحفلات كثيرة جدًا، ممكن نستعرضها معاكم لكن فيه أكثر منها بكثير فى أجندة كايرو