مطاعم

لان يوان: مطعم صيني بسيط ثمنه فيه فى المعادي
اصدرت في: 22/01/2015

وسط منافسة شرسة بـ تشهدها مطاعم القاهرة، شارع 9 في المعادي يعتبر من أصعب المناطق اللي يقدر فيها مطعم يكبر وينافس. جزء من المشكلة سببه الإيجارات المولعة، وطبعًا المشكلة الأساسية أن مهما كان نوع الأكل، أكيد هـ تلاقى مطعم ثانى جنبه بـ يقدم نفس الكلام. "لان يوان - Lan Yuan" موجود بقى له فترة فى المعادي، صحيح الأكل الصيني فى مصر عادة تكلفته بـ تكون زيادة عن المفروض، لكن لان يوان بـ يهتم بجودة الأكل والسعر أكثر من تقديم "تجربة" مختلفة. المهم، المسافة من لان يوان للمترو اللى بـ يهز العمارة بأكملها مش أكثر من 5 متر. المطعم عادي جدًا جدًا، مافيش أي نوع من الأجواء، والفضل يرجع للديكورات القديمة والأثاث العتيق. رغم أننا شوفنا مطاعم كثيرة انهارت بسبب أجوائها العادية، لكن لان يوان قدر يخرج من المعادلة، يبقى أكيد السر هنا حاجة لها علاقة بالأكل، بعد رحلة استكشاف فى المنيو الورقية، ما قدرناش نطلع بحاجة مميزة، فاستقرينا على الأطباق الآسيوية التقليدية. طلبنا من فواتح الشهية Fried Won Tons (11 جنيه) وChicken Satay (23.75 جنيه). أما بالنسبة للأطباق الرئيسية، طبق من شرائح البيف بصوص المحار (45 جنيه) وكريسبى تشيكن بالصوص البني (45 جنيه)، مع إضافة أرز مقلي بالبيض والخضروات (13 جنيه) ونودلز مقلية بالخضروات (17.99 جنيه). بعد شوية، وصلت فواتح الشهية، كمية Won Tons كانت كبيرة ومقلية لدرجة قرمشة رائعة. التشيكن ساتاي صحيح كانت طرية وعصارية، لكن صدمتنا بنكهة الكاري القوية. البيف بصوص المحار كان موضوع مختلف، قُدم معاه خضروات مقطعة وصوص محار لذيذ، ورغم أن اللحم كان ناشف شوية، لكن الموضوع ده كان فى صالح الطبق، الوجبة اللذيذة اكتملت مع الأرز المقلي المنفوش. نفس الكلام بالنسبة للكريسبي تشيكن وكميته الكبيرة، وعليه صوصنا المفضل يومها -الصوص البني- وكمان النودلز قدرت تضيف له الكثير، ورغم أنها كانت جافة شوية، لكن برضه تعتبر وجبة ممتازة. المفاجأة الحقيقية مش بس أكل لان يوان الأحسن بمراحل من المكان، أسعار الأكل كانت مدهشة، اليومين دول عاملين تخفيض 12%، وشيكنا بعد الخصم كان عامل أكثر من 150 جنيه بحاجة بسيطة، ودى نقطة تتحسب لصالح لان يوان.

...

كوكيو تشيكن: فراخ مقلية على الطريقة الكورية فى المعادى
اصدرت في: 21/01/2015

وسط رحلتنا للبحث عن أكلات جديدة، قدرنا نروح كل مكان، من الشوارع الصغيرة البسيطة لغاية الفنادق الخمس نجوم، الربط بين طعم الأكل اللذيذ والأسعار الغالية مش شرط فى مصر، وأحلى حاجة لما تلاقى جوهرة مدفونة فى طريقك من غير ترتيب. كنا سمعنا إشاعات عن مطعم كورى جديد فى المعادى، المنيو بتاعته كلها فراخ مقلية، حاولنا نشوف أى معلومات أو تقييم للمطعم على الإنترنت أو بلوبيدجز، لكن فى الآخر ما وصلناش لنتيجة. بعد مكالمات مع أصحابنا اللى حكوا لنا عنه، وصلنا تقاطع شوارع 218\231، وسط منطقة فيها مطاعم صب واى، ستافولتا وتابلا لونا، احتاجنا ثلاثين دقيقة علشان نوصل "كوكيو تشيكن - Kokio Chicken"، وبصفتنا من سكان المعادى، خليك واثق أنك مستحيل هـ تلاقيه بالصدفة. مكانه بالتحديد فى ركن مهجور وراء سوبر ماركت مترو فى شارع 232. المطعم حجمه متواضع جدًا، بحوائط لونها أخضر فستقى وديكورات معاصرة شكلها بعيد عن الطابع الكورى، وقت زيارتنا كان فيه عائلة كورية واحدة بـ تأكل هناك، وده يعتبر دائمًا شيء مريح، زى ما توقعنا، المنيو مكونة من ثلاثة أطباق رئيسية، فرخة/ نصف فرخة، تشيكن ستريبس وتشيكن وينجز، والأسعار ما بين 80: 140 جنيه على حسب فرخة كاملة أو نصفها بس. غير كده، عندهم أطباق جانبية من البطاطس، والبطاطا الحلوة والكرنب. الصوصات الموجودة تشمل صوص حار، صويا مقلية، بصل مقلى وبصل أخضر. طلبنا 20 قطعة ستريبس (140 جنيه) و10 قطع أجنحة الصويا المقلية (80 جنيه) مع اثنين بطاطس (30 جنيه). صحيح الأسعار شكلها غالي من أول وهلة، لكن الكميات بصراحة كانت ضخمة. الستريبس السادة كانت مقلية تمام، وكانت طرية وعُصارية من الداخل، ومقرمشة من الخارج. نفس الكلام بالنسبة لأجنحة الصويا المقلية، اللي طعمها كان أحلى بفضل الصويا. البطاطس المحمرة للأسف كانت أقل من مستوى الأكل، بقرمشة بسيطة من الخارج تناسب حجم القطع السميكة. المُلخَّص؛ المطعم كان نظيف جدًا وفيه جرسون واحد كان كافي جدًا بالنظر لحجم المطعم، خصوصًا أن وقتها كانوا ترابيزتين بس اللى فيهم ناس، الأكل كان لذيذ، غالى شوية، وعمومًا التجربة بشكل عام كانت هائلة.

...

عيش وملح: أكل إيطالي رائع وخدمة متميزة في وسط البلد
اصدرت في: 21/01/2015

الحقيقة أننا كمحررين لكايرو 360 بـ نفرح جدًا لما بـ نكتشف مكان جديد، خدماته كويسة وأسعاره معقولة، والحقيقة أننا ما توقعناش خالص أن مطعم في وسط البلد واسمه "عيش وملح" يبقى بالروعة دي. المحل في وسط البلد أمام المعبد اليهودي، يعني حضرتك بـ تبقى قاعد كده وفيه شباك مفتوح ولونه أحمر بـ يطل على المعبد، أما الديكور فالحقيقة أنه عجبنا جدًا برغم أن هو عصري، ومش متأثر قوي بجو وسط البلد وعراقته إلا أن اللوحات اللي مرسومة على الجدار كفيلة أنها تحسسك أنك في مكان ثاني خالص، وده اللي حصل فعلًا. بعد ما قعدنا صاحبة المحل بنفسها، اللي واضح من لهجتها أنها مش مصرية جابت لنا المنيو، وهو كان مجرد ورقة مطبوعة بالعربي والإنجليزي، أجمل حاجة فيه أنه كله أكلات إيطالية مغرية لأقصى درجة، وأسمائها مكتوبة بالإيطالي برضه، ولولا أن فيه ترجمة للمحتوى تحتها ما كناش فهمنا حاجة، هـ تلاقي المشروبات العادية ما بين قهوة وشاي وعصير وأعشاب، وكل أنواع المكرونة والبيتزا، ووجبات السمك واللحم والدجاج. غير المنيو بـ يبقى فيه كل يوم شوربة وفاتح شهية خاصة باليوم، أول ما سمعنا اسم المقبلات من صاحبة المحل اللي كانت بـ تأخد طلبنا بنفسها ما قدرناش نقاوم خالص الحقيقة، وهو كان رافيولي باليقطين pumpkin ravioli بـ 45 جنيه، الرافيولي للي ما يعرفوش بـ يبقى قطع عجينة جواها الحشو وبـ تتغلي على نار هادئة، الحقيقة أنه كان نجم اليوم الرافيولي قُدم مع صوص الكريمة الخفيف وعين الجمل والبقدونس، دي ما كانتش مقطوعة موسيقية بارعة لبيتهوفن، دي كانت رقصة إيطالية كلاسيكية مليانة نكهات، وطعم اليقطين ما كانش مسكر زيادة عن اللزوم بل بالعكس طعمه خفيف ومنعش ويخليك تخلص الطبق وتبقى عاوز ثاني. طلبنا كمان عيش بالروزماري وصوص الريحان والثوم Focaccia verde بـ 7 جنيه، واللي اقترحته علينا لأنه شبه عجينة البيتزا بس البيتزا الإيطالية الرفيعة مش اللي متعود عليها الشعب المصري، ودي كانت أول مرة نذوق فيها عيش بالروزماري والحقيقة أنه كان سخن ولذيذ ورفيع، أما صوص البيستو اللي كان مكون من ريحان وثوم فكان حلو قوي برضه، بس ما ننصحش به مرضى القولون لأنه فيه ثوم كثير. بعد كده طلبنا مكرونة بصوص الكريمة والمشروم والدجاج Tagliatelle Pollo بـ 45 جنيه، والصوص بتاعها كان خفيف صحيح كان فيه بعض قطع المشروم مستوية أقل من اللازم، بس بشكل عام الطبق كان حلو قوي، وحجمه كبير. كمان طلبنا مكرونة لازانيا بولونيز Lasagne Alla Bolognese بـ 39 جنيه،  وبرغم أن طعم الجبنة كان لاذع شوية إلا أن اللزانيا كان حلوة جدًا، بس مش خفيفة خالص ومحتاجة حد عنده صحة. أما بقى أفضل حلو ممكن تأكله في حياتك هـ يبقى أكيد عند "عيش وملح"، مبدأيًا ده أول مطعم نروحه نلاقي عنده بيناكوتا واللي ناس قليلة قوي بـ تعمله في مصر، ودي بـ تبقى عبارة عن جوز هند ولبن وفاكهة، بس إحنا فضلنا نطلب التيراميسو بالطريقة الإيطالية الأصيلة بـ 25 جنيه ونجربها بعد حيرة وسط كل الحلويات اللي هناك، التيراميسو قدمت باردة وجواها قطع بسكويت إيطالي متشرب إكسبرسو علشان كده تحسها شبه الكيك أكثر من البسكويت يعنى المزاج كله لمحبي القهوة بس في نفس الوقت طعمها مش حاد، أما الكريمة فدي أكثر كريمة سلسة ولذيذة ممكن تأكلها في حياتك، حاجة كده تبهرك برشة النسكافيه والكاكاو من فوق وشكلها المغري، كأنك بـ تأكل حاجة جميلة عاوز تفضل تأكلها لأطول مدة ممكنة علشان تفضل مستمتع ومنسجم معاها. طبعًا بما أنه لا غنى عن المشروبات في الجو ده طلبنا شاي بالمرمرية بـ 12 جنيه، وللعلم برضه المرمرية مش أي حد بـ يقدرها ويعرف طعمها المميز مع الشاي، ودي من الحاجات اللي مزجتنا هناك، وهوت شكوليت  بالمارشميلو بـ 16 جنيه، بس هو كان أشبه بالكاكاو أكثر منه هوت تشوكليت. بشكل عام "عيش وملح" تجربة متميزة، لازم تجربوها وتستمتعوا بكل طلب على حدة، لأنها أكيد مش هـ تبقى آخر مرة تروح هناك، خاصة أن المكان يشجعك أنك تروحه لو عندك شغل وعاوز تخلصه في مكان هادئ وبـ يقدم أكل لذيذ، أكيد لازم تعدي عليهم وتستمتع بالجو الإيطالي الدافي.

...

بيسترو تمارا: الأكل اللبنانى الأصلى وصل كايرو فيستيفال سيتى
اصدرت في: 19/01/2015

الأكلة اللبناني مستحيل نقدر نقول لها لأ. بطريقة ما بـ تقدر تكون خفيفة وفي نفس الوقت كافية لإشباع أي اشتياق لأكلة دسمة من اللي هى، بيسترو تمارا واحد من أحدث المطاعم فى القاهرة، واللي قدر يحقق شهرة واسعة بصفته مطعم لبناني، دلوقت فتح أحدث فروعه فى القاهرة الجديدة، وإحنا بدورنا ما فوتناش الفرصة. تمارا بـ يقدم مكان صغير مقفول كان مليان على آخره وقت زيارتنا، بجانب قعدة منعشة فى الخارج، بـ تطل على نافورة كايرو فيستيفال الراقصة الشهيرة. الطابع العام للمكان يغلب عليه الشكل العربى المودرن، مع نجف مبهر وأثاث شيك، الجرسون وصلنا لمكاننا المكوَّن من كراسي معدن ملونة مش مريحة. الغريب أن مافيش أي منيو قُدمت لنا لغاية ما طلبناها من واحد من الجرسونات المشغولين باستمرار. تمارا بـ يقدم ما لذ وطاب من الأكلات اللبناني، من المناقيش اللذيذة (30 جنيه) وشاورمة رائعة (40: 60 جنيه)، لعدد من الاختيارات المشوية، أطباق فريك (20: 35 جنيه) وفتّة (55: 80 جنيه)، قدر قسم الحلو عندهم يغرينا، وبعد نظرة سريعة، اختارنا طبقهم الشهير غزل بيروت (45 جنيه) وآيس كريم بالتوت والكاجو (30 جنيه). أطباق الحلو وصلت سريعًا بعد كام دقيقة، ولازم نقول أن طريقة التقديم كانت هائلة، غزل بيروت قُدم على شكل بولتين آيس كريم زبادي بالمستكة عليهم غزل بنات بنكهة المستكة ومرشوش عليها فستق مطحون. مع أول قضمة، عرفنا أن طعمه أجمد كمان من شكله الرائع، وده بالرغم من الطعم المسكّر شوية، آيس كريم الزبادي عبارة عن 3 بولات، وكان أقل مستوى من الغزل وكمية الكاجو فيه قليلة، لكن مافيش شك أنه كان منعش. المشكلة الرئيسية من غير كلام كانت الخدمة؛ كان لازم نطلب الشيك مرتين وبرضه وصل بعد فترة. علشان نلخص الموضوع، إبداع تمارا فى التصميم الشرقي للمكان كان هائل؛ تصميم المكان بصراحة مبهر. غزل بيروت يعتبر من أكثر الحلويات المبتكرة اللى جربناها من فترة. من وجهة نظرنا، كل اللي محتاجينه فى تمارا هو شوية انضباط فى منطقة الخدمة وبكده يستحق العلامة الكاملة.

...

تشيكن دوت كورن: دجاج بلا نكهة وتتبيلة محروقة في المنيل
اصدرت في: 18/01/2015

بـ نلاقي مطاعم كثير بـ تحاول تقلد تتبيلة الفراخ المشهورة "كنتاكي" في القاهرة، واللي أغلبهم بـ يفشل للأسف، تشكين دوت كورن – chicken dot corn من المطاعم دي، علشان كده ما تنخدعوش بمظهر المطعم أبدًا لحد ما تذوقوا بنفسكم. لما دخلنا المطعم اللي في Nile blue blue، والحقيقة أنه كان فرصة كويسة أننا نكتشف أكثر من مكان جديد هـ نكتب لكم عنهم في الفترة الجاية إن شاء الله، المكان حلو وكبير على نافورة في وسط المكان، الأضواء بالليل جميلة عليها جدًا، وشكل الفلاير يخليك تحس أنك هـ تأكل أجمل دجاج في حياتك. المنيو معتمد على طلب الوجبات العائلية، وبجانبها فيه ساندويتشات مختلفة، وأرز بالخضروات والدجاج وسلاطات. فطلبنا وجبة لانش اللي مكونة من 4 قطع من الدجاج المقرمش وسلاطة الدرزل والصوص المميز مع الخبز والبطاطس بـ 28 جنيه، وchicken wrap اسمه سموكد تورنيدو بـ 21 جنيه، مكون من قطع الدجاج المقرمش مع الجبنة الشيدر وشرائح الديك الرومي المدخن في خبز التورتيلا مع الخضروات. أول ما الأكل وصل الحقيقة كان سخن جدًا وإحنا كنا جعانين قوى، لكن أول ما بصينا على حجم الفراخ صُدمنا صدمتنا الأولى، هم المفروض 4 قطع 2 منهم دبوس بحجم عقلة الأصبع وجناح أكبر من عقلة الأصبع بحاجة بسيطة، والباقي برضه كان وراك الدجاجة أما الصدر فتقريبًا هم ما سمعوش عنه قبل كده ولا عن حجمه. نيجي بقى للصدمة الكبرى التتبيلة، يا ترى إيه إحساسك وأنت جعان، ورائحة الأكل في مناخيرك وبـ تأكل أول قضمة، تلاقي طعمها استغفر الله العظيم يا رب جبس، أو محروق، يعني هي من كثر ما كانت ناشفة جدًا ومن غير طعم مش عارفين نوصفها الحقيقة، أما الصوص المميز اللي كانوا بـ يقولوا عليه، فده اختراع جديد جدًا لسه نازل في السوق اسمه كاتشب، ياه تخيلوا! فبما أن الجيش قال لك اتصرف، شيلنا الجلد اللي فيه النكهة وأكلنا الدجاج بس، اللي كان مليان دهون مش عارفين إزاي. ده غير أن مع أول قضمة جاءت قطة تشاركنا الطعام، اللي استمتعت به جدًا خاصة أنها كانت من نوع القطط اللي بـ يطلع فوق الترابيزة مش بـ ينونو بأدب تحت. المهم بعد التجربة الأليمة دي قلنا نجرب الساندويتش والحمد لله طعمه كان حلو، برغم أن التتبيلة كانت قليلة برضه، بس ده اللي عرفنا نأكله. الحاجة الوحيدة اللي نقدر نقول أنها كانت حلوة، هي التشيز كيك بالبلوبيري بـ 11 جنيه، لأنها كانت خفيفة ومنعشة، وجاهزة عندهم في الثلاجة.

...

ساكورا سوشى: أقدم مطعم يابانى فى المعادى
اصدرت في: 15/01/2015

مافيش شك أن المطبخ الياباني يعتبر من أكثر المطابخ المهضوم حقها فى مصر، الموضوع أكبر من مجرد أكلة سوشى، لكن فى ظل تجميع كل المطابخ الآسيوية فى مطعم واحد بـ يقدم أكل تايلاندى، وكورى، وياباني وصيني، بـ تزيد صعوبة تمييز الفرق بينهم. "ساكورا سوشى - Sakura Sushi" هو واحد من أقدم مطاعم المعادي. فى أول زيارة لنا فى 2010، في عز موضة السوشي فى القاهرة، تجربتنا هناك كانت ممتازة، ومن هنا قررنا نعمل زيارة جديدة للمطعم الصغير جدًا فى شارع 231 –جنب ستافولتا– ونشوف السنين عملت إيه فى المطعم الياباني المحبوب. مافيش تغيير تقريبًا فى ديكورات المكان عن جو المطاعم العائلية العادي، لكن الجرسونات هناك محتفظين بروحهم اللطيفة زى زمان، ورتبوا لنا مكان بسرعة وعرضوا مساعدتنا فى الاختيار من المنيو. من بين اختيارات مثيرة من الشوربة، والسلاطات والمقبلات، المنيو كمان تشمل عدد من الأطباق الرئيسية اللذيذة منها تشيكن كاتسو وسلامون ترياكي، مع أرز، نودلز ومنيو للسوشي. علشان نأخذ فكرة عامة، طلبنا هانا كومبو (130 جنيه)، المكون من 24 قطعة سوشي مقسمة إلى 10 سوشي رولز، 8 كاليفورنيا رولز و6 ماكي رولز من اختيارك، بالإضافة لطبق بيف ترياكى (60 جنيه) وطلب أرز مقلي بالخضروات (10جنيه). وقت التحضير كان سريع نسبيًا والأكل كان شكله لذيذ لمّا وصل. أكثر حاجة مميزة من بين الهانا كومبو كانت الكاليفورنيا رولز المقرمشة والمكوَّنة من شريمب تيمبورا، كابوريا وصوص ترياكى لذيذ، وكمان الفيلادلفيا رولز، المكوَّنة من سلامون وكريمة الجبن. صحيح السوشي كان طعمه لذيذ، وكمان حجمه مناسب، لكن كل قطع السوشي كانت غرقانة فى صوص الصويا أو بـ تتفكك قبل ما توصل للفم. الترياكى بيف كان واحد من أحلى الأطباق من حيث إضافة الترياكي صوص اللى جربناها فى حياتنا. اللحم كان صعب المضغ شوية، لكن المشكلة الأكبر كانت كمية الأكل القليلة بالمقارنة بسعره (60 جنيه). بعيدًا عن أن الأرز المقلي كان إضافه هائلة للبيف، غالبًا ده أحلى أرز مقلي أكلناه فى أى مكان، ويقدر ينقذ أى طبق رئيسي مهما كان ضعيف. خلينا نتكلم كمتخصصين، إحنا كنا متوقعين أكثر شوية من ساكورا؛ زمان كان الجو غير المريح بشكل عام بـ يعوضه الأكل والخدمة الممتازين، وساكورا لسه محتفظ بالكلام ده، لكن ينقصه بس يضبط شوية حاجات بسيطة.

...

أيادينا: امتياز المطعم اللبنانى في فرع جديد فى جاليريا 40 الشيخ زايد
اصدرت في: 14/01/2015

روحناه قبل كده مرتين (منهم مرة فى رمضان) فى الفرع الأول فى هليوبوليس فى شارع كليوباترا، المرة دي رحناه فى اللحظات الأولى من بداية عام 2015 فى الفرع الجديد فى جاليريا 40 بالشيخ زايد، المطعم موجود فى المبنى بالداخل، بـ تدخل من الباب وتمشي شوية لحد الحائط المشهور هناك اللى مليان زرع هـ تلاقيه على اليمين، اتخضينا شوية لما لقينا المكان من قبل ما ندخل مليان دخان، وفيه رائحة رائعة للأكل شدتنا على أقرب كراسي وترابيزة. المكان كان مزدحم، وحركة الجرسونات بلا توقف، المنيو لبنانية من بلادها وفيها أصناف مختلفة كمان ممكن تعرفوها من صفحتهم على الفيسبوك، قعدنا فى حيرة فترة عقبال ما اختارنا لكن أول حاجة شدتنا وطلبناها كانت شوربة عدس بالسبانخ (20 جنيه)، لأول وهلة افتكرناها شوربة العدس العادية، لكن هى عبارة عن شوربة فيها عدس أبو جبة البنى ومعاها سبانخ وقطع بطاطس وجزر مكعبات، طلبنا كمان سلاطة فتوش (25 جنيه)، ومن المقبلات حمص بشاورما اللحم (38 جنيه)، أما من الأطباق الرئيسية ميكس جريل (110 جنيه) وكبة لبنية (87 جنيه) بـ ينزل معاها أرز. بعد ما طلبنا نزل لنا عيش صغير مدور مش متذكرين اسمه على حامل شكلها مبتكر بثلاثة أنواع Dipping هى الثومية وزيت الزيتون بالسمسم وزيتون أخضر، وزجاجة مياه (كبيرة بـ 14 جنيه)، أول حاجة لازم نقول أن شوربة العدس بالسبانخ اختراع، ما كناش متخيلين أنها هـ تكون جامدة كده لدرجة أننا جبنا الطريقة من على الإنترنت وعملناها فى البيت، طعم الحامض مع العدس والسبانخ ومكعبات البطاطس والجزر تخلى من الشوربة دي منافس لشوربة العدس المصرية للقضاء على البرد. سلاطة الفتوش ذوقناها فى مطاعم لبنانية كثيرة، لكن المرة دي طعم دبس الرمان مع الحامض والمكونات كانت أكثر من رائعة، اهتمام بالتفاصيل وفى الكميات، فما بالكم باقى الأطباق؟ وده بالفعل اللى لقيناه، اللى كانت نجم الترابيزة الكبة اللى كان جواها صنوبر أضاف للطعم كثير وكمان صوص اللبن كان رائع، كنا بـ نحطه على كل حاجة بـ نأكلها، الميكس جريل كان أكثر من رائع برضه، طعم اللحم وخاصة كفتة الفراخ مع تتبيلتها وهمية، الكمية كبيرة ممكن اثنين يشاركوا فى الطبق، سلاطة الحمص مع الشاورمة ما تتخيرش عنهم برضه. ختمنا قعدتنا بسموزى خوخ (28 جنيه) وغزل البنات (45 جنيه) المكون من آيس كريم مستكة معاها غزل بنات وفستق، لو فيه كلمة أكبر من وهمية كنا قلناها على التحلية دي، كل ما تحط غزل البنات فى فمك بـ يذوب مع طعم المستكة والفستق وبـ ينقلك لمكان كده خيالى مش هـ تحس به إلا وهى فى فمك، وبالتالى بـ تخلص قضمة تلاقى نفسك بـ تجرى تأخذ واحدة ثانية بسرعة لحد ما الطبق يخلص وتلاقى نفسك ضارب بوذ، السموزى كان حلو برضه لكن ما استمتعناش به زي غزل البنات. من الآخر التجربة كانت استثنائية، إحنا لفينا على مطاعم لبنانية كثيرة لكن طوال عمرنا هـ نفتكر تجربتنا فى "أيادينا"، كل حاجة مضبوطة بالمللى ومافيهاش غلطة.. المكان ده إضافة لجاليريا 40 ونتمنى له دوام النجاح!

...

كهرمان: دائمًا عامر بالأكل المصري الأصيل في المعادي
اصدرت في: 13/01/2015

في الفترة الأخيرة انتشرت كثير في القاهرة مطاعم مصرية بنفس الأكلات المعروفة، وبرغم أن المفروض الأكلات دي في كل بيت مصري، إلا أن المطاعم دي نجحت جدًا، وده إن دل على شيء، هـ يدل على أن قدرات ستات البيوت في الطبخ المصري بـ تتضائل، بس ما علينا. للأسف يا جماعة لما وصلنا مطعم "كهرمان" فى المعادى النور كان مقطوع، لكن قبل ما نلف ونرجع ثاني صاحب المحل بنفسه كان على الباب وقال لنا أن النور جاي على طول، ومنعًا للإحراج دخلنا علشان نقعد على ضوء الكشافات، ونعيش في جو شاعري، بس ده للأسف ما خلاناش نشوف الديكور ولا أي حاجة في أول نصف ساعة من دخولنا. المهم المنيو كان غني الحقيقة بالمقبلات والأكلات المصرية الأصيلة ما بين مشويات وشوربات وطواجن فاختارنا كبداية طبق مقبلات مشكلة بـ 45 جنيه، وبعد كده طلبنا طاجن ملوخية بدون لحم بـ 17 جنيه، وحمام محشي فريك بـ 35 جنيه، وطبق أرز بسمتي بالمكسرات بـ 9 جنيه. بعد ما دخلنا بحاجة بسيطة وطلبنا الأكل من الجرسون اللي كان خدوم جدًا، قُدم لنا عصير اليوسفي اللي طلبناه والحقيقة أنه كان طعمه حلو جدًا، فوق ما توقعنا علشان ده مطعم مش كافيه، وفوجئنا أنه شاله من الحساب وخلاها مجاملة من المكان، وبعد كده قدم لنا سلاطة طحينة بـ 4 جنيه، وعيش مخبوز طازة وسخن ومقرمش، والحقيقة أننا استمتعنا جدًا بالاثنين لأننا كنا جعانين جدًا، بعد حوالي ربع ساعة، جاء طبق المقبلات وباقي الأكل. طبق المقبلات كان مكون من محشي بكل أنواعه ورقاق وممبار، بغض النظر أن الكمية كانت قليلة جدًا على السعر لأنه طبق فيه حوالي 6 محشيات و1 محشي كوسة و2 فلفل إلا أن الممبار كان ملك الطبق ده، لأن طعمه كان وهمي، هو وورق العنب اللي بدلناه بالباذنجان، لكن الرقاق للأسف ما عجبناش قوي. نيجي للمفاجأة بقى.. كهرمان كنوع من أنواع الضيافة بـ يقدم لك الملوخية والشيف بـ ييجي بنفسه يحط لك الطشة وبدل ما يشهق بـ يقول لك "دائمًا عامر يا فندم" مع ابتسامة لطيفة، الحقيقة أن الموضوع ده عجبنا قوي، وعجب الحاضرين حولنا كمان اللي أغرتهم رائحة الملوخية، طبعًا إحنا كل ده في الضلمة، طعم الملوخية الجميل مع رائحتها مع سخونتها، كان فوق الرائع ما خلاناش نركز أن كمية الثوم كانت كبيرة شوية على الطاجن، الحمد لله النور جاء وقدرنا نشوف الملوخية ونشوف السمن الكثيرة والثوم الكثير برضه، بس كنا قربنا نخلصها خلاص. لفت انتباهنا بقى ديكور المحل اللي معلق حاجات احتفالاً ببداية العام الجديد، وأنه معلق الشعار بتاع المحل في أكثر من مكان "دائمًا عامر". المهم انتقلنا للحمام المحشي اللي كان سخن وجميل ممكن بعض القطع كانت عاوزة تستوي زيادة بس بشكل عام كان متبل ببراعة وحشوة الفريك كانت ممتازة، وفي وسط ما إحنا بـ نأكل مع الحمامة ظهرت بنوتة فجأة من حيث لا ندري معاها بخور وبـ تقول لنا "دائمًا عامر"، الحقيقة برغم الخضة إلا أنها كانت حركة لطيفة. طبق الأرز بالمكسرات ما عجبناش خالص للأسف لأنه كان بالكاري وكان بلا أي نكهة، ننصحكم بلاش منه، ابقى اطلبوا أرز عادي أو ورق عنب. مطعم كهرمان لسه فاتح جديد في المعادي، وزي أي مطعم فاتح جديد بـ يبقوا مهتمين بكل التفاصيل، بس مما لا شك فيه أن الضيافة هناك مصرية أصيلة من أول الابتسامة على الباب لحد المشروبات المجانية والاهتمام بالزبون من أول لحظة لآخر لحظة.. كهرمان هـ تحسسك أنك قاعد في بيتك.

...

باستا مانيا: أطباق إيطالى بسيطة فى داون تاون قطامية مول
اصدرت في: 11/01/2015

آخر حاجة ممكن نقولها على مشهد الأكل القاهرى أنه بـ يعانى من نقص فى عدد المطاعم اللى بـ تقدم أكل إيطالى، أما موضوع الأكل الإيطالى الأصلى فله قصة مختلفة تمامًا. الغريب فى الموضوع أن "باستا مانيا – Pastamania" سلسلة مطاعم من أصل سنغافورى تواجد فى مكان مستخبي فى داون تاون مول القاهرة الجديدة. المطعم مش مميز من الخارج بسبب شكله التقليدى، على الناحية الثانية، المكان من الداخل مريح وهادئ، وتشعر أنه واحد من المطاعم العائلية اللطيفة، أول ما وصلنا، قدم لنا الجرسون منيوهات وعرض يساعدنا فى اختيار الأطباق. المنيو شاملة كل الأطباق الإيطالى التقليدية؛ مقبلات مألوفة، مكرونات مختلفة، بيتزا، ساندويتشات بانينى وعدد بسيط من اختيارات الحلو. المنيو بسيطة ومباشرة، وبـ تتجنب الأسماء المعقدة. الأطباق الأقرب للمطبخ الإيطالى الأصلى تشمل بروشيتا (12 جنيه)، أجليو أوليو (20 جنيه)، بيف لازانيا (45 جنيه) وجبن جورجونزولا بالمشروم والسبانخ (35 جنيه). عملنا الطلب مع بعض التعديلات على الأطباق، ووعدنا الجرسون أن الأكل يوصل خلال دقائق قليلة. لحسن الحظ، الأكل فعلاً وصل بعد دقائق، يمكن تأخر حاجة بسيطة، لكن عمومًا شكله كان ساخن وطازج. البيستو (بينى) باستا (40 جنيه) كميتها كانت كبيرة ونكهة الثوم الواضحة فى الصوص كانت هـ تبقى هائلة لو الطبق فيه شوية صنوبر زيادة، وهنا طعم الثوم كان طاغى على الطبق. طبق بولّو ألفورنو (73 جنيه)، كان خرافى؛ صدور الفراخ مشوية بامتياز والطلب الجانبى من الخضروات كانت تتبيلته هائلة وكمان طعمها لذيذ. عمومًا، باستا مانيا أثبت نفسه كمطعم لطيف، بـ يقدم أكلات تقليدية تقدر تشبع الاشتياق للمطبخ الإيطالى. صحيح المطعم مش متعمِّق فى الأطباق الإيطالى المعقّدة، لكن الخدمة المميزة والأطباق اللذيذة كانوا كفاية.

...

اكسب! عشاء لفردين في مطعم عثمانلي بفندق كمبنسكي
اصدرت في: 11/01/2015

مطاعم القاهرة متنوعة وكثيرة؛ صحيح مش كلها بـ تقدم أكل يستاهل، بس دلوقت بقيت الاختيارات كثيرة ومتنوعة عن زمان، مطبخ مصري، لبناني أو إيطالي... كله موجود. من المطابخ اللي مش واخدة حقها في الشهرة في مصر هو المطبخ التركي بالرغم من التشابه الكبير بينه وبين مطبخنا المصري، مطعم عثمانلي - Osmanly بفندق كمبنسكي يعتبر المطعم الوحيد اللي بـ يقدم لك أطباق تركية بطريقة فخمة ومميزة. بمناسبة العام الجديد، كمبنسكي بـ يقدموا فرصة لقراء كايرو 360 أنهم يعيشوا تجربة مميزة بعشاء لفردين في مطعم عثمانلي. إيه؟ اكسب عشاء لفردين في مطعم عثمانلي. فين؟ في فندق كمبنسكي، المطعم مش بس له موقع رائع على النيل، ديكوراته التركية كمان تجنن. ليه؟ لأنه الوحيد اللي بـ يقدم أكل تركي على أصوله، أي حد بـ يفهم في الأكل لازم يجربه. إزاي؟ سهلة، كل اللي تعمله أنك تجاوب على السؤال: من أي إمبراطورية مشهورة استوحى مطعم عثمانلي أطباقه واسمه؟ (ممكن نغششك من هنا!) دلوقت؟ ارسل الإجابة على freestuff@cairo360.com مع اسمك وبياناتك وما تنساش تكتب "مسابقة عثمانلي" في العنوان، المسابقة هـ تنتهي منتصف ليل يوم الأحد 8 فبراير 2015، ياللا ابعت لنا بسرعة! تطبق الشروط والأحكام!

...

شاهد المزيد
مواضيع خاصة

السوق القديم: بازارات، ترفيه، أكل وأكثر فى شرم الشيخ

يعتبر السوق القديم، المعروف أيضًا بالمدينة القديمة، واحد من أماكن الجذب الثقافية المثيرة فى شرم الشيخ، خصوصًا اليومين دول بعد ما شهد تطوير كبير. المنطقة الشهيرة دي