مطاعم

لا بيتزا ألا فورنو: اختفاء طعم وجودة الأكل الإيطالي في سيتي ستارز مدينة نصر
اصدرت في: 29/03/2015

المطابخ الإيطالية كثرت قوي الفترة اللي فاتت، منها اللي نجح أنه يوصل الطعم الإيطالي الممتع ومنها اللي فشل في ده، بس "لا بيتزا ألا فورنو – La Pizza Alaforno" اللي كنا رحناها قبل كده في 2013، وكان مستواها جيد، صدمتنا بأنها فقدت المستوى اللي عودتنا عليه، برغم روح المكان اللي يحسسك أنك في إيطاليا والخدمة الجيدة إلا أن جودة الأكل ما كانتش كويسة إطلاقًا. أول حاجة طلبناها كمقبلات كانت Mussels Trio بـ 55 جنيه، وده عبارة عن بلح البحر مع صوص أحمر بالطماطم وبودرة الثوم وكان طعمه وهمي، صحيح كان دسم شوية بس فعلًا لو كنا نقدر نفضل نأكل فيه إلى ما لا نهاية كنا عملنا كده. المنيو مافيهوش اختيارات كثيرة للمكرونة بعكس البيتزا، واختيار واحد بس للرافيولي واللي هو Four cheese ولأننا مش بـ نحب الـ Blue cheese، طلبنا مكرونة Shrimp Fettuccini بـ 62 جنيه، والصوص كان قوامه خفيف لدرجة أنك تشعر أنك بـ تسبح مع الصوص، وكان فيه بعضها مش مستوى كويس، بس ما علينا مش مشكلة يمكن البيتزا تعوض، طلبنا بيتزا ماما ميا بـ 55 جنيه، كانت بالبيبروني المفروض، بس هو كان مستخبي جوه البيتزا في مكان ما، غير أن البيتزا كانت مفتقدة لكمية الموتزاريلا ومليانة جبنة شيدر اللي أفسدت طعمها للأسف. أما الصدمة الكبيرة بالنسبة لنا كانت في الـ Crème Brule بـ 26 جنيه، جمال طعمها كله يكمن في الوش اللي بـ يبقى مليان سكر ولازم يتحرق بدرجة حرارة معينة علشان لما تأخد أول معلقة تسمع صوت تكسير طبقة السكر اللي بـ يبقى لونها بني وجميل، واللي من غيره الطبق كله مالوش أي طعم، وللأسف لما جاء لنا الطبق كان شبه فيه دائرة صغيرة هي اللي مستوية والباقي لونه أصفر، ودي مش بس كانت خيبة أمل بالنسبة لنا، دي كانت قلة مزاج، كأنك عندك حاجة حلوة جدًا، وطعمها حلو، ودمرتها بتفصيلة صغيرة بس هي العامل الأساسي في الطبق. مع الأكل الدسم ده كنا لازم نشرب عصائر طبيعية، طلبنا عصير ليمون بالنعناع بـ 16 جنيه، وعصير برتقال بنفس الثمن، وكانوا كويسين وإن كان نفسنا فيهم سموزي وإن كان الجرسون قال لنا أنه مش متوفر. تجربة الأكل في لا بيتزا ألا فورنو ما كانتش أحسن تجاربنا، نتمنى أنهم يحسنوا الأخطاء دي، لأنهم عندهم كل الأدوات اللي تساعدهم، محتاجين بس إشراف، وحد يهتم بالتفاصيل الصغيرة في الطعم والشكل.

...

بيتزا لا بومبا: تحسن مستوى مطعم توصيل الطلبات فقط في القاهرة
اصدرت في: 26/03/2015

نعتقد أنه من الصعب جدًا تلاقي مطاعم وكافيهات في القاهرة بـ تحافظ على مستواها  اللي بدأت به؛ أما بقى اللي شبه مستحيل أنك تلاقيه، هو مطعم بـ يحسن من مستواه. من ضمن المطاعم اللي حققت شبه المستحيل هو بيتزا لا بومبا، واللي بـ يقدم خدمة التوصيل للمنزل فقط لمنطقة المهندسين والزمالك. آخر مرة كتبنا مقال نقدي عن لا بومبا كان الموضوع شبه مأسوي، لاحظنا أن تقريبًا كل اللي جربناه كان عليه طبقة دهنية فصلتنا من طعم كل حاجة. الحقيقة أننا المرة دي ما تخيلناش أن الموضوع هـ يفرق كثير، بس قلنا نشوف يمكن يكون الموضوع تحسن؛ فطلبنا بيتزا مشروم (38.50 جنيه)، كالزوني (35 جنيه) وبرجر بيتزا ساندويتش (24 جنيه) وأخيرًا نوتيلا بيتزا ساندويتش (20 جنيه). أول حاجة عجبتنا هي الدقة في وقت التوصيل، بعد 45 دقيقة بالضبط وصل الطلب في Packaging حلو، والأهم من كده سخن ورائحته تجنن –بالذات بيتزا المشروم، واللي كان حجمها مناسب لثلاث أشخاص أكلتهم متوسطة. العجينة رفيعة زي البيتزا الكلاسيكية، وعليها صوص طماطم، مشروم، زيتون وجبنة مع رشة زعتر على كل ده. المكونات كلها كانت فريش وطعمها متجانس من غير ما طعم مكون يطغي على الثاني. عيب البيتزا الوحيد أن طرفها كان جاف جدًا، وكبير نوعًا ما مقارنة بحجم القطعة نفسها.    الكالزوني يعتبر كان أسوأ حاجة في التجربة دي، أولًا لأنه ما جالناش بعجينة الحبوب الكاملة زي ما طلبنا، ثانيًا العجينة نفسها كان طعمها غريب وكأنها محروقة. حجم الكالزوني كبير نسبيًا ومكوناته مجموعة من الخضروات زي المشروم، البصل، الذرة الحلوة وزيتون وفلفل مع جبنة موتزاريلا و زعتر، بس للأسف كل اللي لاحظنا وجوده هو البصل، الزيتون والذرة بس وشوية جبنة موتزاريلا مفصولة عن بقية المكونات. البرجر بيتزا ساندويتش كان مميز فعلًا، ونعتقد أنه من هنا ورايح هـ يكون طلبنا المفضل من بيتزا لا بومبا. وهو عبارة عن عجينة بيتزا ملفوفة ومحشوة بالمكونات، حجمه مش كبير ويكفي شخص واحد، ولو أكلتك كبيرة ممكن تحتاج واحد كمان. بجانب المكونات زي صوص الطماطم والجبنة الموتزاريلا، البرجر طعمه مميز جدًا؛ تتبيلته مختلفة عن أي مكان ثاني. بعد كل اللي أكلناه ده، جاء وقت الحلو. وطبعًا بما أننا من عشاق النوتيلا أول حاجة تأكدنا منها أنهم يكونوا مستخدمين نوتيلا فعًلا مش أي بديل ثاني لها وخلاص، وفعلًا اطمأنينا ولكن توقعنا أن النوتيلا تكون سايحة أكثر من كده؛ فبالرغم من أن كميتها كبيرة إلا أنها كانت متكتلة بشكل غريب ولكن نعترف أنه مأثرش على الطعم. في المجمل كتحلية النوتيلا بيتزا ساندويتش حلو لو كانت العجينة أرفع شوية. إجمالًا، تجربتنا مع بيتزا لا بومبا المرة دي اختلفت كثير عن المرة اللي فاتت. صحيح المرة دي كان لنا بعض الملاحظات، ولكن بتحسن مستواه نقدر نقول أننا ممكن نأكل منه ثاني. ونعتقد أن لا بومبا ناجح بالنسبة لناس كثير بكم الـ Social Media اللي معمولة له على الفيسبوك، واللي نعترف أنها مغرية جدًا.

...

الدوار: محل فطائر مخيب للآمال في المعادي
اصدرت في: 25/03/2015

بـ يمر علينا تجارب كمحررين في كايرو 360 سيئة للغاية كان منها تجربتنا مع الدوار. الدوار محل فطير للتوصيل فقط، فاتح في أكثر من فرع في المهندسين ومدينة نصر والمعادي، كانت آخر مرة طلبناه  في 2010، وكانت تجربة جيدة جدًا فـ قلنا نجرب نطلبه ثاني ونشوف هل فضل محافظ على جودته ولا لأ؟ وللأسف ما كانتش تجربة لطيفة بالمرة. في البداية تحمسنا جدًا من المنيو اللي مليان أختيارات متعددة ومختلفة، صحيح الأسعار أختلفت كثير عن زمان بس قلنا يمكن الطعم يعوضها. يعنى تتوه بين أقسام فطائر الحلو وفطائر الجبن بكل أنواعها، وفطائر اللحوم والحوواشي وفيه كمان فطائر مشكل على ذوقك وتقدر تزود عليها اللي أنت عاوزه، وفطائر بيتزا كمان، بس الجزء الجديد كان قسم المعجنات الإيطالية اللي كان مليان أنواع مكرونة شكلها مغري جدًا ومتنوعة. غير أنك ممكن تطلب أن الفطيرة تتعمل بالسمنة البلدي وبـ يتزود مبلغ 10 جنيه على الحجم الصغير، و20 جنيه على الحجم الوسط و30 جنيه على الحجم الكبير. المهم طلبنا، فطيرة بالسوسيس والجبنة ومكرونة نجرسكو وفطيرة نوتيلا. الأكل جاء بعد ساعة ونص بدل 45 دقيقة بس، وده رجع أن النور قطع عليهم على حسب كلامهم. الغريبة أن المكرونة النجرسكو بـ 17 جنيه، كانت تحفة وسخنة، وفعلًا روعة وتقريبًا هي الحاجة الوحيدة اللي عجبتنا برغم أنه تخصص فطائر في الأساس. لأن فطيرة السوسيس بالموتزاريلا بـ 51 جنيه، اللي طلبنا أنها تكون من غير خضار، جائت لنا من غير موتزاريلا كمان، تخيلوا.. فطيرة محشية سوسيس بس، فين الطعم ولا اللون ولا الريحة ولا أي حاجة طيب. كانت خيبة أمل كبيرة الحقيقة مش عارفين نوصف لكم إحساسنا. وآخر حاجة كانت فطيرة النوتيلا حجم وسط بـ 32 جنيه، وكانت مليانة شوكولاتة بس نوعها نفسه ما كانش نوتيلا إطلاقًا، فكانت شغالة بس كمية من غير طعم حلو، ده غير أنها كانت مقرمشة زيادة عن اللزوم. الحقيقة أن التجربة ما كنتش ممتعة إطلاقًا، نتمنى أن الأخطاء دي ما تتكررش، ويتجنبوا يطبخوا لو النور مقطوع بدل ما تتقدم حاجة ناقصة أو مستوية زيادة.

...

كركاس: أجمل أكل لبناني يبهرك في المعادي
اصدرت في: 24/03/2015

في أماكن بـ تجذبك أنك تروحها من اسمها بس وسمعتها الحلوة، وده اللي حصلنا لما عرفنا عن افتتاح فرع كركاس - Caracas الجديد في المعادي، فيلا كركاس في المعادي بألوانها المبهجة والحديقة الصغيرة اللي في مدخل المطعم، مع قصريات الزهور وشكل الكراسي والترابيزات البيضاء، والكراسي اللي شبه كراسي السفرة الأنيقة، المكان كله كأنه لوحة فنية ممزوجة بدرجات الألوان الزرقاء في الأبيض والروز والموف، كمان المكان أغلبه مفتوح إلا داخل الفيلا نفسها، فـ تحس كأنك في مكان جميل ألوانه مريحة للعين وروائح الأكل اللي بـ تشمها تنقلك لمكان ثاني خيالي كله جمال وراحة نفسية. قعدنا في الأول على ترابيزة خارجية مطلة على الحديقة الصغيرة، واللي كان جواها عربية كارو لونها أبيض كنوع من أنواع التزيين، وبدأنا نسأل الجرسون على كذا حاجة ماكناش فاهمنها والحقيقة أنه كان متعاون معنا جدًا. وبعد ما اخترنا الأطباق الرئيسية، كان لازم نجرب المشروبات خاصة أنهم عندهم تنوع غير طبيعي في أصنافها؛ بعد حيرة شديدة جدًا، طلبنا جلابينو بـ 22 جنيه، واللي طعمه يحسسك أنك بـ تشرب حاجة جميلة جدًا وغريبة في نفس الوقت، لأنه مكون من شراب الورد والجلاب (فاكهة لبناني) والمكسرات مع الثلج المجروش، كمان عصير داون تاون بـ 25 جنيه، كان لطيف واللي مكون من أناناس وكيوي وبرتقال، الليمون بالنعناع بقى واللي بـ 20 جنيه، كان طازج ومنعش، أما القهوة اللبناني بـ 15 جنيه، فكان لا يُعلى عليها. طلبنا كمقبلات منقوشة زعتر ولبنة بـ 31 جنيه، وصفيحة جبنة حلومي بحبة البركة بـ 31 جنيه. الحقيقة أن منقوشة الزعتر برغم أن حجمها صغير إلا أن طعمها وهمي خاصة أنه كان عليها من فوق لبنة لبناني طعمها خفيفة ورائع، تخليك مش عاوز تخلص أكل أبدًا، وعاوز منها على طول، أما صفيحة جبنة حلومي، فكانت عبارة عن أربع مربعات عجينة مخبوزين وجواهم الجبنة الحلومي وعليهم حبة بركة من فوق، وكان طعمها رائع برضه. أما بقى التحابيش اللبنانية والبهارات العظيمة وجمال لبنان كله كان في الوجبة الرئيسي، طلبنا دجاج ديجه بـ55 جنيه، وشيش براك بـ 60 جنيه. نحب نعرفكم بشيش براك الأول، واللي هو عبارة عن قطع عجينة صغيرة جدًا، في حجم عقلة الأصبع جواها لحمة مفرومة وبـ يضاف عليها أمامك صلصة طماطم ولبنة وسوميك (توابل لبناني)، وبـ تسيبها لفترة علشان تشرب الصوص، ودوق أجمل طعم ممكن تأكله في حياتك ما بين المزازة والحلاوة والبهارات، شيء لا يصدقه عقل. أما دجاج ديجه، فده طاجن فراخ مشوية بالفريك، كل حبة فيه معمولة بحب، الدجاج كان متبل كويس جدًا ومطبوخ تمام لا مستوي زيادة وجاف ولا نييء، وده كان شيء مبهج في حد ذاته. طبعًا ما قدرناش نقاوم وجود عروس لبنان بـ 39 جنيه، والحقيقة أنها عروسة لبنان فعلًا، وممكن مصر والدول العربية كلهم كمان، وهي أكلة مشهورة في المطاعم اللبنانية بـ تبقى عبارة عن طبقة بسكويت وعليها آيس كريم مستكة وجبل من ما يشبه الحلاوة الشعر، كل معلقة بـ تعمل مزيج ما بين الثلاثة، علشان تستمتع بطعم تحفة ومزاج عالي في صنع الحلويات. تجربة كركاس مما لا شك فيه تجربة رائعة ومبهجة، أكيد مش هـ تكون زيارتنا الأخيرة لهم، وننصح بالذات العائلات اللي بـ تحب تخرج خروجة مختلفة يوم الجمعة، كركاس مالوش حل، لازم تجربوه.

...

ألفي بك: مطعم عمره 80 سنة في وسط البلد ولسه محافظ على سحره
اصدرت في: 23/03/2015

بالنسبة لكايرو360، مفيش حاجة أحلى من المطاعم صاحبة التاريخ والقصة الفريدة. على شارع الألفي في وسط البلد، تاريخ الكنز ده يرجع لسنة 1938، ويعتبر من المعالم الأثرية هناك باعتباره ملتقى الُكتّاب، السياسيين، الفنانين والعلماء. بعد افتتاحه على يد عبد القوي عبد ربه، ألفي بك ظهر في جرنال الأهرام في نسخة 12 ديسمبر 1938 - وقتها الأهرام كانت عبارة عن صفحة واحدة - وأشادوا فيها بقدرته الهائلة على جذب أرقى الطبقات الإجتماعية ساعتها بعد ما فتح بشهر واحد بس، والسبب يرجع للأكل الجامد، الخدمة الممتازة والنظافة في كل حاجة. دلوقتي، المطعم لسه بـ تديره الأسرة تحت إشراف حفيد عبد القوي عبد ربه. بعد ما عدّى عليه كذا جيل، المطعم لسه محافظ على سحره والموظفين هناك بـ يقدموا أحسن خدمة. من هنا، حسّينا بنوع من الزعل بعد ما شوفنا العدد القليل من الزبائن في مكان كان يوم من الأيام من أشهر المطاعم وأكثرها حيوية. أول ما وصلنا ألفي بك، ومن الشبابيك الزجاج الكبيرة، شوفنا النجف اللامع بـ يرفرف فوق مساحة المطعم الكبيرة المجهزة بترابيزات وحوائط مُزيّنة بمنسوجات شرقية ولوحات عليها مشاهد مصرية قديمة. في آخر المطعم، هـ تشوف صفحة الجرنال اللي تكلمنا عليها وفيها صورة لما فتح المطعم. الجرسونات بالجواكيت الحمراء على الطراز القديم فوق قمصان بيضاء كانوا هائلين، وبـ يرشحوا لنا حاجات من المنيو وعرّفونا على أشهر الأطباق وأحسن أنواع اللحوم. نروح على المُقبّلات، واللي طلبنا منها: سلاطة زبادي (7 جنيه) مع طبق سمبوسك جبنة (15 جنيه). بعد كده دخلنا على الأطباق، واختيارنا كان طلب أرز باللحم (13 جنيه) وربع كيلو كفتة (30 جنيه). طلبنا كمان طبق محشي (15 جنيه). أول حاجة وصلت سلاطة الزبادي، بقوامها الخفيف وطعمها المنعش، بس المشكلة كانت مع السمبوسك الجافة نوعاً ما. كمان كمية الأرز باللحم كانت قليلة شوية؛ اللحم مع الصلصة كان مزز ولذيذ، بس ثقيل شوية على المعدة. لو قررت تطلب الطبق ده، أنصحك تطلب طبق تاني معاه. المشاكل دي محصلتش – أو مفيش مشاكل أصلًا – مع الكفتة. الأسياخ الكبيرة فوق فرش من البقدونس كانت عصارية وطعمها روعة، والفضل يرجع للتبيلة والشوي المضبوط. كمان، طعم المحشي الحادق شوية مع خلطة الأرز بتاعته كان ممتاز، ومن هنا، نقدر نقول أن المحشي هو كمان في الامتحان. الأكل عند ألفي بك أكيد تجربة مميزة، خصوصًا لما تتأمل في تاريخ المكان العريق. الكميات ممكن تشوفها قليلة لكن المكوّنات الثقيلة شبعتنا جدًا ومفيش مكان لنفس زيادة. عمومًا، مفيش تغيير في روح المطعم من وقتها، وكده أحسن طبعًا. الأماكن اللي لها تاريخ وروح للأسف بـ تنقرض سريعًا من القاهرة.

...

دراجون هاوس: مطعم آسيوي فقد بريقه في المعادي
اصدرت في: 22/03/2015

المطاعم الآسيوية عددها مش قليل في القاهرة؛ ده بالعكس، كميتها زادت في الفترة الأخيرة، وبقت تقدم كمان مطابخ مش واخدة حقها في القاهرة زي المطبخ الكوري والتايلاندي بالذات. بعد كتابة مقالات كثيرة عن مطاعم آسيوية فتحت جديد، قررنا أننا نشوف مستوى المطاعم الأقدم، واللي المفروض أنها تكون أكثر خبرة واهتمام بأنهم يحافظوا على مستواهم المعهود. من ضمن المطاعم دي مجموعة دراجون هاوس، واللي ظهرت سنة 1993 بفروع كثيرة في مناطق متفرقة في مصر؛ زي القاهرة، إسكندرية وشرم الشيخ. ده بجانب إدارتهم لمطعم إنديا كورنر. في رأينا استمرار المطعم لأكثر من 20 سنة في حد ذاته إنجاز؛ وخصوصًا أنه لسه محتفظ بمكانه في شارع 9 في المعادي، واللي مش من السهل أنك توصله، وكمان بديكوراته القديمة المكونة من اللونين الذهبي والأحمر، مع سجاد أخضر زاهي. تفاصيل الديكور بالنسبة لنا كثيرة، ولكن ما تختلفش كثير عن ديكورات أي مطعم آسيوي نعرفه.   استقبلنا جارسون لطيف وقدم لنا مجموعة المنيوهات المختلفة؛ وبما أن كان نفسنا في أكل صيني، طلبنا ون تون مقلية (16.25 جنيه)، و دامبلينج مقلية على البخار (16.25) كفواتح شهية.   أما كأطباق رئيسية، طلبنا فراخ مقلية حارة بالثوم (48.5 جنيه)، لحم بيف بالبروكولي (55 جنيه) مع أرز مقلي بالبيض (15.5 جنيه) ونودلز باللحم (32 جنيه). بالنسبة لفواتح الشهية، الون تون -واللي تشبه لحد كبير السمبوسك- كانت عجينتها مقرمشة وذهبية، أما الفراخ كحشوة فكانت ممتازة وطعمها حلو جدًا. ما انبهرناش بالدمبلينج زي الطبق الأول؛ لأن الحشوة ما اختلفتش عن حشوة الون تون، ولكن العجينة الخارجية -واللي عادة بـ تبقى أسمك- ما حسناش أنها مقلية بالتساوي من كل الجانب. للأسف من أول هنا والموضوع بدأ يسوء. في مقالنا القديم، عجبنا جدًا اللحم بالبروكولي، بس المرة دي الموضوع اختلف تمامًا. بجانب أن اللحمة كانت مستوية لدرجة مطاطية تخليك بـ تمضغ فيها سنة، الطبق ككل كان فاقد للنكهة لأن ما كانش فيه أي توابل. أما النودلز -والمفروض أنها معمولة يدويًا في المطعم- فكانت هي كمان فقيرة في النكهة، وقطع اللحم كانت بـ تعاني من نفس مشكلة الطبق الأول. صحيح الفراخ المقلية بالثوم ما كانتش بـ نفس سوء الطبقين اللي فاتوا -لأن الفراخ كانت تسويتها أحسن- إلا أن نفس مشكلة التتبيل كانت موجودة، ونعتقد أن أهم حاجة في المطبخ الآسيوي هي التتبيلة. الأرز المقلي بالبيض ما كانش أحسن حاجة قابلنها في حياتنا، ولكن كان معقول... بس. بالرغم من أن دراجون هاوس المفروض يكون رائد في عالم المطاعم الآسيوية، إلا أنه من الواضح جدًا أنه فشل في مواكبة مجموعة المطاعم الجديدة الموجودة على الساحة في الوقت الحالي، وخصوصًا أن جودة الأكل مش بالمستوى المطلوب اللي تخلينا نرجع له ثاني.    

...

حارة 9: جو الحارة المصرية في مطعم وكافيه في المعادي
اصدرت في: 19/03/2015

شارع 9 بـ يتميز دائمًا بأن له مذاق خاص في محلاته والمشي جواه، بس مطعم النهارده مختلف بكل المقايس، لأن مطعم وكافيه "حارة 9" بـ يخطفك لجو الشارع المصري الأصيل أو الحارة المصرية. أول ما بـ تدخل المطعم، هـ تلاقي على يمينك صناديق صغيرة مطعمة بالأحجار الكريمة وسجاجيد ملونة عليها لوحات بـ تعبر عن روح الشارع، غير الترابيزات والكراسي الخشب القديمة اللي تحسسك أنك رجعت بالزمن لقهوة في عصر الثلاثينات. المكان كبير قوي، فيه حديقة صغيرة ملحقة به وفيها ترابيزات وكراسي، بعد كده مساحة مفتوحة ومكان مقفول فيه دور أول ودور ثاني، يعنى عاوز مكان مقفول تلاقي، مكان مفتوح تلاقي، كله تلاقي. المنيو كله أكلات مصرية ما بين كباب وكفتة وطرب وفتة وملوخية وفراخ، كل الأكلات المصرية اللي تحبها، طلبنا كمقبلات سمبوسك بالجبنة (أربع قطع بـ 25 جنيه)، والحقيقة أنها كانت طازة وسخنة وطعمها حلو. بعد كده طلبنا طاجن موزة بالأرز بـ 85 جنيه، واللي عرض علينا الجرسون بدل الأرز فتة بس إحنا فضلنا الأرز وكان طعمها تحفة بالخلطة بتاعتهم، بس كان فيه بعض القطع مش مستوية. طلبنا كمان طبق ريش بتلو وكفتة بـ 100 جنيه، واللي بـ تقدم مع اختيارك من الأرز أو البطاطس أو الخضار، الكفتة كانت تحفة، لكن الريش كانت مليانة دهون كنا نفضل تكون أخف. والحلو كان مختلف جدًا، برغم أننا طلبنا كريم بروليه واللي كانوا توقفوا أنهم يعملوه بس كان موجود في المنيو، بعد كده قلنا نجرب بطاطا حلوة بصوص الكراميل بـ 30 جنيه، واللي قدمت لنا في كأس جميل مع الكريم شانتيه، وطعمها كان تحفة وكانت سخنة، ولو أن طعمها أحلى وهي باردة. طبعًا ما نقدرش ما نطلبش حاجة نشربها، طلبنا ليمون بالنعناع بـ 20 جنيه، وكيوي بالليمون بـ 22 جنيه، وعصير برتقال بـ 22 جنيه، كان طعمهم حلو قوي ومناسب للجو ومنعش. الخدمة هناك ودودة جدًا، والجرسون كان صبور علينا جدًا الحقيقة، وبرغم بعض العيوب اللي شفناها مع الأكل إلا أنه بشكل عام أكلهم لطيف والقعدة تحفة، ننصح به ككافيه أكثر من مطعم. حارة 9 مكان ممتع بـ يدخلك في جو القاهرة القديمة ويحسسك بجو سيدنا الحسين والفيشاوي، ما تترددش أنك تجربه وتعيش الجو ده في المعادي.

...

شوارعنا: مطعم عادي لتوصيل أكل الشارع المصري في المعادي
اصدرت في: 18/03/2015

فيه سبب قوي للشعبية الرهيبة اللي بـ يتمتع بها أكل الشارع المصري، حتّى مع الزيادة الكبيرة في عدد المطابخ والأفكار الجديدة اللي بـ تظهر كل يوم على ساحة الأكل المصرية، واحد من أهم المشاكل اللي بـ تقابل كثير مننا هي النظافة، وده طبعًا بـ يؤثر على جودة الأكل. مطاعم زي "زوبا" ظهرت مؤخرًا وقدرت تأخذ فكرة أكل الشارع وتطوره بشياكة لنسخة أفضل، لكن في نفس الوقت الموضوع بـ ينعكس على الأسعار، وبكده تضيع الفكرة. مع عدد من المطاعم اللي بـ تقع في فئة أكل الشارع النظيف، ظهر على الساحة منافس جديد وهو "شوارعنا"، بعد فرعه الأساسي في المنيل، شوارعنا فتح مطبخ لتوصيل الطلبات في نادي المعادي. المنيو مافيش فيها أي حاجة جديدة أو استثنائية؛ هي نفس الساندويتشات القديمة الجميلة اللي بـ تشوفها على أي عربية أكل مصرية، يعني حواوشي، كبدة وسجق مع سلاطات منها بطاطس متبّلة، باذنجان وطماطم، مع ساندويتشات حلو منها مربى، عسل وقشطة. طلبنا واحد حواوشي (12 جنيه) وواحد كبدة إسكندراني كومبو (18 جنيه) مع ساندويتش حلاوة بالقشطة (6 جنيه) نحلّي به. المدهش أن الأكل وصل لنا بعد 15 دقيقة من مكالمتنا، والساندويتشات كانت مغلّفة بطريقة شيك في علب مربّعة، والأروع كمان أن الأكل سخن. جرعة التفاؤل راحت بسرعة ودخل الإحباط مكانها، الحواوشي – شقتين صغيرين جدًا من رغيف عيش بلدي – حشوه كان ضعيف جدًا، وكمية اللحم القليلة كانت لها نفس تتبيلة السجق؛ حاجة تحيّر وطبق محبط. الكبدة الإسكندراني كانت أحسن شوية، شوية مش كثير! الساندويتش برضه كان صغير -نصف رغيف بلدي– ورغم أن الحشو كان أكثر بكثير من الحواوشي، لكن النكهة كانت تعبانة خالص لو هـ نقارنها مع ساندويتشات عربيات الكبدة بتتبيلتها الرهيبة، كمان، البطاطس المحمرة اللي مع الكومبو كانت مزيّتة جدًا. ساندويتش الحلاوة بالقشطة كان يحيّر شوية، رغم أنك تحس أنه بيتي، لكن طوال الوقت كنا عمالين نفكر إيه الفرق لو كنا عملناه في البيت، مافيش حاجة مميزة فيه، لا حلو ولا وحش. لو التجربة علمتنا حاجة، فهي أن أكل الشارع مكانه في الشارع، مش في علب شكلها شيك، محاولة تضبيط النوع ده من الأكل بـ تبوّظ أهم عنصرين في الموضوع: الطعم، واندفاع الإدرينالين نتيجة الأكل. أضعف الإيمان هنا أن خدمة التوصيل كانت سريعة.

...

جراتزي: أكل إيطالي وأسعار معقولة في وسط البلد
اصدرت في: 17/03/2015

دائمًا بـ يصعب علينا الحال اللي وصل له المطبخ الإيطالي بين مطاعم القاهرة، صحيح مافيش نقص في عدد الأماكن سواء المتخصصة في الأكل الإيطالي أو المطاعم اللي معلّقة يافطة كبيرة مكتوب عليها "المطبخ العالمي"، عدد قليل في العاصمة بـ يقدر فعلًا يقدم لك أكل إيطالي بحق وحقيق. "جراتزي - Grazie" في وسط البلد، وتحديدًا في الدور الثاني من ملحق رمسيس هيلتون التجاري، بـ يحقق المعادلة الصعبة. رغم مكانه في وسط القاهرة، المطعم يتميز بجو من الشياكة البسيطة؛ ديكورات عادية، عرض لطيف للسباجيتي مع زيوت الأكل وأدوات موسيقية كلهم لهم طابع ساحر زي الجرسون وتقديمه لمستوى خدمة ممتاز. منيو المطعم موجوده خارج المكان، وبكده يقدر الناس يأخذوا فكرة قبل ما يدخلوا، وفيها بـ تشوف عدد من أشهر الأطباق الإيطالية زي اللازانيا، السباجيتي البولونيز والبينّا أرابياتا. بعد ما وصلونا لترابيزتنا، قدموا لنا "شوت" ترحيبي، عبارة عن مشروب أخضر ساخن بنكهة النعناع، بعدها بحاجة بسيطة، الجرسون وصل ومعاه سناكس ترحيبية ثانية؛ طبق صغير من مقرمشات بالفلفل الأسود مع صوص طماطم لاذع. المهم، طلبنا من المقبلات إيطاليان سلاد (33.25 جنيه)، عبارة عن فرش كبير من الخس الطازج عليه صدور فراخ، طماطم، خيار وفلفل أخضر وفوقهم إيطاليان دريسينج، السلاطة كانت فعلاً طازجة والدريسينج أضاف نكهة قوية لذيذة. بعدها، طلبنا سباجيتي بولونيز (33.25 جنيه) اللي كانت كميتها كبيرة وشكل تقديمها هائل. حافة الطبق كانت مزيّنة ببقدونس طازج متقطع بحيث يحيط كمية السباجيتي وصلصة اللحم/ الطماطم، ومعاهم طماطم الكرز، مقرمشات وهليون. إضافة جبن البارميزان المبشور تغلب على صوص الطماطم والريحان المميز بطعمه اللاذع، رغم أن كمية اللحم كانت قليلة. التقاليد الإيطالية بـ تقول أنك لازم تخلص أكلتك بفنجان قهوة أو أسبريسو، وجراتزي بـ يقدم تشكيلة متنوعة من القهوة في المنيو، مع العلم أنها تشمل مشروبات غازية، كوكتيلات وشوكولاتة ساخنة، طلبنا فنجان أسبريسو صغير بطعمه القوي اللي كانت أحسن نهاية للأكلة الثقيلة. صحيح بـ يقولوا على نفسهم مطعم إيطالي، جراتزي بـ يقدم مجموعة متنوعة من أطباق الشرق الأوسط تشمل شيش طاووق وكفتة بالأرز. على العموم، جراتزي مع موقعه وبساطته بـ يقدم تجربة أكل لطيفة تتميز بالبساطة مع أكل كويس وأسعار مناسبة.

...

دايت تو دور: أكل ريجيم كامل لحد البيت في المعادي
اصدرت في: 16/03/2015

في الفترة الأخيرة انتشرت فكرة مطاعم الريجيم في القاهرة والأكل الصحي، لكن الجديد النهارده، أن المكان ده بـ يوفر لك جدول غذائي متكامل بإشراف طبيب، ويوصل لك الأكل لحد البيت، صحيح لنا بعض المآخذ بس الفكرة في حد ذاتها تستحق التشجيع. لازم تنبسط وتتشجع جدًا لوجود مكان بـ يشجعك بالصورة دي، بس يا ترى هل الأكل طعمه حلو؟ هل الأسعار مناسبة؟ هل هـ يجيب نتيجة؟ كل الأسئلة دي كانت في دماغنا أول ما سمعنا عن "دايت تو دور – Diet to door"، واللي جاوبتنا عليها موظفة الاستقبال في التليفون، مبدئيًا أنت لازم تملأ استمار باسمك وعنوانك ووزنك وطولك على الموقع الإلكتروني بتاعهم، وبـ تمشي على النظام الغذائي اللي برضه حاطين الجدول بتاعه على الموقع، الجداول الموضوعة لأربعة أسابيع متتالية، بس أنت مش بـ تمشي لوحدك من أول أسبوع، لأ أنت بـ تمشي بالأسبوع اللي هم فيه الثاني أو الثالث وكله بالجدول، وده اكتشفناه الحقيقة بعد ما طلبنا الطلب، كمان لما بـ تملأ الاستمارة يوم الأحد مثلًا، يبدأ الأكل ييجي لك من يوم الاثنين، وللأسف الأكل كله بـ يتعمل في وقت واحد وييجي لك في نفس الوقت كل يوم على الساعة 5:30 أو 6 حسب منطقتك السكنية ما ينفعش بعد أو قبل، والأكل بـ يكون عبارة عن وجبات اليوم كلها من أول الفطار للعشاء وفيه في النصف وجبات خفيفة، والمفروض أن النظام الغذائي ده بـ يخسسك من 2 لـ 3 كيلو في الأسبوع. أما عن الماديات فاليوم الواحد حضرتك بـ 120 جنيه أي نعم، وما ينفعش تشترك بأقل من 20 يوم أو أسبوع كأقل تقدير وممكن لو هـ تشترك بالشهر يعملوا لك خصم 5%، بس الحمد لله ممكن تجرب يوم لو ما عجبكش ما تكملش، وده اللي عملناه الحقيقة علشان نقدر ننقل لكم كافة التفاصيل. نبدأ بالجدول، هو كان معتمد على فكرة أنك تأكل أكثر من حاجة على فترات متقطعة بس بكمية قليلة، ومن غير حرمان يعني ممكن تأكل كل اللي أنت عاوزه وتخس، كل أنواع الأكل من بيتزا ومكرونة ومحشي، وده شيء مغري جدًا الحقيقة بس لو كان طعمه حلو. اليوم اللي إحنا اختارناه كان فيه فول وعيش سن كفطار، وبعدين محشي وقطعة صدور فراخ كغداء، وكعشاء سلاطة سيزر وسناك تفاحة وسلاطة وسناك ثاني مهلبية بالجيلي وكله بما يرضى الله، كمان بـ يقدموا أكثر من نوع سلاطة لو عاوز تطلب حاجة زيادة. ما تتخضوش من كلمة محشي في الدايت إطلاقًا لأن اللي جاء لنا يا دوبك واخد اللقب بس، الأكل جاء الساعة 5:30 زي ما قالوا لنا وده لأننا ساكنين في المعادي قريب منهم، وأول حاجة قلنا نجربها علشان جعانين كانت المحشي، وجبة الغداء بقى، وكان عبارة عن 5 محشيات كوسة وأربعة محشيات باذنجان وطماطماية محشية، العدد كبير ولكن الحجم صغير، مش دايت بقى، ومع أول قضمة بانت الحكاية، الخلطة عبارة عن أرز بسمتي مسلوق تقريبًا مع رشة طماطم ومافيش أي طعم إطلاقًا، ولا بهارات ولا أي شيء مطلقًا، وبرغم أننا مقدرين جرأتهم إلا أن حبة صلصة حمراء من غير دهون وتوابل ما كانتش هـ تأثر في حجم السعرات بس هتأثر في مزاجنا في الأكل والطعم، وحجم قطعة الفراخ كان صغير جدًا، يعني كنا ممكن نقبل أنه يقلل قطع المحشي ويزود في الفراخ كان هـ يبقى أوقع. زي ما قلنا هم كمياتهم قليلة جدًا، لأن عدد الوجبات أكثر في اليوم، يعني طبق الفول كان فعليًا في علبة بلاستيك بتاعة صوص السلاطة دي اللي حجمها قد نصف كف الأيد كده، وجنبهم ربع رغيف وجرجير، السلاطة كمان كان حجمها صغير جدًا، والتحفة الفنية كانت سلاطة السيزر وده راجع للصوص طبعًا في المقام الأول أكثر من تتبيلة الفراخ، للأسف برضه المهلبية ما كانش لها أي طعم إطلاقًا، ومعلقة الجيلي اللي فوقها هي اللي كانت معقولة. طيب بالنسبة لتنظيمهم وتغليفهم للوجبات؟.. كان هائل، الأكل كله بـ ييجي مغلف على حدة في علب بلاستيك وكله في كرتونة كبيرة للحفاظ عليه، بس بالمقارنة مع الأسعار وجودة الأكل الحقيقة أن الموضوع مش مستاهل، يعنى ممكن نجربه يوم من باب أننا اتزنقنا في الريجيم وما لحقناش نعمل أكل بس حتى ده مش متوفر عندهم لأنك لازم تحجز من قبلها والأكل ييجي لك ثاني يوم زي ما قلنا. كانت تجربة لطيفة عامة، نتمنى أنهم يصلحوا المشاكل البسيطة دي ويوفروا اختيارات متعددة لزبائنهم.

...

شاهد المزيد
مواضيع خاصة

مستلزمات السبوع في درب البرابرة بالقاهرة: اللي نزل غير اللي سمع

أرقام غريبة جدًا جدًا سمعناها لما حبينا نتواصل مع منظمين فعاليات، سواء أفراد أو شركات لتنظيم حفلة سبوع للبيبي، كل اللي طلبناه حاجات بسيطة لحفلة على الضيق في البيت،