جدير بالذكر

فات العمر

أو نصه ماهيش فارقة

فى دنيا حويطة بـ تصالحنى

مرة كل ميت علقة

وأنا برضى..

تشوطلى الكورة فى العارضة

وسرحان فى السما الزرقا

من الواضح أن الكلام عن الحياة والتجارب الحياتية وفكرة الإرشاد لهدف أو خلاصة التجربة هو محور ديوان "شبرا مصر" للشاعرة إيرين يوسف اللى قررت تهدى ديوانها لأولادها.. وتقول لهم على الرغم من صخبهم الشديد اللى بـ يملأ الوجود حولها لكنهم الأغلى عندها.. وأن التركة الوحيدة اللى هـ تسيبها لهم هى "الشعر" لعله يرشدهم فى رحلة الحياة.

 

رحلة الحياة:

يا ترى إيه الرحلة اللى ناوية إيرين تكلمنا عنها فى ديوانها وعاوزه أطفالها يدوروا عليها أو يدوروا على المرشد فى الديوان؟ تعالوا نسافر مع بعض:

 

عتبات السفر:

لكل سفر عتبات ولإيرين عتبات مهمة لازم نقف عندها:

"عتبة الصدق"

فيه كام قصة بديتها بصدق

قفلت فى نصها الكشكول

وكم قسمًا لأقول الحق

ووقت الجد خفت تقول..

الدعوة هنا علشان بداية الرحلة لازم تكون صادق مع نفسك ومع اللى حولك.. ركز جدًا.

 

"عتبة الذكرى"

غمض قوى

وخف ضغط الأمنيات المؤلمة

شيل من دماغك بكرة وانزل سلمة

شغل أغانى الذكريات

علشان تقدر تفهم الرحلة كويس لازم تفهم نفسك، وعلشان تفهم نفسك لازم تفهم ذكرياتك وتتخلص من السيء منها "لو قدرت".

 

"عتبة البيت"

ما بستغربش فى عز التلج

بـ يبقى الجو ليه دافى

ف قلب البيت داهو بالذات

ولأن البيت اللى اتربيت فيه هو انتماءك للمكان وهو أصلك وفصلك وهو هويتك لازم تنتمى جدًا علشان تفهم الرحلة.

 

"عتبة الصبر"

خد منابك صبر واقبلها

دى كل دمعة فيه قبالها

نكت تطلع ما تتعدش

بعد اللى فات أكيد هـ تلاقى مشاكل كثير وعلشان تعدى المشاكل دى يبقى لازم يكون عندك صبر وقوة احتمال.

 

"عتبة بكرة"

يا بكرة يا اللى ما بـ تسمع

يا بارد.. يا متكرر

يا رافض تيجى متغير

ومستكتر عليا النور

ويوم ما تحن بـ تيجى متكدر

ومتعكنن كدا ومكسور

اوعى تفقد الأمل فى بكرة رغم كل العقبات والمشاكل وكل اللى بـ يقابلك، لازم تكون فيه عتبة بكرة، لازم تبص لبكرة علشان الرحلة تكمل ويبقى لك هدف.

 

"عتبة الحقيقة"

الحقيقة

أن آخر كام دقيقة

قبل إعلان النهاية

هما أصعب كام دقيقة فى الحكاية

وأن آخر مرة فيها جدلت شعرك

كان طبيعى أنك هـ تصحى مش معايا

الضفيرة كات حزينة زى أيدك

كات كبيرة زى سنك

طرفها بلغنى أنك

اتخنقتى م القراية جوه فنجان الزمن

وأن آخر نقطة بيضا بعد نقطة كانت كفن

أو ستارة أو ملاية

مش بـ تعكس أى صورة أو عمل

الحياة يا حبيبتى فعلاً

صعب جدًا تحتمل

والحقيقة أن آخر كام دقيقة عدوا بيا

كانوا دقات الأمل..

تمسكوا بالأمل والحقيقة واصبروا وافهموا نفسكم جدًا، أكيد هـ توصلوا لبكرة مشرق وأحلى وأفضل.