لما نقارن مستوى الكافيه اللي بـ يحمل اسم واحد من أهم وأنجح الأفلام في تاريخ السينما العالمية، ده غير أن معنى الاسم باللغة الهندوسية بـ يستخدم لوصف التجسيد المادي للآلهة وحاجات عظيمة كثير كده، هـ نلاقي أن المقارنة مش في صالح «آﭭـاتار كافيه» طبعًا. الإضاءة ظريفة والديكورات باللون البيج الوقور. المكان الهادئ هو أحسن نقطة هروب من زحمة شارع التحرير وميدان المساحة الصاخبين.

الكافيه مساحته صغيرة فيه بالكثير دستة ترابيزات محاطة بكراسي وكنبات صالون مريحة. المكان عمومًا نظيف ومرتب وبالداخل بـ يساعد على الاسترخاء خاصة والتكييفات درجة حرارتها مضبوطة قوي يعني مش برد ولا حر. الجرسونات مش مركزين قوي، يعني لازم تشاور كثير أو تنادي بصوت عالي علشان حد يأخذ باله أنك عاوز حاجة، لكن بمجرد ما بـ يأخذوا بالهم وبـ يبقوا معاك الخدمة بـ تبقى ممتازة وودودة جدًا. 

فيه شاشتين تليفزيون حجمهم كبير مناسبين جدًا لمشاهدة مباريات كرة القدم أو أي رياضات ثانية. وعلى غير العادة فيه عدد كبير من كافيهات العاصمة الصوت في التليفزيون بـ يبقى ملغي طول ما مافيش حاجة مهمة تتسمع، لكن لو طلبت من الجرسون أنك تشوف حاجة معينة أو تغير القناة أو تعلي الصوت هـ يعمل لك ده بكل أدب؛ ودي ميزة ثانية في المكان. والميزة الثالثة بقى أن الإنترنت أو الـ Wi-Fi هنا سريع قوي.

المنيو في «آﭭـاتار كافيه» مش بـ يقدم حاجة غير تقليدية للأسف. عصير الموز (11 جنيه) كان مسكر بزيادة والبرتقال (11 جنيه) كان بدون سكر خالص لحسن الحظ وكان لسه معصور فريش زي ما البرتقال المفروض يكون. الكابتشينو واللاتيه (10 جنيه) نكهة البن فيهم كانت ضعيفة جدًا. وفيه هنا تشكيلة كبيرة من أنواع الشيشة ونكهاتها؛ تفاح ونعناع وأنواع مختلفة من المعسل المخصوص. جربنا العنب (7 جنيه) بس ما انبهرناش خالص لأن الطعم ما كانش قوي برضه.

بعيد عن المشروبات الساخنة والعصائر والشيشة، الكافيه بـ يقدم أنواع مختلفة من الكوكتيلات والحلويات بأسعار من 15 لـ 22 جنيه. كانز المشروبات الغازية بـ 8 جنيه، فيه كمان آيس كريم وبراونيز، لكن مافيش أي مأكولات ثاني في المنيو، لكن مسموح أنك تجيب أكل من أي مكان بره وتأكله داخل المكان، أو تطلب دليـﭭري وتأكله في الكافيه. صعب المكان ده يبقى هو اختيارك المفضل بسبب المنيو بتاعه، لكن ممكن يبقى مفضل علشان مكانه المميز والهادئ وسط كل الزحمة والدوشة والحر، وكمان علشان الإنترنت السريع هناك.