كنا في جولة قريب من ميدان الحجاز في مصر الجديدة، وقررنا نتمشى شوية على رجلنا بعد ما لمحنا على الصف اللي في أوله مسجد يوسف الصحابي عدد من المحلات الجديدة والأضواء اللي تزغلل العين، وفعلًا بعد ما مشينا حوالي 300 متر لاقينا مكان جديد أو يبدو عليه أنه جديد اسمه غريب شوية وهو «سبازيو – Spazio» وهو كافيه ومطعم، كله مغطى مافيش جزء منه مفتوح، ومع ذلك مقسم من الداخل لساحتين كبيرتين، واحدة واسعة بكنبات كبيرة ومريحة، وجزء داخلي مزنق في بعضه شوية وفيه ترابيزات خشبية مستديرة زي بتاعة النوادي الرياضية، وطبعًا مسموح بالدخان والشيشة في كل أجزاء المكان، اللي رغم أنه يشبه القهاوي البلدي شوية في بعض أجزاء منه، إلا أننا لاحظنا أن فيه زوار من شباب وبنات مصر الجديدة الراقيين، بالإضافة لكبار السن طبعًا اللي بـ ييجوا علشان يقرأوا ويشربوا شيشة ويلعبوا طاولة.

شكل المكان ظريف وديكوراته عادية، ما حسيناش بأي حاجة مميزة في تصميمه، المهم أنه نظيف ومعتنى به إلى حد ما، والخدمة كانت مش بطالة خالص والجرسون اللي معانا كان مهذب وساعدنا كثير وإحنا بـ نختار من المنيو. أكلات من مطابخ متنوعة، وأطباق رئيسية من اللحوم والدجاج وفيه ساندويتشات وبيتزا وفاهيتا وباستا، ومقبلات إيطالية عادية، ومنيو المشروبات هو منيو الكافيهات التقليدي فيه قهوة وشاي بالمذاقات المختلفة، وكوكتيلات وعصائر فريش وبعض الحلويات.

طبق من المقبلات المتنوعة كان ضروري في بداية القعدة على سبيل القزقزة، سبازيو ميكس (39 جنيه) كان فيه أصابع موتزاريلا ودجاج مقرمش وحلقات بصل، لكن مش معاه أي صوص أو دريسنج، فسألنا الجرسون ليه كده؟ فـ تصرف من نفسه وجاب لنا أطباق صغيرة من عسل المسطردة وصوص الباربكيو من بار السلاطات اللي كان موجود، بس لازلنا مش فاهمين إزاي الطبق ده بـ ينزل من غير صوصات. طعمه كان لذيذ والأصناف اللي فيه مقرمشة ومتبلة كويس. طبق رئيسي من بيكاتا اللحم بالشامبنيون أو المشروم (81 جنيه) كان معاه أرز بسمتي وخضار سوتيه، البيكاتا مش حلوة قوي لأن اللحم فيه دهون كثير ومش مستوي كويس، لكن السوتيه كان عالمي وأكثر من رائع، مشوي على الجريل وله رائحة خطيرة، الحقيقة أنه كان أحلى حاجة أكلناها في اليوم ده.

جربنا سموزي الليمون بالنعناع (23 جنيه) وكان عبارة عن كأس عملاق من السائل الأخضر المنعش وفيه كرات ثلج بلاستيكية اللي نادرًا لما بـ نلاقيها في مطاعم أو كافيهات. قهوة دوبل (10 جنيه) ودوبل أسبريسو (18 جنيه) أكدوا لنا أن المكان بـ يعمل قهوة كويسة، والموضوع ده طبعًا مهم لأصحاب المزاج.

تجربتنا في «سبازيو» كانت كويسة لأنها عرفتنا مكان جديد ممكن نتجمع فيه في مصر الجديدة، ورغم الإنترنت البطئ جدًا والصوت العالي والدوشة في المكان إلا أنه له استخداماته برضه وينفع لما تكونوا شلة شباب مع بعض أو عاوزين تذاكروا وأنتم حاطين السماعات في ودنكم (فيه ناس بـ تعرف تذاكر في الدوشة) وفي النهاية زوروه وقولوا لنا رأيكم.