من ضمن موضات الأماكن المتخصصة في نوع واحد من الأكلات أو الحلويات –زي الكب كيكس مثلًا- انتشرت موضة الأماكن المتخصصة في عمل الوافلز بجميع أنواعه وأشكاله؛ وبقى طبيعي جدًا أنك تمشي في أي شارع في القاهرة تلاقي محل صغير للوافلز. وبالرغم من أن وصفته مش معقدة، إلا أن حتى محلات الوافلز فيها الحلو وفيها السيء. من الأماكن المشهورة والمميزة وافليشيوس – Waffleicious واللي فتح فرعه الجديد في الزمالك.

في الحقيقة ما نعرفش إيه سر التوأمة بين وافليشيوش وشاورما الريم، لأنهم في أي مكان بـ يفتحوا مع بعض، والمحل بـ يبقى مقسوم بالنصف ما بينهم. وده اللي حاصل بالضبط في محل الزمالك، كل مطعم له مدخله ولكن في النهاية أماكن الجلوس واحدة في المكانين؛ ديكورات المكان بـ تتميز بالطابع المودرن الغالب عليه اللون البرتقالي والمكون من بار الوافلز العامر بالمكونات المختلفة (أنواع مختلفة من الشوكولاتة – فواكة – صوصات مختلفة) على يمينك. بعده ثلاجة معروض فيها مجموعة من الكب كيكس (13 جنيه) بأنواع مختلفة زي الفانيليا، الأوريو، الريد فيلفيت، التوت الأزرق، وزبدة الفول السوداني. وأكواب تشيز كيك (14 جنيه) بأنواعها الثلاثة: التوت الأزرق، الأوريو والفراولة.

بس بما أن وجهتنا الأساسية كانت للوافلز، تجولنا في المنيو الملئ بالمكونات المختلفة والملخصة في أربع خطوات: أول حاجة تختار ما بين 3 أشكال من الوافلز، وبعدها تختار مكون إضافي أساسي منها النوتيلا، شوكولاتة غامقة أو بيضاء، كراميل والعسل. بعدها تختار من بين مجموعة كبيرة من الإضافات الثانية (2 – 3 جنيه) زي الفواكة، صوصات مختلفة، شوكولاتة ومكسرات. أما الخطوة الأخيرة، فعلى كل ده ممكن تضيف بولة آيس كريم Movenpick بـ (8 جنيه) بمختلف الأنواع.

وافليشيوس مش بس بـ يقدم حلو، ده كمان فيه نوعين حادق: كفتة أو هوت دوج ستيك وافل (18 جنيه)، طلبنا منهم واحد كفتة. أما من الحلو طلبنا وافل بلجيكي، عليها نوتيلا وفراولة (26 جنيه)، وواحد أمريكان بالأوريو والكاراميل وصوص الشوكولاتة الغامقة (22 جنيه).

الكفتة ستيك وافل كانت هائلة، العجينة الخارجية مقرمشة ومضبوطة، أما الكفتة نفسها كانت طعمها رائع (نعتقد أنها من شاورمة الريم)، ولكن كان نفسنا يكون مع الوافل أي نوع من الصوص لأن الطعم أكيد كان هـ يفرق.

وافل النوتيلا بالفراولة كانت ممتازة، مكونات الوافل وإضافاتها كانت وفيرة والفراولة فريش، وتحس بها من أول لآخر قضمة، كان ممكن الوافل نفسها تكون مقرمشة أكثر من كده، وخصوصًا أن كل إضافتها رطبة. وافل الأوريو والكرامل بالشوكولاتة الغامقة كانت مثالية بالنسبة لنا؛ حلاوة الكراميل عادلت طعم الشوكولاتة الغامقة، ده غير أن قرمشة قطع بسكويت الأوريو وازنت طراوة العجينة الوافل. كانت أحلى حاجة ذقناها في التجربة كلها.

زي ما قلنا في أول المقال، شاورمة الريم ووافليشيوس بـ يتشاركوا في القعدة الموجودة في الدور الثاني، والمتمثلة في مجموعة كراسي وترابيزات بلاستيك باللون الأحمر والأبيض. ومش بس كده المكانين بـ يتشاركوا في بار المشروبات – الموجود في نفس الدور- واللي طلبنا منه سموثي ليمون بالنعناع (16 جنيه) وسلش بالتوت البري (12 جنيه). بالنسبة للأول، صحيح النعناع كان عبارة عن شربات مكثف –مش فريش- إلا أن السموثي ككل كان أكثر من ممتاز ومنعش جدًا. أما الثاني، فكان نوعًا ما سكره زيادة، إلا أن قوامه وطعمه كان لذيذ؛ إجمالًا، الاثنين توقيتهم كان ممتاز في الحر ده، وكذلك حجمهم.

لفت نظرنا حاجة مهمة مش بـ نلاقيها كثير في أي مكان ثاني، وهي أن القائمين على الخدمة في المكان ودودين جدًا وقائمين بواجبهم على أكمل وجه بالرغم من الزحمة الشديدة، خذ بالك أن موقع المحل بين ثلاث كليات ومدرستين على الأقل بـ يخليه زحمة طوال الوقت.

بعكس أماكن كثيرة فتحت وقفلت، مش بس وافليشيوس قدر أنه يستمر، ده كمان قدر أنه ينتشر بفروع مختلفة في كل مكان في القاهرة... ومن رأينا أن نجاحه ده مستحق.