عارفين إيه أكثر حاجة بتعجبنا في سلسلة أفلامThe Purge ؟ سامعين حد بيقول الأكشن.. إجابة خاطئة.. مين بيقول الموسيقى؟ غلط.. مين فاكر أن أكتر حاجة عجبانا هي التمثيل؟ برضه غلط... أكثر حاجة بتعجبنا في السلسلة دي هي أبسط عنصر من عناصر أي فيلم، وأهمهم في نفس الوقت.... الفكرة!

الأفكار هي أعظم حاجة حطها ربنا في البشر.. القدرة على خلق وتوليد فكرة جديدة من العدم، موهبة مش موجودة عند ناس كتير، ومع استمرار عرض الأفلام المختلفة ومتابعاتنا لها بدأنا نشعر أن التجديد أصبح معدوم، وأننا مش هنشوف أفكار جديدة في المستقبل القريب، لكن صناع The Purge قدروا يخلقوا عالم كامل بأسس وقواعد ونظام حياة وقوانين جديدة ومختلفة، وسحبونا معاهم في عالم من المتعة والتشويق والإثارة.. والعالم ده جعلنا نغفر ونتغاضى عن كثير من الأخطاء الفنية اللي وقع فيها صناع الفيلم.

من إخراج وتأليف جيمس ديموناكو بنشوف قصة يوم جديد من أيام التطهير. الطقس اللي ابتدعه مجموعة من المهيمنين على السلطة فى الولايات المتحدة الأمريكية، وهي ليلة طويلة بيتم تعطيل العمل بالقانون فيها، وبتتوقف المطافي والإسعاف والشرطة عن تقديم خدماتهم، وبتصبح كل الجرائم والكبائر -بما فيها القتل- مسموحة وسيتم التغاضي عنها وعدم محاسبة أفرادها في اليوم التالي.

في وسط الحالة المحمومة من انتظار اليوم ده من المجرمين، ومحاولة الأبرياء حماية أرواحهم وممتلكاتهم، بتحاول عضوة الكونجرس شارلي روان واللي بتقوم بدورها اليزابث ميتشل أنها تقود حملة لعمل قانون بيوقف تقليد يوم التطهير في الولايات المتحدة، طبعًا حملتها بتواجه باستنكار كبير من مؤيدي التطهير والمستفيدين منه، واللي بيحاولوا يقتلوها أثناء يوم التطهير، لكن بيتصدي لهم الحارس المخلص ليو بارنز واللي بيقوم بدوره فرانك جريلو.

الفكرة والقصة والسيناريو من أفضل عناصر الفيلم، بس لازم نقول أن في الربع الأخير من الأحداث بنشوف كتير من (الفبركة) واللي بتحتاج كتير من (تكبير الدماغ) علشان الأمور تعدي.. يعني مش لازم نسأل أسئلة من نوعية: ليه البطل لما بيضرب طلقة واحدة بيقتل 10 لكن لما ينضرب عليه 5000 رصاصة مابيموتش؟! مش لازم نركز قوي مع الأحداث في الربع الأخير لأن السيناريو بتاعها كان فيه بعض المشاكل القوية.

الموسيقى في الجزء ده كانت ضعيفة وأقل من باقي الأجزاء على الرغم من أن تريلر الفيلم كان بيوحي بالكتير على مستوى الموسيقى، لكن للأسف ده ماكانش موجود، على الرغم من الديكورات اللي كانت أكثر من رائعة ومشاهد المطاردات والصراع اليدوي واللي على الرغم من قلتها كانت متنفذة بحرفية وجرأة كبيرة.

الجزء الجديد من الأحداث بيميل أكثر للفلسفة، وبيحاول يضيف نوع من الغموض على الأحداث، وبنشوف تلميحات كثيرة على السياسة الأمريكية وطريقة إدارة الدولة الأقوى في العالم لشئونها الداخلية وعلاقاتها الخارجية، ومن الواضح أن صناع الفيلم عندهم كراهية كبيرة للحكومة الحالية للولايات المتحدة.

السؤال الأخير اللي هنختم بيه كلامنا وعاوزينكم تشاركونا بتعليقاتكم بخصوصه: هل شايفين أن السلسلة تستحق جزء جديد؟ أم رأيكم أن التطهير لازم يوصل لمحطة نهائية ويتوقف عندها؟