على الرغم من البوستر اللي بـ يوعد بحاجات كثير.. الإعلان المتميز، الأغاني الهندية والموسيقى الراقية والديكورات المختلفة وأسماء الأبطال الكبيرة إلا أن الفيلم كان ممل لدرجة أننا فكرنا نهرب من قاعة العرض في استراحة الفيلم، وشجعنا كمان هروب بعض المشاهدين، لكننا قولنا نكمل للآخر ونشوف إيه اللي ممكن يحصل.

من إخراج جون مادن بـ نشوف مجموعة من القصص المتداخلة والمترابطة ببعضها البعض من خلال استعراض قصص بعض النزلاء في أحد الفنادق المخصصة للعجزة، واللي بـ يحصل فيها بعض المواقف المفروض أنها كوميدية من خلال التصرفات الغبية للبطل ديف باتل، أو من خلال المواقف الرومانسية اللي بـ تحصل بين العجائز بعضهم البعض وعلى رأسهم ماجي سميث، جودي دنش، وسيليا أمري وغيرهم.

على الرغم من أن لما حكينا لكم قصة الفيلم حسينا أنها ممكن تكون مغرية شوية، لكن تنفيذها على الشاشة ما كانش بنفس قوة كتابتها، أداء الأبطال كان ثقيل الظل على الرغم من محاولات الكوميديا اللي قدمها ديف باتل واللي تراوحت بين السخرية من شكله أو طريقته في الكلام واسترساله فى حوارات تافهة أو تأكيده على وجود ضيوف الفندق يوميًا لضمان عدم موت أحدهم!

جودي دنش بـ تقدم دور مختلف عن دورها في سلسلة أفلام جيمس بوند الأخيرة كمديرة للاستخبارات البريطانية "إيم" واللي بـ تظهر فيها بشخصية حاسمة وقوية وصعبة المراس، لكن دورها في فيلم اليوم كان أكثر نعومة وإن جاء أدائها له بشكل ضعيف ومصطنع أحيانًا.

الموسيقى التصويرية كانت تعتبر من نقاط قوة الفيلم، باستعراضات هندية جميلة وجمل موسيقية هندية برضه دخلتنا للجو العام للفيلم بسهولة وإثارة، وضبطنا نفسنا أكثر من مرة بـ نحاول ندور على موسيقى الفيلم للرجوع لتيمة معينة أو مقطع محدد.

الديكورات كمان كانت قوية، وتنوعت بين التصوير الخارجي والداخلي بقوة على حد سواء، فقط لو كان التمثيل أقوى والقصة أكثر إثارة وفيها حبكة عن كده شوية كان ممكن يكون الفيلم أكثر من ممتاز.

The Second Best Exotic Marigold Hotel فيلم تدخله لو بالك رايق وطويل وعندك وقت وتركيز قادر على بذلهم فى الفيلم، لكن لو كنتم من محبي الأفلام اللى فيها "رشة شطة".. ننصحكم تنتظروا فيلم آخر.