مافيش أحلى من بوفيه إفطار مفتوح يشبع اشتياقك لأنواع كثير من الأكل بعد ساعات طويلة من الصيام. المطعم اللبنانى "أيادينا – Ayadina" المستخبى وراء باب تركواز جميل فى شارع كليوباترا فى منطقة هليوبوليس، بـ يقدم لكل زبائنه تجربة إفطار مميزة. من لحظة وصولنا على عتبة بابهم عرفنا أن منتظرنا حاجة مختلفة؛ اللون الفوشيه والأزرق المخضر عملوا مع بعض تباين عبقرى، وفى نفس الوقت مفارش الترابيزات البيضاء المموجة كانت مفروشة بشكل منظم انتظارًا لبداية الاحتفال.

الجرسونات قدموا لنا كوبايات فيها اختيارنا من العصائر الرمضانية، وبـ ننصحكم تجربوا قمر الدين بطعمه اللذيذ وقوامه الرائع، وكمان الكركديه اللذيذ. مع مرور الوقت لاحظنا أن الخدمة كانت فعالة، مهذبة والجرسونات مركزين فى شغلهم، وطبعًا كلها خصائص عادة صعب تتوفر وسط زحمة الإفطار فى أى مكان.

بوفيه الإفطار الشامل (195جنيه) يتميز بالتنوع، محتل جانب فى آخر المطعم، وكل الأطباق ساخنة ومستعدة للحظة آذان المغرب. قدموا لنا مجموعة من العيش البلدى الساخن الخفيف ومعاه عيش محمص وده وفر علينا طلبه كل شوية وقت الأكل.

نقدر نوصف البوفيه بشكله المموج أنه ممتاز من ناحية التنظيم والأصناف، يبدأ بجزء مخصص للشوربة متوفر فيها اختيارات من الفراخ والعدس، لغاية مجموعة كبيرة من السلاطات والصوص، بعدهم تشكيلة رئيسية من الفراخ، اللحم الضانى والأسماك. تجنبًا للزحام بوفيه الحلو مفصول عن الأكل لكن له نفس الحجم، وفيه أطباق ضخمة من الحلويات الشرقية المعروفة، وكمان ما لذ وطاب من الفواكة الطازجة.

جربنا نوعين الشوربة وبكل أمانة الاثنين مش ممكن يحبطوك؛ بالنسبة لشوربة الفراخ كانت دسمة أما شوربة العدس كانت خفيفة وتتبيلتها مضبوطة. صوص الحمص، الجبن والطماطم كانوا لا يقاوموا، أما سلاطة الفتوش والتبولة الاثنين كانوا طازة وإضافة الخل مع زيت الزيتون بطعمهم الحادق/الحلو على السلاطات كانت هائلة. السمبوسة باللحم الطرى والجبن الخفيف كانت مقلية بامتياز، وفى نفس الوقت الباذنجان والطماطم المغليين كان طعمهم حكاية ولهم نكهة مختلفة.

فتة الفراخ كمان كانت لذيذة، عائمة –بس مش غرقانة يعنى– فى كمية كبيرة من صوص الزبادى بالكريمة، مع أرز أبيض طرى وقطع عيش. الكفتة كانت طرية بشكل محبب، أما شيش الطاووق الفراخ فكان طعمه تحفة والسمك المقلى كان بـ يذوب فى الفم.

نروح للحلو اللى طبعًا جربنا حظنا معاه؛ البسبوسة كانت منتهى الطعامة وأم على تعتبر كانت من أجمد المرات اللى نجربها فيها. الفواكة الطازجة شملت كل المعتاد، مع قطع رائعة من البطيخ والكنتالوب اللى كانوا ممتعين وقدروا يقدموا نهاية ممتازة للأكل الرائع.

ما سمعناش أي شكاوى طوال وقت الأكل، يمكن بس الناس كانت نفسها تأكل أكثر وأكثر. أيادينا بـ يقدم بوفيه مفتوح ممتع مع خدمة ممتازة بأسعار معقولة، وبالتالى تجربة إفطار متكاملة الأركان.