فكرة التيك أوت الصينى كانت بعيدة عن مشهد الأكل القاهرى الراقى لفترة طويلة. الأكل الصينى عادة بـ يكون أرخص كثير من أكل أماكن ثانية من العالم، وعادة بـ يكون قائم على فكرة التيك أوت مش تجربة أكل فى مكان شيك والكلام ده.

وسط منطقة الأكل والأكيلة، وهى المعادى طبعًا، وصول مطعم التيك أوت الصينى قوبل بحماس شديد. بعد افتتاحه فى آخر صيف 2013، "وك أند واك - Wok and Walk" قدر من وقتها يكوِّن مكانة كويسة وسط مطاعم ثانية في شارع 9.

تصميم المطعم له طابع مريح مع مطبخ مفتوح يخليك تشوف مجهود الطباخين فى تحضير الأكل. اللون الأزرق فى مخرج المطعم عمل تباين مع حوائط الطوب الأحمر الموجودة داخل المكان، وفيه دكك صغيرة تقدر تنتظر عليها طلبك، أو تأكل هناك لو حبيت.

وك أند واك بـ يقول على نفسه "مطعم تيك أوت صينى"، وعلشان كده قررنا نرجع البيت ونطلبهم من هناك علشان نعمل التجربة زى ما الكتاب بـ يقول.

المنيو مقسومة ثلاثة أجزاء. أول حاجة بـ تختار واحد من بين ثلاثة أصناف من النودلز، أو واحد من ثلاثة أنواع من الأرز. بعدها، بـ تختار بين اللحم، أو الفراخ، أو الكاليمارى، أو جمبرى أو سى فوود. أخيرًا، بـ تضيف صوص واحد من تسعة أنواع. فيه كمان منيو ثابتة فيها نوعين من المقبلات.

من هنا، قررنا نعمل تشكيلة لنفسنا. أولاً، أرز مقلى بالخضروات (14 جنيه) مع لحم (22.95 جنيه) وصوص محار (8 جنيه) وكده المجموع يكون 44.95 جنيه. بالنسبة للأطباق الثانية، طلبنا نودلز بالبيض (14 جنيه)، صدور فراخ (22.95 جنيه) وصوص ترياكى (8 جنيه) وبرضه المجموع 44.95 جنيه. طلبنا كمان سبرينج رولز خضروات من بين المقبلات الموجودة.

الطلبات وصلت بعد حوالى ثلاثين دقيقة، البخار طالع منها وتعبئتها لطيفة فى علبهم الشهيرة- علب الأكل الصينى اللى لازم تشوفها فى أى فيلم أجنبى.

السبرينج رولز، ومعاها صوص سويت أند ساور، كانت مقلية كويس ومقرمشة، لكن المشكلة أن حشوها قليل.

أول وجبة، رغم أن كميتها كانت كبيرة، اللحم وصوص المحار كانوا على الوش فقط، وكده الأرز فى آخر العلبة كان جاف ونكهته ضعيفة. اللحم نفسه كان من نوعية كويسة، لكن ساعات مضغه كان صعب. صوص المحار طعمه غير ما توقعنا، وعلى حسب كلامنا السابق، ما قدرش يضيف جديد لطعم أكثر من نصف كمية الأرز. بشكل عام، تقييمنا أنه فوق المتوسط، لكن مش فوق قوى.

نفس الكلام بالنسبة للوجبة الثانية، كمية كبيرة، لكن الطعم برضه محبط. طعم الترياكى مش مزز زى ما كنا عاوزين والفراخ مالهاش طعم. النودلز كانت طرية بشكل كويس، والسبب كان طبيعة الطبق نفسه مش من صوص الترياكى.

وك أند واك مش بـ يقدم أكل صينى من الطراز الأول، لكن نرجع ونقول لا هو ولا أى مطعم تيك أوت صينى ثانى. بالنظر لكمية الأكل والأسعار المعقولة لوجبة غذاء أو عشاء، وك أند واك يستحق تجربة مرة أو اثنين لتجربة فكرة تصميم طبقك بنفسك. هل هـ تكون زبون دائم؟ ما نفتكرش.