المطبخ المكسيكى نادرًا ما بـ نشوفه وسط مطاعم القاهرة، وبالتالى من المحزن أن يفوتنا واحد من الأماكن القليلة اللى بـ تقدمه. بعد رحلة طويلة بحثًا عن مكان يسد العجز ويقدم لنا بوريتو جامد، "جرينجوس بوريتو جريل - Gringos Burrito Grill" المطعم المكسيكى الشهير لتوصيل الطلبات فقط أعاد افتتاح فرعه علشان يفرح جمهوره.

بعد انتظار طويل للافتتاح وعد تنازلى على مواقع التواصل الاجتماعى، اتصلنا على جرينجوس وعملنا طلب. طلبنا كان عبارة عن جريلد ستيك كلاسيك مع جواكيمولى (52 جنيه)، وبيف ماتشاكا Machacaمع جواكيمولى (54 جنيه)، سلاطة تشيكن تاكو (28 جنيه) وناتشوز بالجبن والهالبينو (16 جنيه).

أكلنا وصل بعد حوالى 30 دقيقة فى عبوات تصميمها جديد. الأكل وصل ساخن وكمان ارسلوا لنا هدية بطاطس مقرمشة وصلصة مع صوص فاصوليا سوداء احتفالاً بإعادة الافتتاح.

سلاطة التشيكن تاكو، المكونة من خس عليه سلاطة pico de gallo، كورن شيبس، فراخ مشوية وصلصة جرينجوس بالثوم، كانت غنية بالنكهة، رغم أن طعم pico de gallo كان طاغى إلى حدٍ ما. الكورن شيبس قدرت تعمل قوام مميز للأكل أما صوص الثوم قدر يجمع كل النكهات مع بعض.

كمية الناتشوز مع الجبن والهالبينو كانت كبيرة؛ الشيبس كانت لطيفة مقرمشة، لكن بشكل عام الجبن الذائب كان مزيت شوية.

نوعين البوريتو الاثنين كانوا محشيين بجبن شيدر، فاصوليا سوداء، كزبرة، أرز، pico de gallo وكريمة حادقة، والفارق فقط كان فى نوع اللحم. الستيك المشوى كان قطع من اللحم صعبة المضغ شوية، أما الماتشاكا كان شرائح لحم صغيرة سهلة المضغ، تقدر تقول أنه بـ يذوب فى الفم.

البوريتو بـ يشبع جدًا، وطعمه لذيذ جدًا، لكن لاحظنا عنصر مهم فى الموضوع، وهو أن المكونات كانت على هيئة طبقات بدل ما يتم خلط بعضها البعض، وبالتالى كل قضمة كان يختلف طعمها عن اللى بعدها، يعنى شوية منهم فاصوليا سوداء وأرز أو كريمة حادقة وجواكيمولى، الفكرة هنا أنك تطلب مزج المكونات وأنت بـ تقول للجرسون على طلبك.

مافيش شك أننا افتقدنا جرينجوس؛ يمكن الحنين للذكريات بـ يلعب لعبته مع معدتنا، لكن نقدر نقول أنه أحسن مما نتذكر.