أغلب مطاعم البرجر في القاهرة بـ تتنافس في الطعم والجودة والأسعار والخدمات الأخرى زي المكان وأنواع الأكل بس الحقيقى أن فرع "الليدو – El- Lido" اللي لسه فاتح في المعادي قدر يثبت أن الحاجات دي مش مهمة خالص طالما أن البرجر بتاعك طعمه حلو وسعره معقول.

المكان مش كبير، فتح مكان مكتبة ديوان اللي كانت في شارع 9 وأمام Buffalo Burger اللي يعتبر منافس قوي له، خاصة أنه متنوع أكثر وأكبر، بس الليدو صاحب مبدأ "نحن نختلف عن الآخرون" تمامًا. المطعم عبارة عن مطبخ وترابيزة جنب الكاشير وأشبه بالبار وواحدة زيها بس مطلة على الشارع.

لما بـ تدخل الليدو، بـ تلاقي المنيو معلق أمامك، وما تستغربش خالص أن المنيو كله عبارة عن: ساندويش برجر بـ 10 جنيه، ساندويتش سوسيس بـ 10 جنيه، باكيت بطاطس بـ 7 جنيه، مخلل بـ 1.5 جنيه، واختيارك من المشروبات الغازية بـ 5 جنيه، أو جرانيتا على حسب موسم الفاكهة بـ 7 جنيه. وتم بحمد الله، مافيش أي حاجة ثانية ولا حتى أنواع مختلفة من البرجر، والغريب بقى أن ده اللي بـ يميز الليدو، لأنهم معروفين بأن البرجر بتاعهم من أشهى أنواع البرجر في القاهرة.

الحقيقة أننا طلبنا كل حاجة في المنيو إلا المخلل، بس مع أول قضمة في البرجر اللي زودنا عليه مسطردة بس، ذوبنا في التتبيلة الغنية والحيوية للبرجر، وطعم المسطردة عليه مع التوابل كان منعش ومبهج، كان أكثر برجر متبل ببراعة أكلناه في حياتنا، ومش عليه لا جبنة ولا خس ولا مايونيز، أنت بـ تختار ما بين ثلاثة صوص، كاتشب ومسطردة أو طحينة، ولأننا ذوقنا أنواع برجر كثيرة سواء من مطاعم محترفة أو غير محترفة، إلا أن البرجر ده فعلًا يستاهل أنه يبقى المحل قائم عليه، لأنها أكيد مش هـ تبقى المرة الأخيرة اللي نروح له فيها بعد ما حبينا ساندويتش البرجر بتاعه من أول قضمة، كمان البرجر والسوسيس مشويين على الجريل بدون أي دهون ودي ميزة صحية جدًا، برجر وهمي بـ 10 جنيه بس، لكن للأسف حجم الساندويتش كان قد كف الأيد، يعني مستحيل هـ يشبعك لو أنت جعان، علشان كده كنا متشوقين أننا نذوق ساندويتش السوسيس اللي كان شكله مغري جدًا، بس برضه للأسف تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن، السوسيس كان ناقص تسوية وبـ يمط شوية، برغم التتبيلة الرائعة ما قدرناش نكمل الساندويتش اللي برضه كان قد حجم كف الأيد (نصف حجم قطعة سوسيس عادية).

أما المزاج الحقيقي كان في باكيت البطاطس، بطاطس شيبسى مقطعة ما بين سميك ورفيع، الحقيقة أننا من عشاق البطاطس بكل أنواعها، فما بالكم وهي شيبسي، نوع البطاطس مناسب جدًا للبرجر خاصة أنها متنوعة قطعة طرية لسمكها وقطعة مقرمشة، وده اللي خلانا نستمتع بكل واحدة على حدة.

طبعًا، مع الأكل ده لازم نشرب حاجة، ولما سألنا عن الجرانيتا الجرسون قال لنا أن كان فيه جرانيتا يوسفى وخلصت، وفيه حاليًا جرانيتا سوبيا، قلنا نجربها، والحقيقة أنها كانت ممتعة جدًا، بالذات مع جو الشتاء لما تشرب حاجة مثلجة بـ تنتعش وتزيد نشاط.

للأسف خدمة التوصيل لسه ما اشتغلتش عندهم، بس هما وعدونا أنها هـ تشتغل في خلال أسبوعين، لأنهم لسه فاتحين من شهرين بس.

نرجع ونقول استمتعوا بوقتكم في الأماكن اللي بـ تحبوها مع الأشخاص اللي بـ تحبوهم واحرصوا أنكم تبينوا لهم ده بالأفعال مش بالأقوال فقط.

دمتم سعداء!